8 طرق لزيادة عملاء شركتك الناشئة

إن امتلاك قاعدة كبيرة من المستهلكين هو الهدف الأساسي لمعظم الشركات الناشئة؛ إذ يسعى مؤسسوها إلى توسيع قاعدة مستهلكيها، تمهيدًا لتحويلهم لاحقًا إلى عملاء حقيقيين.

ويشكل هذا الأمر، أحد أصعب التحديات التي قد يواجهها رائد الأعمال في طريقه نحو التوسع؛ إذ يُعد اكتساب المستهلكين وتحويلهم إلى عملاء، أحد أهم أولويات الشركات الصغيرة، خاصةً إذا كنت تقدم خدمات رقمية.

لا توجد طرق مختصرة أو حيل، لكن معظم الشركات التي ركزت على عدد قليل من القنوات التسويقية وتطوير منتجاتها، نجحت في زيادة قاعدة مستهلكيها على مر السنين، علاوة على إظهار قيمة المنتج للجمهور.
وهناك مؤشرات خاصة بالشركات الناشئة لزيادة قاعدة مستخدميها، استنادًا إلى آليات أكثر نجاحًا في اكتساب المستخدم:

  1. محرك البحث الأمثل “SEO

بالرغم من أن العديد من المتخصصين يقولون إن محرك البحث الأمثل – أو مُحسّنات محرّكات البحث – لا يدوم تأثيرها طويلًا، لكنه يبقى من أهم الأنشطة التسويقية التي تحقق أكبر عائد للشركات الناشئة.

إن الحصول على تصنيف عالٍ من مُحسّنات محرّكات البحث على موقع شركتك الإلكتروني، أكثر أهمية من امتلاك حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي؛ ما قد يضع شركتك في صدارة المنافسة.

  2- الرؤية عبر الإنترنت أو SEO II
إن إصرارك على تعزيز ترتيب مُحسنات محركات البحث SEO، سيعود إليك على المدى المتوسط ​​والطويل. كلف أحد موظفيك أو استأجر شخصًا يعمل بسياسة العمل الحر لإدارة حملاتك، وراقب، وتقدم باقتراحات، وتابع الكلمات الرئيسة وضعها في نصوص على موقع شركتك الإلكتروني، وقم بتحسين محرك البحث الأمثل الخاص بك مع أدوات مثل قياسات البحث.

وعلى الرغم من كل ما سبق، فإن أفضل محتوى متاح- حتى مع وجود أفضل مُحسنات محركات البحث – لن يكون له التأثير نفسه إذا لم تشاركه؛ لذا كن مبدعًا وشاركه مع الآخرين من خلال ” Linkedin ” و ” Facebook ” و” Whatsapp ” و” Instagram” و ” Pinterest “.

من المهم أن تركز على منصتين فقط، توفران لك أفضل عائد بعد عرض الحملات الأولى، بحيث يكون لكل صناعة نتائج متباينة على مختلف المنصات؛ ما يتطلب منك بذل مجهود لتصبح مرئيًا على مواقع التواصل الاجتماعي مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا، ولا تنسَ إعادة تنشيط مُحسنات محركات البحث كل 10 إلى 15 يومًا.

 3-   شارك بمحتوى ذي قيمة مضافة  

بينما ينصح مستشارو التسويق الرقمي بانتهاج سياسة الانتشار الفيروسى، فإن معظم الشركات الناشئة لن تستفيد منه، بل من الأفضل لها مشاركة محتوى ذي قيمة مضافة، حتى لو استغرق الأمر وقتًا أطول، لكنك ستنمو بشكل طبيعي وسيتبعك جمهورك، الذي سيصبح قريبًا من مستهلكيك وعملائك.

قم بمشاركة محتوى حول كيفية إدارة الشؤون المالية كرائد أعمال، أو مشاركة شيء له علاقة بتخصصك؛ إذ يتطلع المستهلكون المحتملون دائمًا إلى الحصول على مشورة جيدة ومجانية، ويمكن أن يخلق هذا الولاء.

4- اجعل منتجك نشطًا على الأجهزة الأكثر شيوعًا

من المهم جدًا أن تقوم بأي تفاعل قد يتعامل به زائر أو مستخدم مسجل مع منتجك قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كانت خدمتك تقترح منتجات من بائعين مختلفين وتحصل أنت على عمولة بمجرد أن يشتري زائرك من أحد البائعين، فتأكد من أن هذا التفاعل الذي يحولها إلى ذلك المتجر عبر الإنترنت، متكامل وقابل للقياس من قبل النظام الخاص بك؛ حتى يقوم المستخدم بأقل جهد ممكن؛ وبالتالي لا يجد فرصة أخرى لإعادة التفكير في الشراء.

ويشمل ذلك أن تكون متاحة على ” Android “و ” iOS ” و ” Windows ” والموقع الإلكتروني والأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وإلخ.

    5- كن حاضرًا على المنصات المتخصصة

عندما تخطط إلى جانب المسوق الرقمي، تأكد من إعطاء الأولوية لمواقع الويب أو المنصات المتخصصة التي تمثل فرص نمو غير موجودة على القنوات الرئيسة مثل ” Facebook ” و ” Google ” و ” Instagram”.

وجه نهجك نحو المنصات والقنوات بما يتماشى مع مجال عملك، بدلًا من أن تكون شركتك الناشئة واحدة من الشركات التي تنافس في الفضاء.

على سبيل المثال، هناك مجموعات ونشرات إخبارية تُبلغ المشتركين بموضوع معين كل أسبوع أو أسبوعين، قامت في كثير من الأحيان برعاية المساحات التي يمكن شراؤها بأسعار مخفضة، ويمكنك البدء في بناء الشرعية من خلال ربطها بصوت موثوق به في هذه الصناعة.

6 – الوصول إلى المؤثرين

يواجه كثير من رواد الأعمال تحديًا في التحدث عن الموضوعات التي يهتمون بها، ويوجهون انتباه الجمهور إليهم؛ لذا عليك البحث عن أشخاص مؤثرين يوصلون رسالتك بنجاح، ويكون لهم دور أساسي في توسيع قاعدة مستهلكيك الذين يشجعون علامتك التجارية، فرعاية المؤثرين أحد أفضل عوائد الاستثمار التي قد تحصل عليها في مجال التسويق. ومن الآثار الجيدة لهذه الاستراتيجية، أنه سيكون لديك شخص يخبرك بالمكان الذي يعتقد أن منتجك يمكن أن يستقطب جمهورًا أكبر، وعادة ما تكون هذه نصيحة جيدة لفريق تطوير المنتج الخاص بك.

7-  بع منتجك بالشراكة مع الخدمات التكميلية له

إحدى الطرق الأكثر فاعلية لبناء قاعدة مستهلكيك هي إقامة شراكة بين خدماتك وبيعها إلى قاعدة مستهلكين كبيرة، مع اهتمامات تكميلية يمكن أن تضيف إليها شركتك الناشئة قيمة.
على سبيل المثال، يمكن لمتجر جديد على الإنترنت بيع قمصان فرق كرة القدم بالمشاركة مع بوابة رياضية راسخة، ودفع عمولة مقابل كل قميص يتم بيعه، وزيادة ظهوره من خلال المساهمة بمقالات عن زي الفريق شهريًا على تلك البوابة.

  8-   اجعل موقعك منصة وظيفية
تعمل تقنيات مثل ” URX ” على تسهيل اندماج التطبيقات مع غيرها، وتمرير المستهلكين من تطبيق إلى آخر. على سبيل المثال، إذا عثر العميل على مطعم جديد في” Google Maps”، فيجب أن يكون قادرًا على إجراء حجز باستخدام ” OpenTable ” أو ” BookaTable “.

الرابط الأصلي: https://www.eu-startups.com/2018/11/how-to-increase-your-user-base/

 

 

الرابط المختصر :

عن برناردو أرنود

يعيش في فيينا بالنمسا، كان يعمل في مجال الاستشارات للشركات لمدة 18 عامًا في العديد من الصناعات المختلفة، كما أسس عددًا من الشركات خلال رحلته التجارية.يعمل بمجال الصحافة، ويعد واحدًا من أهم الكتاب المساهمين بمقالاتهم في موقع: Eu-StartUps.

شاهد أيضاً

تسعير المنتج

اكسب عملاء دائمين.. طرق تسعير المنتج

يلعب تسعير المنتج دورًا محوريًا في تعزيز مكانة الشركة في السوق، وبناء علاقة مثمرة وطويلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.