اتجاهات جديدة للفرنشايز

9 اتجاهات جديدة للفرنشايز

لقد نضجت فكرة الفرنشايز(الامتياز التجاري) منذ أن فتح راي كروك أول مطعم ماكدونالدز له في عام 1955م في ديس بلاينز بمدينة إلينوي؛ حيث بلغت مبيعاته في اليوم الأول 316.12 دولار، لترتفع في عام 2016م إلى 24.6 مليار دولار سنويًا في نحو 37000 مطعم في أكثر من 120 دولة مع حوالي 84% من تلك المتاجر التي يملكها ممنوحو الفرنشايز، فهكسف حال المبيعات اليومية لمشروعات الفرنشايز؟

لقد تغيرت أشياء كثيرة تتعلق بعمل الفرنشايز، ففي الأعوام الماضية، كان الفرنشايز مكاناً لملاك الوحدات الفردية، ومحتوى “لشراء وظيفة”، وكان أصحاب الفرنشايز هم من يديرونه؛ ليوفر لهم دخلًا متواضعًا. أمّا اليوم، فيشغّل أكثر من نصف كامل وحدات الفرنشايز في الولايات المتحدة، مشغلو وحدات متعددة، بعضهم يتبعه مئات الوحدات بعوائد تبلغ عشرات الملايين، لا يعملون في مشروعاتهم على صنع السندوتشات أو الانتقال من المنزل إلى منزل لتقديم الخدمة؛ بل يديرون شركاتهم، ويستخدمون موظفين محترفين لإدارة مشروعاتهم، بينما يركزون هم على وضع الاستراتيجيات، ومتابعة النمو.

ويتصاعد اتجاه أصحاب مشروعات الفرنشايز (مع اثنين أو أكثر من العلامات التجارية)، وغالبًا ما تكون علاماتهم التجارية قد تجاوزت حدود أراضيهم، فيسعون إلى الحصول على علامة تجارية ثانية، وثالثة لمواصلة نمو مؤسساتهم.

في المقابل، يبحث آخرون عن علامات تجارية إضافية لتوفير تدفق نقدي لوحداتهم، أو لتنويع مخاطرهم؛ عن طريق أخذ الحيطة ضد دورات السوق، وتغيير أذواق المستهلكين، والتغيرات التي تطرأ على الاقتصاد، فيما يبحث آخرون عن أسواق جغرافية جديدة بغرض التوسع.

فما هي اتجاهات الفرنشايز اليوم؟ وأين هي مجالات النمو؟ والأهم من ذلك، كيف سيكون الفرنشايز في الأعوام العشرة القادمة؟

التركيبة السكانية

تؤثر التغييرات الرئيسة في السكان، ليس فقط على المستهلكين فقط، بل أيضًا على سوق العمل؛ لذا يجب على مانحي الفرنشايز والممنوحين، التكيف مع هذه القاعدة المتغيّرة للعملاء والموظفين؛ لإيجاد فرص للنمو.

جيل الألفية

يندفع هذا الجيل- الذي تفوق أعداده مواليد الأطفال- كقوة اقتصادية قوية عند بدء حياتهم المهنية، سواء كانوا موظفين أو مستهلكين يتمتعون بذكاء إعلامي على الإنترنت؛ ما يعد فرصة كبيرة لمانحي الفرنشايز وممنوحيه، الذين يمكنهم توفير السلع والخدمات المتعلقة باحتياجاتهم المتزايدة.

فئة مواليد الأطفال

يتطلب هذا الجيل خدمات جديدة؛ مثل: برامج الصحة، واللياقة البدنية، والتخطيط المالي والتقاعد، والاستشارات، ورعاية المسنين، ورعاية الأطفال، والخدمات التعليمية، والخدمات القانونية والضريبية، والمنتجات والخدمات الغذائية، ومستحضرات التجميل، و “مكافحة الشيخوخة”، وغيرها من الخدمات الأخرى.

فئة كبار السن

يعيش الناس حياة أطول وأكثر نشاطًا اليوم؛ ما يؤدي إلى إنشاء سوق خدمات “مزدهر” يناسب هذه الفئة، والتي تقدّم في المنزل أو في مرافق المعيشة. كذلك، ستتوسع التجديدات المنزلية الخاصة بكبار السن، وبرامج الصحة واللياقة المصمّمة لأجسامهم المسنّة، وزيادة القبول واستخدام “مستحضرات التجميل”.

الأقليات

تتسم الأقليات بمنتجات تناسبهم من الأغذية إلى الأزياء، إلى العقارات إلى خدمات الأعمال؛ ما يعني استمرار احتياجاتهم في التوسع؛ لذا يناسبهم إنشاء علامات تجارية تركّز على خدماتهم.

قطاعات النمو

على الرغم من عدم وجود رهانات مؤكدة في الحياة أو في الأعمال التجارية، فمن المحتمل أن ينجح الفرنشايز في مجالات أكثر من غيرها.

الركود

تحظى العلامات التجارية التي تنتج سلعًا تقاوم الركود بشعبية كبيرة في أي بيئة اقتصادية؛ مثل قص الشعر، وإعداد الضرائب، والمحاسبة، والشحن والتعبئة، وخدمات رعاية الأطفال والحيوانات الأليفة، وصيانة وإصلاح السيارات، وإصلاح المنازل وترميمها، والخدمات المتعلقة بالكمبيوتر، والعقارات، وتعيين الموظفين والتوظيف.

الشركات “الخضراء”

بدأت الشركات “الخضراء” تتصاعد بقوة، منذ عام 2009م، حين زادت الحكومات الفيدرالية وحكومات الولايات حجم التمويل لصالح قطاع الطاقة؛ إذ زادت خدمات تخفيض الطاقة للمنازل والقطاعات التجارية، كما أصبح هناك مبانٍ “خضراء” معتمدة منLEED ، بُنيت من مواد معاد تدويرها؛ ما وفر فرصًا لصالح مشاريع الفرنشايز.

اللياقة البدنية والصحة

يوفر هذا القطاع- الذي يضم صالات رياضية، ومراكز لياقة وتغذية واستجمام وألعاب رياضية ومنتجعات، ومراكز للسمنة، ووجبات سريعة “صحية”- فرصًا لكل مجموعة من المجموعات السكانية المذكورة أعلاه، فقد أدت الزيادة في السمنة لدى الأطفال إلى ظهور مراكز اللياقة البدنية، والبرامج التي تجمع بين المرح والتعليم للشباب، كما يتطلب الأطفال احتياجات خاصة بهم، مثلهم مثل كبار السن الذين يحتاجون إلى برامج مصمّمة تتناسب مع أعمارهم خاصة باللياقة والصحة والتغذية.

لا تخلو المشروعات من المخاطر، ولكن فهم الاتجاهات الحالية، وأين من المرجح أن تذهب في الأعوام المقبلة، خطوة كبيرة في اتجاه نجاح الفرنشايز على المدى الطويل.

اتجاهات جديدة للفرنشايز

المصدر:

Eddy Goldberg

franchising.com

اقرا أيضًا:

أحمد الدحان: نظام الامتياز التجاري يضاعف فرص ازدهار ونمو القطاع الخاص

النص الكامل للائحة التنفيذية لنظام الامتياز التجاري “الفرنشايز”

تسويق الفرنشايز.. خطوة لا بد منها

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مميزات الفرنشايز

أبرز 8 مميزات للفرنشايز

غالبًا ما يرتبط التفكير في دخول مجال العمل الحر، أو بدء أي نشاط تجاري بحالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.