المستهلكين في المملكة

95% من المستهلكين في المملكة تحوّلوا إلى التجارة الإلكترونية

أعلنت مؤخرًا سايتكور، الشركة العالمية البارزة في مجال برمجيات إدارة التجربة الرقمية، عن أن 95% من المستهلكين في المملكة العربية السعودية قد تحوّلوا إلى عالم التجارة الإلكترونية منذ بدء الجائحة، وأنهم يرغبون في الاستمرار في شراء كل شيء عبر الإنترنت.

وبهذا الصدد، استطلعت دراسة أجرتها “يوجوف مينا” بتكليف من سايتكور، آراء أكثر من 650 من صانعي القرار في مجال تقنية المعلومات في 12 بلدًا في دول مجلس التعاون الخليجي وبلدان المشرق العربي ومصر.

ووصل حجم سوق التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط إلى 12.1 مليار دولار في العام 2020، جرّاء مكوث الأفراد في منازلهم إبان جائحة كورونا، وذلك بنمو قدره 53.8 بالمئة على أساس سنوي، وفقًا لتقرير حديث صادر عن شركة “ماركت لاين”. واستحوذت فئات الإلكترونيات والتجزئة على 5.2 مليار دولار، ما يعادل 42.5 بالمئة من إجمالي حجم السوق.

المستهلكين في المملكة

وينصبّ الاهتمام على إثراء تجربة العملاء في ظلّ استمرار نمو التجارة الإلكترونية. فمنذ بدء تفشي الجائحة، قال 90 بالمئة من صانعي القرار في مجال تقنية المعلومات في السعودية إن المستهلكين في المملكة الذين يتعاملون معهم مستعدون لترك المتجر الإلكتروني والذهاب إلى آخر بديل إذا لم يتمكنوا من العثور على مرادهم خلال بضع نقرات. وعلاوة على ذلك، اتفق 89 بالمئة من المشاركين في الدراسة من السعودية على أن صبر المستهلكين يقلّ على المواقع الإلكترونية البطيئة أو التي لا تعمل كما ينبغي.

وقال محمد الخوتاني؛ نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى سايتكور، إن تحوّل 95 بالمئة من المستهلكين في المملكة رقميًا إلى عالم التجارة الإلكترونية، يدلّ على أن المملكة تشهد “تحولًا سريعًا من المتاجر التقليدية إلى نماذج التجارة الإلكترونية والهجينة”. وأضاف: “سرعان ما حوّل المستهلكون الشباب قدرتهم الشرائية الكبيرة إلى الإنترنت، ما يعني استمرار الضغط على تجار التجزئة حتى يتمكنوا من منح المتسوقين تجربة تسوق ثرية وباعثة على البهجة”.

وتتخذ العلامات التجارية في السعودية مجموعة متنوعة من الإجراءات لتحسين تجربة التسوّق. فقد صنّفت غالبية قدرها 55 بالمئة من العلامات التجارية التطبيقات أو مواقع الويب التي تعمل جيدًا على الأجهزة المحمولة، ضمن خياراتها الثلاثة الأولى الرامية إلى تحسين تجربة العملاء. وحلّت ضمن الخيارات أيضًا القدرة على استعادة تاريخ تسوق العملاء والأمور التي يفضلونها (37 بالمئة)، والقدرة على الطلب عن طريق الأوامر الصوتية أو الساعة الذكية أو السماعة الذكية (37 بالمئة)، ومنح العملاء معاملة تفضيلية في شكل عروض ترويجية خاصة ودعوات حصرية (32 بالمئة)، فضلًا عن التعرّف على اسم العميل أثناء تسجيل الدخول أو الاتصال بخدمة العملاء (37 بالمئة).

وأكّد الخوتاني أن العلامات التجارية في السعودية أصبحت تتقدّم على المعدل العالمي في منح الأولوية لتطبيقات الهاتف المحمول ومواقع الويب التي تتيح إضفاء الطابع الشخصي على تجربة التسوق عبر الإنترنت؛ لكنه انتهى إلى أن الولاء للعلامة التجارية “قد يتلاشى سريعًا” في ظلّ عدم التسامح مع هوامش الخطأ، بدءًا من تصفح التطبيق أو الموقع وانتهاء بتوصيل المشتريات.

اقرأ أيضًا:

تسويق الفكر القيادي.. قوة التأثير لجني الأرباح

5 معلومات ضرورية عن التسويق

دليل رواد الأعمال إلى التسويق الناجح

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الاسم التجاري

الاسم التجاري.. عامل مهم لجذب العملاء

قد يكون الاسم التجاري واحدًا من أهم الأمور التي يجب أن يفكر فيها صاحب المشروع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.