دخول مجال التجارة الإلكترونية

5 نصائح قبل دخول مجال التجارة الإلكترونية

في الوقت الذي رفعت فيه كل المنظمات الدولية شعار “خليك في البيت” لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، أمست التجارة الإلكترونية المُنقذ الوحيد لأسواق التجزئة في جميع أنحاء العالم، فبسبب الزخم الشديد التي تشهده، تُشير بعض التقديرات إلى أن التجارة الإلكترونية ستحقق قفزة قوية في حجم التعاملات على الصعيد العالمي حتى تصل إلى 5.8 تريليون دولار بحلول عام 2024، مقابل 3.1 تريليون دولار في 2018، وهو ما يُعد فرصة قوية للمستهلكين والمتاجر الإلكترونية والمستثمرين، فهل هناك نصائح قبل دخول مجال التجارة الإلكترونية؟ بالتأكيد هناك الكثير من النصائح التي يُمكنك انتهاجها قبل بدء مشروعك التجاري الإلكتروني.

في ظل العزل المنزلي المفروض حول العالم بسبب تفشي فيروس كورونا، تظل التجارة الإلكترونية هي المنفذ الوحيد لعمليات البيع والشراء؛ حيث تُعد سوقًا مفتوحًا على مدار الساعة دون توقف، فهي توفر الوقت والجهد، وتُعد المملكة العربية السعودية من أعلى 10 دول في العالم نموًا في مجال التجارة الإلكترونية حول العالم، بنسبة نمو تتجاوز 32%، ووصل حجم تداولاتها إلى 80 مليار ريال.

اقرأ أيضًا: إدارة المشاريع الصغيرة في الأزمات.. 5 طرق للنجاح

نصائح قبل دخول مجال التجارة الإلكترونية

وفي طل هذا النمو تواجه شركات التجارة الإلكترونية تحديًا كبيرًا يتمثل في مواعيد تسليم المنتجات للعملاء والمستهلكين، خاصة مع ارتفاع الطلب بشكل مفاجئ وبنسب كبيرة للغاية، لذلك؛ سنتناول في هذا المقال نصائح قبل بدء مشروع التجارة الإلكترونية.

– اختر منصة التجارة الإلكترونية المناسبة

بلا شك أن سوق التجارة الإلكترونية يعج بالكثير من المتاجر المختلفة، ولو أجرينا جولة في هذه المتاجر لاكتشفنا أنه لا يوجد أي نقص من حيث السلع أو المنتجات على هذه المنصات،  فإذا كنت ترغب في إنشاء مشروعك التجاري الإلكتروني الخاص يتعين عليك دراسة كل الأدوات المتاحة لك ومزاياها وعيوبها لتحديد الأداة التي تتناسب مع مهاراتك في عرض المنتجات وتطوير منصتك الإلكترونية.

اقرأ أيضًا: وسائل الإبداع والابتكار.. من أين تبدأ؟

– ادرس منافسيك

تُعد عملية دراسة المنافسين أهم الأدوات التي ينبغي عليك العمل عليها قبل بدء مشروعك الخاص، فمن المهم جدًا تحليل المنافسين من خلال جمع المعلومات عن المتاجر الإلكترونية الأخرى؛ ما يوجه الاستثمارات التي تضخها لتطوير موقعك نحو المزايا الفعلية التي يحتاج إليها العملاء، فتقييم منافسيك يُعد الخطوة الأولى في التعرف على آلية التميز، وبعد الانتهاء من دراسة منافسيك يتوجب عليك تحليل نقاط القوة والضعف لديك؛ لتطبيق استراتيجية مختلفة وفعالة.

– تحدث عن مشروعك عبر مواقع التواصل

تُعتبر مواقع التواصل الاجتماعي من أكثر المنصات الإلكترونية التي يُمكنك التحدث عبرها عن مشروعك التجاري الإلكتروني؛ حيث بإمكانك الدخول إلى حساباتك الشخصية على مواقع التواصل كفيسبوك وتويتر وإنستجرام والبدء في الحديث عن أهمية مشروعك وما هي مميزاته، وحاول أن تطلب من أصدقائك المقربين على تلك المواقع مشاركة كل المعلومات التي تدونها حول مشروعك، فهذه الأمور تُساعدك كثيرًا في تعريف مستخدمي هذه المواقع بنشاطك التجاري الإلكتروني.

اقرأ أيضًا: استراتيجيات فعالة.. طرق جذب ملايين المتابعين على إنستجرام

دخول مجال التجارة الإلكترونية

– اعتمد على مهاراتك الشخصية

إن نجاح المشاريع الإلكترونية ليس بالأمر السهل كما يعتقد البعض، فهذه النوعية من المشاريع تحتاج إلى بذل المزيد من الجهود وتطوير المهارات الشخصية في مجالات البرمجة،  فإذا لم يكن لديك دراية تامّة بكيفية عمل متجرك الإلكتروني وآلية إدارته، فلن يكون لديلك القدرة على تدريب فريق العمل، وعليك أن تتذكر أن اعتمادك في كل مرة على المبرمجين، أو المصممين لإجراء التعديلات على متجرك الإلكتروني سيكون مُكلفًا ماديًا.

– تعلم مهارات وقواعد الـ SEO

في الوقت الذي تشهد فيه شبكة الإنترنت تقدمًا كبيرًا، وفي ظل ما تعج به الشبكة من مواقع ومتاجر إلكترونية، لا يستطيع أي موقع يطمح إلى تحقيق النجاح الاستغناء عن تطبيق قواعد الـ SEO؛ لذلك ينبغي عليك تعلمها للظهور في محركات البحث، كما يتوجب عليك أيضًا إيجاد المصطلحات التي ستدخلها في محركات البحث للعثور على التعبيرات المستهدفة، والتي ستجلب حركة مرور إلى موقعك الإلكتروني.

اقرأ أيضًا:

«كوفيد 19».. هل تأثرت التكنولوجيا الصينية؟

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

نصائح لنجاح مشروعك

5 نصائح لنجاح مشروعك

إطلاق المشروع مرحلة، والحفاظ على نجاحه مرحلة مختلفة تمامًا، لها انشغالاتها وشروطها، نفهم من هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.