5 شروط لاستراتيجية تسويق رقمي ناجحة

التسويق الرقمي هو الترويج للمنتجات بمساعدة التقنيات الرقمية؛ وذلك عبر الإنترنت بشكل أساسي؛ وهو ما يستلزم إنتاج مواد للتسويق الرقمي؛ لتوزيعها عبر قنوات متعددة عبر الإنترنت، بما في ذلك البريد الإلكتروني، والموقع الإلكتروني، والمدونات، ومواقع التواصل الاجتماعي، والألعاب، فضلًا عن مقاطع الصوت والفيديو.

إنها بطبيعتها استراتيجية إعلانية دولية؛ لعدم وجود قيود على توزيع المحتوى التسويقي على الجماهير في جميع أنحاء العالم. وفي هذا الإطار، هناك خمس نقاط مهمة يجب على رواد الأعمال اتباعها، عند وضع استراتيجية التسويق الرقمي:

  1. استخدم الطرق المناسبة لاحتياجاتك

هناك عدة طرق، تعتمد فعالية كل منها على ما تحاول تحقيقه، يتخللها طريقتان أساسيتان يجب استخدامهما دائمًا، بغض النظر عن نوع العمل الذي تديره؛ وهما:

  • تحسين نتائج محركات البحث (SEO).
  • التسويق من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

يعد تحسين نتائج محركات البحث (SEO) أمرًا ضروريًا للشركات التي تسعى إلى تأسيس وجودها عبر الإنترنت. ولا يقتصر الأمر فقط على الظهور أولًا في نتائج محركات البحث، وإنما أيضًا بوضع المعلومات الصحيحة عن عملك على الإنترنت؛ لتصل بشكل صحيح الى كلٍ من محركات البحث والمستخدمين.

يُعد التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي أساسيًا أيضًا؛ لدورها الهام في السوق الاستهلاكية، خاصة وأنَّ لكل عميل- تقريبًا- حسابًا على تلك المواقع، يعمل كمنصة لتقديم محتواه التسويقي بكل سهولة.

وهناك عدة استراتيجيات للتسويق الرقم، تشمل:

  • التسويق بالمحتوى: وذلك بنشر محتوى يعزز المعرفة بالعلامة التجارية، ويدعم تحسين نتائج محركات البحث والتسويق؛ من خلال مواقع التواصل الاجتماعي. قد يكون المحتوى، مقالات أو مقاطع فيديو أو صور، يشاركها مستخدمو الإنترنت للترويج للمنتج طوعًا أو من غير قصد. إنها الطريقة مثالية للشركات التي تهدف إلى بناء سمعة إيجابية عبر الإنترنت، لكن قد يستغرق الأمر وقتًا للحصول على نتائجها؛ لذلك لا تتوافق مع من يبحثون عن نتائج سريعة، وليس لديهم موارد كافية للحفاظ على استمرار إنتاج محتوى عالي الجودة.
  • التسويق عبر البريد الإلكتروني: هو إرسال المواد التسويقية عبر البريد الإلكتروني؛ وهي ما يجب استخدامه فقط من ذوي الخبرة في ذلك؛ لأن الاستخدام غير السليم أو غير الفعال لتسويق البريد الإلكتروني ليس إلا مضيعة للميزانية. والأسوأ من ذلك، أنه قد يؤدي إلى ارتباط العلامة التجارية أو المنتج برسائل غير مرغوب فيها.
  • الإعلان في المواقع والألعاب أو عبر الفيديو: وهي الإعلانات التي تراها على صفحات الويب، والمدونات، ومواقع مشاركة الفيديو- مثل يوتيوب- والألعاب، وأيضًا تطبيقات الهاتف المحمول. ويتطلب الأمر في هذه الحالة، ميزانية كافية؛ كونها طريقة إعلانية آمنة لأي نوع من الأعمال، مع مراعاة أنها قد لا تكون فعالة، مقارنة بالتكلفة.
  • التقييمات المدفوعة أو المقالات أو توظيف المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي: تعد هذه الأساليب ذات طابع فعال، فغالبًا ما تُستخدم لتقديم علامة تجارية، أو منتج عندما لا تقدم الخيارات الرخيصة- مثل مواقع التواصل الاجتماعي، والتسويق بالبريد الإلكتروني- النتائج المرجوة. وتعد الشركات التي تقدم المنتجات الاستهلاكية؛ هي أكثر المستخدمين شيوعًا لهذه الطرق. في أواخر العام الماضي، نجحت شركة AZB في نشر محتويات عملائها في عدة صحف عالمية، أدى في النهاية إلى زيادة الإقبال على المنتجات التي يقدمها عملاؤها.

 

  1. تحديد نطاق التغطية

لا تحاول الوصول إلى جميع الأسواق الدولية أو العديد منها في نفس الوقت؛ فلا يعني التوجه الدولي بحملتك التسويقية الرقمية، استهداف جميع البلدان أو معظمها في وقت واحد. حدد أهم الأسواق التي ستوفر لك العملاء الجدد الذين تحتاجهم، ثم نفذ خطتك التسويقية. واعلم أنَّ استهداف عدة أسواق في نفس الوقت، ليس مكلفًا للغاية فقط، بل ومحفوف أيضًا بالمخاطر.

إذا كنت تريد أن تحقق جهودك في التسويق الرقمي الدولي نجاحًا مبهرًا، فلا يمكنك القيام بحملة واحدة تناسب جميع ثقافات الشعوب، فإنهم على الأرجح بحاجة إلى استراتيجيات تسويقية مخصصة لجذب ثقافاتهم المختلفة. على سبيل المثال، حملات التسويق الرقمي التي تنجح في الدول الاسكندنافية، قد لا تنجح في الصين أو إندونيسيا.

 

  1. المرونة اللازمة للتطوير وقابلية التوسع

اجعل استراتيجيتك للتسويق الرقمي قابلة للتكيف، فالعالم ليس مكانًا متجانسًا؛ لذا تحتاج إلى رسم نهجك الخاص، اعتمادًا على المواقف التي تحدث على أرض الواقع، مع تكيف خططك مع التغييرات أو التطورات غير المتوقعة. على سبيل المثال، إذا أصدرت الحكومة (في السوق الذي تستهدفه) بيانًا أوليًا يوضح ضعف فعالية المكون الرئيس لطارد البعوض الذي تقوم بتسويقه؟ حينها ستكون بحاجة إلى الرد سريعًا؛ من خلال الاستشهاد بأبحاث، أو استشارات موثوقة أخرى؛ لمجابهة موقف الحكومة المحلية.

كذلك، يجب أن تكون خطتك التسويقية قابلة للتطوير وفقًا لظروف السوق، تجنب وضع خطة ترتكز بشكل كبير على بعض الشخصيات أو الأماكن أو مراجع معينة، بل اجعل من السهل توسيع خطتك دون إجراء تغييرات كبيرة في عرض منتجك، ووظائف المشاركين في تنفيذ الخطة.

 

  1. بناء العلاقات

اجعل التواصل مع عملائك الأهمية الأولى لديك. قد يبدو التسويق الرقمي الدولي بمثابة مشروع ضخم؛ لذا يجب أن يكون الهدف دائمًا هو إشعار العملاء بالخصوصية، بحيث لا يشعرون أنهم مضطرون لشراء منتج أو الاشتراك في خدمة ما.

استجب لاستفسارات العملاء، وعالج شكاويهم وأجب عن أسئلتهم في أقرب وقت؛ إذ يميل العملاء إلى شراء المنتج إذا عُرض بلغتهم. وغالبا ما يبني العملاء الانطباع الأول الإيجابي، عندما يتم حل مشكلاتهم بلغتهم الأم.

 

  1. الرصد والتقييم

قم بتوثيق خطنك للتسويق الدولي، وقياس فعاليتها وتحديثها أولًا بأول. وقم أيضًا بتسجيل التقدم المحرز في مسارات العمل، وتقييم ما إذا كانت قد حققت الهدف منها أم لا. يمكنك بذلك الخروج بمقاييس الأداء، وتقييم ما إذا كانت شركتك استفادت شيئًا من هذا الجهد أم لا.

ترجم الأموال التي تُنفقها على الإعلانات عبر الإنترنت، وروج لمنتجك عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وغيرها من أشكال التسويق الرقمي؛ فذلك يزيد الوعي بعلامتك التجارية، أو يزيد في مبيعاتك.

الرابط المختصر :

عن عبدالرحمن سعيد

كاتب مستقل يهتم بمجال التكنولوجيا وريادة الأعمال، ساعد العديد من الشركات الناشئة في الحصول على التمويل خلال فترة الطرح الأولي عن طريق تحسين الاستراتيجيات الدعائية، له كتابات في العديد من المجلات العربية، حاصل على بكالوريوس في هندسة النفط. [email protected]

شاهد أيضاً

استراتيجية العينة المجانية.. هل يمكنك التبرع بمنتجاتك؟

استراتيجية العينة المجانية Freebie Marketing هي عبارة استراتيجية اخترعها كينج كامب جيليت؛ مالك العلامة التجارية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.