بيئة العمل

8 خطوات لتطوير بيئة العمل

توفر بيئة العمل عدة عوامل من شأنها أن تساعد في الاعتماد على الذات، وتطوير الشركات والمؤسسات، الأمر الذي ينعكس إيجابيًا على المشروع ككل.

وهنا، يتحتم على إدارة الموارد البشرية أن تعمل على تحسين بيئة العمل وتطويرها باستمرار؛ وفقًا للعديد من الخطوات التي يجب اعتمادها لتقديم أفضل أداء، وأكثر إنتاجية.

تطوير بيئة العمل

قد يفهم البعض أن مفهوم أجواء العمل يتمثل في المكان ذاته، أو المحيط الحالي من بناء، ومكاتب؛ إلا أنه يشمل عددًا من العوامل والمميزات التي تُشعر الموظفين بأنهم بين عائلتهم الصغيرة.

1. اختيار فريق العمل

من الضروري أن تختار إدارة الموارد البشرية بعناية، فريق العمل والموظفين العاملين، ممن يمتلكون الخبرة، إلى جانب الكوادر الذين يتمتعون بالقدرة على العمل الجماعي؛ لتحمل الضغوط، والتعامل بجدية مع الأزمات.

يجب أن يتم تدريب عدد من الموظفين الجدد، وتسليحهم بالمهارات اللازمة التي يتطلبها أداء مهامهم بكفاءة عالية، فضلاً عن تأكيد ضرورة التعاون مع الرؤساء.

2. التعامل مع نقاط الضعف

ترى الإدارة بعينها الثاقبة إمكانية التخلص من نقاط الضعف، بل تعزيز نقاط القوة لدى فريق العمل؛ تجنبًا للوقوع في فخ السلبية، والتأثير في الأداء العام.

3. مقر مريح

يُعتبر الاهتمام بمقر العمل واحدًا من المحفزات المهمة لتحقيق الإنجازات، كما يجب الحرص على وضع إضاءة مناسبة، ويمكن اللجوء إلى الديكور الجيد، والاستعانة بالألوان المريحة للنظر؛ ما ينعكس على نفسية الموظفين، وإحساسهم بالانتماء إلى الشركات.

ويوفر المقر المريح إمكانية الاعتماد على وسائل مهمة للاتصال، إلى جانب أدوات تكنولوجية حديثة؛ من أجل تعزيز التواصل بين الموظفين.

4. صياغة التعليمات

يُفضل أن تصيغ التعليمات والإرشادات بطريقة جذابة، على أن تبتعد عن الكلمات الحادة، والغامضة التي قد لا يفهمها البعض. وحاول الابتعاد عن لغة التهديد، أو التخويف؛ حتى تتخلص من طاقة الغضب لدى الموظفين.

بيئة العمل

5. توزيع المهمات

يمكن توزيع المهام المختلفة بطريقة تتوافق مع القدرات الخاصة بالموظفين، والمهارات التي يتمتعون بها، كما يجب تجنب التحميل على الكفاءات؛ حتى لا تعاني من الإرهاق فيما بعد.

6. المرونة

تُعد المرونة والتفاعل الإيجابي من أهم الأمور التي يجب أن تأخذها إدارة الموارد البشرية في الاعتبار، على أن يفضل صاحب العمل ظروف فريق العمل، والتعامل وفقًا لإنسانيته، والحرص على مشاركتهم بعض الأنشطة التي تعزز من ترابط العلاقات الاجتماعية بينهم.

7. الحوافز

عندما يتم رصد حوافز ومكافآت؛ فإنه يجب أن تنظر إلى العاملين بالمؤسسة بنظرة الإنتاجية، ومن هنا، يمكنك تخصيص العلاوات وفقًا للأداء الأفضل، مع تقديم عبارات الشكر والثناء.

يجب الحفاظ على تقديم الحوافز المادية والمعنوية على حد سواء؛ لضمان ولاء الموظفين.

اقرأ أيضًا: أنواع الحوافز في الشركات لضمان أداء أفضل

8. ممارسة الأنشطة الترفيهية

يمكنك تشجيع الموظفين على أداء الأنشطة الترفيهية، من تمارين رياضية، أو الأعمال التي يمكنها توطيد أواصر الروابط فيما بينهم؛ لأنها تؤثر بالإيجاب في أجواء العمل برمتها، كما تجدد من طاقتها، وتُخفف من الضغوط والإجهاد.

اقرأ أيضًا:

قناع الموظف المهرج بين المكر والذكاء

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

إبراهيم الفريح

إبراهيم الفريح يضع خطة لتعامل الشركات مع الموظفين عند العودة للمقار

لا شك في أن قرار العودة إلى مقار العمل سينطوي على آثار نفسية للموظفين، سواءً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.