طرق لتسويق مشروعك

6 طرق لتسويق مشروعك

التسويق هو معضلة رواد الأعمال، لا سيما المبتدئين منهم، والشركات بشكل عام، ومن ثم فإن البحث عن طرق لتسويق مشروعك أمر لا يقل أهمية عن الفكرة الرائدة والمنتج الجيد، فكل هذا وحده لن يضمن لك النجاح؛ فالتسويق هو الجسر الذي من خلاله ستعبر من الفكرة إلى النجاح وجني الأموال.

وعلى ذلك، فليس كافيًا أن تكون رائد أعمال موهوبًا، ولديك مشروعات كثيرة، أو تتمتع بمهارات وخبرات، ولكنك بحاجة إلى إتقان مهارات التسويق، سواء لمشروعك أو لقدراتك ومهاراتك، إذا كنت ترغب في الحصول على منصب أو وظيفة معينة، فطريق المبيعات يبدأ بالتسويق، والمسوق هو منْ يُمهد الأرض أمام موظف المبيعات لإتمام عملية البيع.

اقرأ أيضًا: كيف تُسوق الشركات نفسها؟

وإذا أيقنت بأهمية وجدوى التسويق، والترويج لمنتجك أو شركتك فهذه 6 طرق لتسويق مشروعك أيًا كان شكل وحجم هذا المشروع، أو حتى ماهية النشاط الذي تمارسه، فالتسويق هو التسويق، وهذه الطرق هي:

حسِّن منتجك أو خدمتك

ويكون ذلك من خلال إضافة مزيد من المزايا والإمكانيات، فعلى سبيل المثال: لو كنت مالكًا لمتجر يبيع أنواعًا متعددة من التمور، فقدّم لعملائك عرضًا بشراء 2 كيلو من أحد الأنواع، واحصل على نصف كيلو من نوع آخر؛ فبذلك تكسب مرتين؛ الأولى بزيادة الكمية المباعة، والأخرى من خلال الدعاية لمتجرك والحصول على عملاء جدد.

اقرأ أيضًا: معايير المسؤولية الاجتماعية.. فن التسويق بالقضايا!

إن عملية تحسين وتطوير المنتج، رغم أنها تُصنف من بين العمليات الكبرى والتي تندرج تحت الاستراتيجية العامة للشركة/ المشروع، إلا أنها يجب أن تكون دائمة، وتتم بشكل ممنهج، فمن دون هذا التطوير، لن يجد المنتج لنفسه موطئ قدم في السوق.

راجع أسعار منتجاتك أو خدماتك

عليك إجراء بحث بسيط حول السوق المرتبط بمنتجاتك، فقد تكون الأسعار انخفضت لسبب ما، أو قد يكون سعرك منتجك أعلى بكثير من سعر السوق، فإن وجدت اختلافًا كبيرًا فعليك عمل خصومات لعملائك.

إن السعر هو أحد عوامل جذب العملاء، خاصة إذا كانوا ممن يبحثون عن السعر المنخفض، لكن السعر المرتفع قد يجذب شريحة أخرى من العملاء؛ لا سيما إذا كانوا من الراغبين في حب الظهور، والتفاخر الاجتماعي، وعلى ذلك، فإن التسعير واحد من أهم الأمور التي قد تجلب إليك العملاء أو تصدهم عنك، فليكن ذلك منك على بال دائمًا.

اقرأ أيضًا: استراتيجية المحيط الأزرق.. كيف تبتكر سوقًا جديدة؟

جدد لافتة مشروعك

لافتة المشروع هي عنوانه، فهي أول ما تقع عليه عين العميل. تأكد من أنها مضاءة بشكل جيد، وأن اسم المتجر واضح، ومن السهل قراءتها.

بعض رواد الأعمال يهتمون باللافتة فقط عند افتتاح المشروع، ثم يهملونها بمرور السنوات، تأكد من أنه لا يحجبها شيء مثل شجرة أو مبنى جديد، وإلا عليك تجديدها أو تغيير مكانها لتكون بارزة للعملاء.

قد يبدو هذا الأمر صغيرًا أو تافهًا بالنسبة لك، لكن الأمر في التسويق على خلاف ذلك؛ فكلما كنت أقدر على إدراك التفاصيل والاهتمام بها كنت أقدر على جذب العميل والتأثير فيه، لا سيما إذا كانت هذه التفاصيل تحمل أو تنطوي على رسالة تسويقية ما.

اقرأ أيضًا: التسويق المباشر.. نفع مُزدوج

حدِّث طريقة تقديم المنتج

لا تثبت على طريقة واحدة في العمل، بل جدد دومًا من طريقة عملك وعرض منتجاتك، لا تقف عند الطرق التقليدية بعرض منتجك للبيع في مقر العمل، فهناك طرق مبتكرة، مثل البيع من خلال موقعك الإلكتروني، أو استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

والأمر ليس مقتصرًا على ذلك، بل إن الطريقة التي تقدم بها نفسك ومنتجك للعميل تؤثر إما سلبًا أو إيجابًا في طريقة تعاطيه وتعامله معك، كما أن استقرارك على طريقة واحدة قد يكون مدعاة لملل العميل، وزهده في التعامل معك والشراء منك.

اقرأ أيضًا: قرار الشراء.. الدوافع والأدوار

طرق لتسويق مشروعك

تواصل مع العملاء

العميل هو عماد شركتك، فعليك التواصل معه دائمًا، ومعرفة مشاكله وتذليلها. قدم عروضًا ترويجية عبر بريدك الإلكتروني، أو قدم عروضًا مغرية برسالة نصية بسيطة لعملائك، تواصل معهم بكل الطرق الممكنة، قدم إعلانًا شيقًا في صحيفة شهيرة.

ولكي تسهل عليك المهمة، ضع في اعتبارك دائمًا أن نجاح المشروع، الشركة، أو المنتج رهن برضا هؤلاء العملاء، فاجعل الحصول على رضاهم هدفك الأول، وبعدها ستحصل على ما تريد.

اقرأ أيضًا: إدارة العلامة التجارية.. طريق المنافسة المُمهّد

درَّب موظفيك

قد يكون موظفوك مؤهلين جيدًا، ولكن في عالم التسويق والمبيعات هناك دائمًا تطورات وتغيرات؛ فنحن نتعامل مع بشر سلوكهم متغير على الدوام، ناهيك عن أن السوق نفسه لا يثبت ولا يقر له قرار.

اجتمع مع موظفيك وناقشهم، اسألهم عن متطلباتهم؛ فهم على دراية أكبر منك كمالك للمشروع؛ نظرًا لتواصلهم المباشر مع العملاء، وأدائهم المهام بشكل ملموس.

اقرأ أيضًا: التسويق الأخضر.. طوق نجاة القرن 21!

قد لا يجيد موظفوك اللغة الإنجليزية؛ وبالتالي يصعب عليهم التعامل مع السائحين أو الأجانب المقيمين، فعليك حينئذٍ التعاقد مع معهد يمنحهم دورة في أساسيات اللغة الإنجليزية، ولا تعتقد أن تلك مصاريف لا حاجة لها، بالعكس أنت الرابح الأكبر.

وعلى كل حال، فهذه مجرد طرق لتسويق مشروعك ليست حصرية أو نهائية، سوى أنها تنطوي على جوهر التسويق وفلسفته الرئيسية، ومن شأن الممارسة العملية أن تضيف إليها أو تحذف منها، لكن المهم أن تعمل، وأن تجعل رضا عملائك قبلة لك.

اقرأ أيضًا:

التسويق الريادي.. طوق نجاة الشركات الناشئة!

تجزئة السوق.. لمن تبيع منتجاتك؟

التسويق للمشروعات الصغيرة.. طريقك لعالم الازدهار!

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

التواصل مع المستهلكين

التواصل مع المستهلكين غير المتصلين بالإنترنت.. استراتيجيات يجب تبنيها

عند التواصل مع المستهلكين، يعتمد المستخدمون المتصلون في عالم التكنولوجيا المتطور على المنصات الرقمية المتنوعة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.