ممنوح الفرنشايز

5 مشاكل تهدد مستقبل ممنوح الفرنشايز

أثبت الامتياز التجاري أنه نموذج عمل ممتاز للعديد من الشركات؛ فالكثير من مانحيه كسبوا الملايين؛ لكن هناك، على الجانب الآخر، ممنوح الفرنشايز الذي قد لا يلقى نصيبه العادل من النجاح، والنصيب الأكبر عند الفشل.

عندما نتحدث عن الامتياز التجاري فإنه غالبًا لا يقع في فخ الفشل؛ إلا إذا كان الأمر متعلقًا باختيار غير مناسب من البداية؛ لكن في الوقت الذي يحدث فيه ذلك الاسثتناء؛ فإن ممنوح الفرنشايز سيكون في مهب الريح.

لذلك؛ نحرص في “رواد الأعمال” على رصد مجموعة من المشاكل الكبيرة في مجال الامتياز التجاري؛ والتي يمكن أن تواجه ممنوح الفرنشايز.

عملية البيع

يعتمد الامتياز التجاري، في مراحله الأولى، على بيع الوحدات لأي شخص تقريبًا، وفي الأغلب فإن أصحاب الفرنشايز يعملون على استخدام الابتزاز العاطفي مع ممنوح الفرنشايز؛ وذلك عبر بعض العبارات مثل: “كن رئيس نفسك” أو “تحكم في مصيرك”؛ والتي أصبحت شائعة في هذا القطاع.

وكثيرًا ما يجد أصحاب الامتياز التجاري الجدد أنفسهم غير مؤهلين لتدريب ممنوح الفرنشايز، ومساعدة العديد من معدومي الخبرة لاقتحام عالم الأعمال؛ فهم في الأساس من يحتاج إلى تدريب.

وكان هذا موضوعًا شائعًا في العديد من أسوأ مشاكل الامتياز التجاري في التاريخ، لا سيما المطاعم التي انتقلت مما يقرب من 5000 موقع إلى أقل من 300 موقع خلال 10 سنوات.

تحتاج عملية الامتياز التجاري لأن تسير وفقًا للقواعد السليمة، دون أن تبيع الشعارات الواهية؛ لأنها ليست بوسيلة للثراء السريع فحسب؛ بل تشمل مجموعة من الخطوات التي يجب الالتزام بها، وضمان انتماء الممنوح إلى العلامة التجارية التي يسعى أن يكون عضوًا منها.

قواعد الامتياز

لا تمتلك معظم الدول لائحة امتياز محددة؛ لكن الأمر يستدعي مجموعة من الإقرارات، والقواعد التي تضمن الحقوق والواجبات الخاصة بكل من مانح وممنوح الفرنشايز، مع العمل على الالتزام بها.

القواعد تنصف المانح

مع وجود قواعد قليلة، يحصل مانح الامتياز التجاري على مساحة كبيرة من خلال اتفاقية الفرنشايز؛ وهي عقد ملزم بين الشركتين.

على مر السنين، تعلّم مانحو الامتياز التجاري أن يجعلوا اتفاقيات الفرنشايز الخاصة بهم أكثر صعوبة؛ ما يغير المقاييس إلى حد كبير لصالحهم.

قد تكتب الشركات في اتفاقياتها أنه يجب على أصحاب الامتياز تقديم أي مطالبات في دولة معينة، أو يتعين عليهم أولًا تقديم طلب للتحكيم في دولة بعينها. ومع ذلك، إذا خسر صاحب الامتياز كل شيء لأن المطعم الذي افتتحه لا يعمل مثلًا؛ فلن يتمكن ممنوح الفرنشايز من دفع أتعاب محامٍ في جميع أنحاء البلاد.

التكلفة الضخمة

يعطي العديد من البائعين حسومات لممنوح الفرنشايز في محاولة لكسب أعماله. غالبًا ما يأخذها مانحو الامتياز التجاري فيما بعد لدعم التكلفة المرتبطة بإدارة الأعمال.

لكن عندما يأخذ مانح الامتياز الكثير من الخصومات يمكن أن ترتفع تكلفة السلع _أكثر من القضاء على أي ميزة شراء جماعية يُزعم أنها تأتي في حق الامتياز التجاري_ وهنا يمكن أن تصبح مشكلة حقيقية في الامتيازات؛ حيث تكون المبيعات ضعيفة.

اقرأ أيضًا:

ماذا تفعل بعد الحصول على الفرنشايز؟

برنامج تمويل الامتياز التجاري.. هوامش ربح تنافسية وشروط ميسرة

كيف تصبح مانحًا للفرنشايز؟

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

بعد الحصول على الفرنشايز

ماذا تفعل بعد الحصول على الفرنشايز؟

لا تشبه مرحلة ما بعد الحصول على الفرنشايز في شيء كل المراحل التي سبقتها، صحيح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.