6 فوائد لانضمام المملكة إلى مجموعة العمل المالي “فاتف”

أقرت مجموعة العمل المالي “فاتف”، خلال اجتماعها الذي اختتم أعماله أمس الجمعة في مدينة أورلاندو الأمريكية، انضمام المملكة العربية السعودية لها؛ لتصبح بذلك أول دولة عربية تحصل على هذه العضوية.

 

ولم يأت انضمام المملكة إلى مجموعة العمل المالي “فاتف” عشوائيًا، ولا ضربة حظ؛ بل جاء بعد الكثير من الإجراءات، والعديد من الخطوات التي اتخذتها المملكة؛ حتى تحصل على هذه المنزلة الدولية الرفيعة، وفيما يلي يرصد “رواد الأعمال” المسار الذي اتبعته المملكة لتحقيق هذا المكسب الدولي.

 

الانضمام إلى “فاتف”.. تاريخ من الإنجازات 


تلقت المملكة، مطلع عام 2015م، دعوة من مجموعة العمل المالي “فاتف”؛ للانضمام كعضو مراقب إلى عضويتها، وهي المجموعة المعنية بإصدار المعايير، والسياسات، وأفضل الممارسات الدولية لمكافحة غسل الأموال، وتمويل الإرهاب وانتشار التسلح.

وكانت هذه الدعوة بمثابة تثمين وتقدير لمكانة المملكة على المستويين الدولي والإقليمي، وللجهود التي تبذلها في مجال مكافحة غسيل الأموال، وتمويل الإرهاب وانتشار التسلح، ووفائها بالمعايير والمتطلبات الدولية الصادرة في هذا الشأن، والتزامها بكل الاتفاقيات الدولية والثنائية المتعلقة في هذا المجال.

وصدرت موافقة مجلس الوزراء، عقب تلقي الدعوة، بالبدء في إجراءات الانضمام إلى هذه المجموعة الدولية المهمة “فاتف”؛ حيث حصلت المملكة على مقعد عضو مراقب في المجموعة في شهر يونيو من عام 2015م، على أن تستكمل المملكة إجراءات الانضمام، ومنها إجراء عملية التقييم المتبادل للمملكة؛ للحصول على العضوية في المجموعة.

وخلال يونيو 2018م، أنهت المملكة عملية التقييم المتبادل، وأثبتت مدى فعالية وكفاءة إجراءات المكافحة من قِبل الجهات المعنية في مجال مكافحة غسيل الأموال، وتمويل الإرهاب، وانتشار التسلح، والذي تبين من خلال نتائجه ارتفاع مستوى فعالية وكفاءة إجراءات المكافحة في المملكة.

 

“فاتف” والفوائد الست

 

وستحصل المملكة، من خلال انضمامها إلى مجموعة العمل المالي “فاتف”،  على الكثير من الفوائد والمميزات، والتي يمكن رصدها فيما يلي:

  • إبراز جهود المملكة في مجال مكافحة غسيل الأموال.
  • يتيح للمملكة فرصة مشاركة تجاربها في مجالات غسيل الأموال ومكافحة الإرهاب والتسلح.
  • يمنحها الفرصة للمشاركة في صياغة قرارات وسياسات مجموعة العمل المالي “فاتف”، كما يسهم في تعزيز الخبرات لدى المملكة.
  • سيبلغ عدد الأعضاء الدائمين في مجموعة العمل المالي “فاتف”، بعد حصول المملكة على هذه العضوية، 39 عضوًا، ومنهم أبرز الدول المؤثرة على مستوى العالم، مثل: الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وأغلب دول مجموعة العشرين.
  • يسهم انضمام المملكة لـ “فاتف” في إيجاد مزيد من التوازن الجغرافي للدول الأعضاء في مجموعة العمل المالي، باعتبارها دولةً لها ثقلها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
  • يعمل على تعزيز وتطوير قدرات وخبرات المختصين لديها، من خلال الاطلاع المباشر على تجارب وخبرات الدول المتقدمة، والمشاركة في المناقشات المطروحة خلال الاجتماعات العامة للمجموعة، والمشاركة في أعمال وأنشطة فرق العمل.

 

يُذكر أن هذا الإنجاز الذي تحقق للمملكة ما هو إلا تقدير للدور الكبير الذي تؤديه في مجال المكافحة على المستويين الدولي والإقليمي، وما تقدمه من دعم للجهود والإجراءات الدولية الرامية لمكافحة الجريمة بمفهومها الشامل، بما فيها جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار التسلح، وحرصها على العمل مع منظمات المجتمع الدولي المعنية بما يخدم مصالح الدول والشعوب.

 

اقرأ أيضًا

رسميًا.. انضمام المملكة إلى مجموعة العمل المالي “فاتف”

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الاستدامة السياحية

الاستدامة السياحية.. حارسة جمال الطبيعة المالديفية الساحرة

نجحت جزر المالديف، الواقعة في ثالث أكبر المحيطات المائية على الكرة الأرضية “المحيط الهندي”، من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.