7 اتجاهات جديدة للمسؤولية الاجتماعية للشركات

لقد حان الوقت لأن تزيد الشركات والمؤسسات من حجم مسؤوليتها الاجتماعية، تجاه المجتمع الذي تحيا فيه، سواء بحملات تدريب موظفين، أو حملات تحسين مستوى المعيشة للبعض، أو غيرها من أنشطة المسؤولية الاجتماعية.

فيما يلي، سبعة أفكار حول أنشطة المسؤولية الاجتماعية، التي يمكن للشركات ممارستها في العام القادم:

1. الذكاء الاصطناعي:
يساعد الذكاء الاصطناعي في جهود الاستدامة، والإفادة بتقارير عن الشركات؛ عبر زيادة الكفاءة؛ وهو اتجاه شهدناه خلال العامين الماضيين؛ باستخدامه في تحويل البيانات إلى رسوم بيانية؛ وهو دور هام جدًا لمعالجة تدفق البيانات.

2. الاستدامة
ستطلب إدارات المؤسسة (المالية، المشتريات، الاتصالات، البحث والتطوير، وعلاقات المستثمرين)، تعزيز الثقافة التنظيمية حول الاستدامة؛ ما يعني توظيف خبير في الاستدامة، يجيب عن الأسئلة المطروحة في هذا الإطار، ويدير البرامج، ويطلع على سياسات الشركة. سوف يجد بعض قادة الشركات والمهنيين العاملين في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات أنفسهم في دورات تدريبية، وحوارات بين نظرائهم؛ بهدف مواكبة التغيرات، وأفضل الممارسات في مجال الإدارة والمساءلة.

من المتوقع أن تتجه الشركات إلى عقد دورات تدريبية في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة؛ مثل دورات التعليم التنفيذي بكلية هارفارد للأعمال، ومدرسة وارتون للأعمال، فضلًا عن عروض متزايدة للمهنيين الناشئين؛ مثل معهد المسؤولية الاجتماعية للشركات بجامعة جونز هوبكنز، أو معهد كامبريدج للقيادة المستدامة.

3. سلاسل التوريد
مع وجود أدوات المسؤولية الاجتماعية للشركات؛ مثل GRI، وـLEED، و SASB و CDP، لا يطلب فقط نشاط الشركة، ولكن أنشطة الموردين والمقاولين من الباطن؛ لذا تُعدّ مهمة بناء سلسلة إمداد أخلاقية، أكثر صعوبة مما تبدو عليه.
وبسبب العولمة، نشأت- بداية من مرحلة التعبئة وانتهاء بمرحلة النقل والتسليم- سلسلة توريد منتجات من عدد هائل من الموردين، الذين أصبحوا أكثر بعدًا عن فريق المشتريات التابع للشركة؛ فيحرص المستهلكون على تفحص ما يشترونه من منتجات؛ للتأكد من صلاحيتها، فإذا وجدوها بالجودة المطلوبة، قاطعوا الشركات المنتجة.

وليس هناك شركة- حتى لو كانت أبل، أو زارا، أو فولكس فاجن- محصّنة ضد الإضرار بالسمعة، الذي تسببه وسائل الإعلام؛ لذا تضخ الشركات المنتجة، استثمارات هائلة لاختيار سلاسل توريد عالية الكفاءة، مع تدريب موظفيها على التعامل مع موردين موثوق فيهم، والتأكد من أنهم بدورهم ينفذون ممارسات المسؤولية الاجتماعية للشركات.
وتعدّ شركة Ikea مجرد مثالًا لشركة تلتزم تمامًا بهذه المسؤولية؛ إذ تعتزم استخدام الخشب المُعاد تدويره أو المعتمد من FSC فقط، بحلول عام 2020.

4. المنتجات البيئية والتعبئة والتغليف
انتشر بشكل كبير عدد الشركات العالمية التي تضخ استثماراتها في إنشاء خطوط إنتاج مستدامة تراعي البيئة؛ مثل مجموعة “شوب ليمل تو وير” من توب شوب، وخط العناية بالشعر من لوريال، وخط كوكاكولا هونست للشاي؛ وذلك للحفاظ على ولاء المستهلك الذي يحرص على مثل هذه المنتجات:
• أفادت شركة يونيليفرUnilever بأن علاماتها التجارية المستدامة (التي يتمثل أحدها في أنواع شاي منPukka ) نمت بمعدّل أسرع بنسبة 40%، مقارنة بباقي الشركات في عام 2016.
• تلتزم شركة Procare & Gamble بتقديم 25% من البلاستيك المعاد تدويره؛ عبر 500 مليون زجاجة تباع سنويًا من خلال علاماتها التجارية للعناية بالشعر.
• استجابت شركة كوكا كولا أيضًا لضغط البلاستيك، ورفعت نسبة إعادة التدوير إلى 50% في عام 2020.

5. أهداف التنمية المستدامة
أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2015 أهداف التنمية المستدامة SDGs ، وهي أهداف فريدة من نوعها مادامت تربط الأفراد بالمؤسسات، ويمكن الوصول إليها بسهولة من خلال فهم الأيقونات والأوصاف.
وُصف عام 2019 بأنه عام أهداف التنمية المستدامة SDGs ؛ كونه المعيار العالمي لنشاط المسؤولية الاجتماعية للشركات، وكذلك، القاسم المشترك للتقييمات التطوعية النشطة مع تطبيق استراتيجية “مزيد من الوقاية أقل إغاثة”، فيما ستواصل كثير من الشركات تقديم الإغاثة لضحايا الكوارث الطبيعية؛ من خلال المنح النقدية، والتبرع بالمنتجات.
ويمكننا أن نتوقع تحول مزيد من الشركات إلى مساعدة المجتمعات في إطار دعم أهداف التنمية المستدامة، فإذا كان مستحيلًا منع الكوارث الطبيعية من الحدوث، لكن يمكن تخفيف تأثيرها على الناس أو حتى تلافي آثارها إلى حد كبير من خلال تخطيط أفضل، وفرض مزيد من القيود على البناء والتنمية.

6. كفاءة النقل
تزداد كفاءة النقل تدريجيًا مع التطور التكنولوجي الهائل الذي يشهده العالم؛ باستخدام أساليب جدولة أفضل، لتسليم المنتجات وفق الطلب، مع التوجيه بمساعدة الكمبيوتر. والجديد في الأمر، الوعي المتزايد بكون تأثير تقلب المناخ على ديناميات النقل؛ بتقليل استخدام الوقودس؛ لتقليل انبعاثات الكربون.

7. جيل الألفية
إذا كان جزءٌ كبير من اهتمام وسائل الإعلام، ينصب على الألفية الماضية، فإن الجيل Z-ers ( الذي ولدوا بعد منتصف التسعينيات) يدخلون الآن سوق العمل والقوة الاستهلاكية بأعداد كبيرة (بنسبة 40٪ من جميع المستهلكين على مستوى العالم بحلول عام 2020).
نتوقع من الجيل الجديد، الذين تبنّوا المطالبة بتكنولوجيا أفضل وأسهل في الاستخدام، وطالبوا بمزيد من المرونة في بيئة العمل، وبحرية أكبر في الاختيار، وبدرجات أكبر من القبول والشفافية في مكان العمل والسوق.
ويركز الجيل الجديد على رؤية الشركات التي تتعامل مع قضايا الفقر، والجوع، والبيئة، وتغير المناخ، وحقوق الإنسان؛ إذ كشفت دراسة حديثة لوكالة العلاقات العامة “ويبر شاندويك” عن أنّ 44٪ من جيل الألفية سيشعرون بمزيد من الولاء تجاه رئيسهم التنفيذي، إذا ما اتخذ موقفًا بشأن قضية خلافية، بينما قال 19٪ إنّهم لن يفعلوا ذلك.

يعتقد 47٪ من جيل الألفية أنّه على كبار المديرين التنفيذيين، التحدث في القضايا الاجتماعية، واتخاذ مواقف نشطة بشأنها، فيما قال 51 ٪ ممن الذين شملهم الاستطلاع، أنّهم أكثر رغبة لشراء منتجات الشركات التي بها مدراء تنفيذيون نشطون.
حاول أن تتخيل كيف ستبدو الأرقام بالنسبة لجيلZ -ers ؟ هناك عدد متزايد من الشركات الناجحة التي تحدّد استراتيجية “شخصية أقوى في الأعمال التنفيذية”، مع كبار المديرين التنفيذيين الذين يدمجون علاماتهم التجارية الشخصية، مع مؤسساتهم؛ مثل John Legere؛ الرئيس التنفيذي لشركة القمصان الزرقاء، و بلازر.

عندما تصبح أهداف التنمية المستدامة SDGs ، أكثر شعبية، ستصّنف الشركات، أهداف التنمية المستدامة SDGs طبيعيًا، كما ستفكر جيدًا في كيفية مواجهة القضايا العالمية الملحة.

 

المصدر: الابتكار الاجتماعي وأهداف التنمية المستدامة (موقع sociSDGs)

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

أخطاء شائعة في المسؤولية الاجتماعية

4 أخطاء شائعة في المسؤولية الاجتماعية للشركات

يشهد العالم نقطة تحول في الاقتصاد، بعد الأزمة التي واجهته منذ جائحة فيروس كورونا المستجد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.