«Signal» يسحب البساط من «واتساب».. أسباب تجعله الأفضل

لا يُعد تطبيق «Signal» جديدًا، ورغم ذلك بدأ مؤخرًا في تطوير خدماته؛ ليشكل تهديدًا لتطبيق “واتساب” وصاحبه “مارك زوكربيرج”.

وأكد تطبيق التراسل “Signal”، والذي يُعتبر الأكثر أمانًا، عن استعداده لمنافسة واتساب؛ حيث أعلن موكسي مارلينسبايك؛ مبتكر التطبيق، عن أن “Signal” سيمر بتغيرات متعددة بعد أن جرى تطويره لجعل التواصل المشفر سهلًا؛ بحيث يمكن لأي شخص استخدامه.

وعلى الرغم من الأفضلية والشعبية التي يتمتع بها تطبيق واتساب، إلا أنه ما زال هناك من يبحث عن الأمان ومساحة الخصوصية وهو ما يوفره تطبيق “Signal”.

وطرح المهتمون بتطبيقات التراسل تساؤلًا مستقبليًا حول مدى قدرة هذا التطبيق على سحب البساط من تحت أقدام “واتساب”، بعد الطفرة التي قد يُحدثها الأول خلال الفترة المقبلة في خدماته، والإجابة ستكون أكثر وضوحًا بعد رصد مميزات وعيوب كل من التطبيقين في هذا المقال.

 

*الأمان والخصوصية

-تشفير التطبيق

تُتيح خاصية In-App Encrypti للمستخدم إمكانية تشفير التطبيق نفسه؛ حيث يتم تشفير كل الرسائل بشكل جيد قبل حفظها في محرك الأقراص علي جهازك الأندرويد لهذا الغرض، ويتم استخدام رمز سري يتم تعريفه من قِبل المستخدمين فقط.

 

-تشفير البيانات الوصفية

يوفر التطبيق لمستخدميه خاصية تعرف باسم “Metadata Encryption”، والتي تعمل على تشفير البيانات الوصفية؛ ما يجعل محتوى الوسائط التي تشاركها على التطبيق آمنة ومشفرة.

والبيانات الوصفية المقصودة هي: تخزين البيانات مثل حجم الصورة، بكسل، نموذج الكاميرا.. وغيرها، بينما يوفر تطبيق “Signal” أمانًا كاملًا للبيانات الوصفية، بالاضافة إلى التشفير القوي وصعوبة الاختراق.

-تشفير النسخ الاحتياطية

يوفر التطبيق إمكانية تشفير النسخ الاحتياطية من خلال خاصية “Backup’s Encryption”، وهو ما يجعل رسائلك أكثر أمانًا، فلا يمكن الوصول إلى الرسائل الخاصة بك من قبل المُتسللين بسهولة.

 

ويوفر “Signal” تشفيرًا كاملًا للرسائل المحفوطة داخل النسخة الاحتياطية بشكل يضمن عدم رؤية أي شخص لرسائلك الخاصة.

 

*انعدام الأمان في “واتساب”

ولن تجد في “واتساب” المميزات السابق ذكرها؛ إذ ستجد أن النسخ الاحتياطية للرسائل التي تم إنشاؤها في تطبيق “واتساب” ليست  مشفرة على الإطلاق، وهذا يعني أنه يمكن الوصول إليها من المتسللين بسهولة شديدة، عكس “سيجنال”.

 

*يمكن للجميع الوصول إلى رسائلك
لا يدعم “واتساب” خاصية تشفير الرسائل التي يتم تخزينها على جهازك، ما يتيح لأي شخص إمكانية الوصول إلى رسائلك مرة واحدة فى حالة استخدامه جهازك.

وفيما يتعلق بالبيانات الوصفية، فإن “واتساب” لا تزال عليه البيانات الوصفية غير مشفرة، وهو ما يُمثل خطورة كبيرة؛ حيث يعني هذا الأمر أن طريقة التشفير الآمن للبيانات الوصفية ليست قوية جدًا.

ببساطة شديدة، أسوأ ما في تطبيق “واتساب” هو أنه يخزن البيانات في غير مكانها ومن السهل الوصول إليها، وتكون مرئية لجميع التطبيقات.

وعلى الرغم من أن “واتساب” لا يستطيع الوصول إلى محادثاتك أو صورك أو الاستماع إلى تسجيلات الصوت الخاصة بك، إلا أنه قادر على معرفة مع من تتكلم، ويستطيع الوصول إلى دفتر العناوين الخاص بك، كما يمكنه مزامنة بياناتك مع الشركة الأم “فيسبوك”.

ويعمل تطبيق “Signal” بنفس طريقة “واتساب”؛ إذ يتم التسجيل برقم الهاتف ليظهر لك أصدقاؤك المسجلون بالتطبيق، وهو يوفر للمستخدم ميزة الحذف التلقائى للرسائل بعد تحديد عدد دقائق معين.

 

اقرأ أيضا:

4 طرق لحماية شركتك الناشئة من جرائم الإنترنت

 

 

الرابط المختصر :

عن سلسبيل سعيد

شاهد أيضاً

الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي.. هل ستنتصر الآلة على البشر؟

يُعد جون مكارثي؛ عالم الحاسوب الأمريكي، هو أول من أطلق مصطلح أو مفهوم الذكاء الاصطناعي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.