5 إجراءات لبناء علاقات قوية بمواقع التواصل الاجتماعي

يدرك مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الناجحون، أنّ بناء العلاقات على تلك المواقع، يتطلب أكثر من مجرد الترويج للمحتوى، ووجهات النظر الشخصية، فوضع إشارات إعجاب بمحتوى الآخرين ومشاركته، أمر مهم، لكنه ليس كل شيء، فهناك خمسة إجراءات، يجب اتخاذها عند استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لبناء العلاقات الاجتماعية، تشمل ما يلي:

1. توفير مصدر إسناد على لينكد إن:
عندما تتضمن المشاركة: الاسم أو المصدر على جزء من المحتوى الذي تشارك به من خلال ارتباط تشعبي @NAME يوفر إشعارًا للمصدر، يعزز من أهمية مساهمته على نحو صحيح. عند محاولة العثور على الاسم الصحيح لفرد أو مؤسسة، اسمح لوظيفة البحث في لينكد إن، بالعثور على البيانات، والتحلي بالصبر أثناء تحميل الخيارات. انقر على الشخص، أو المؤسسة الصحيحين بمجرد ظهورهما، فتزال علامة @ ، ويظل اسمًا مظللًا ، يُظهر ارتباطًا تشعبيًا عند النشر.

2. تضمين مؤشر تويتر بملف تعريف لينكد إن:
عندما تدمج مؤشر تويتر الخاص بك، ستتخذ شبكتك في الغالب الخطوة الإضافية لمتابعتك عند الاتصال على لينكد إن؛ ما يؤدي إلى عبور اتصالات شبكة لينكد إن الخاصة بك؛ كمتابعين على تويتر.

3. توفير مصدر إسناد على تويتر:
على غرار طريقة الإسناد على لينكد إن، امنح رصيدًا مماثلًا على تويتر؛ بتضمين مؤشر الشخص أو المصدر. عند بدء التغريدة- باستخدام مؤشر شخص أو مؤسسة- تأكد من تضمين علامة “.” قبل المؤشر؛ فذلك يتيح لك التأكد من مشاركة التغريدات عامة بدلًا، وليس فقط مشاركة الفرد أو المؤسسة.

4. دفع المستخدمين للمشاركة:
يعزز استخدام الأسئلة المدروسة- وليس البيانات- عند التعليق، التواصل وتبادل الأفكار، فتذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي هي مجرد وسيلة أخرى تتيح التواصل، وإظهار الاهتمام بالمناقشة؛ وبالتالي طرح أسئلة لمزيد من الدراسة؛ ما يؤدي إلى زيادة المشاركة.

5. الترويج لمحتوى الآخرين:
قدم عرضًا ترويجيًا متعدد القنوات للأشخاص الرئيسيين الذين تحاول معهم بناء المشاركة؛ ما يجعل جمهورك يقدّر جهودك، ويكافئك في مساعدتهم على رفع صوتهم. ومن خلال الإجراءات التي تتسم بنكران الذات- مثل الترويج للقنوات المتقاطعة- طور جيشًا من المؤثرين الصغار الذين يساعدونك على بناء شبكة أقوى، وسمعة جيدة.

من خلال إنشاء قيمة متبادلة مع شبكتك، وموازنة النطاق لصالح جمهورك، سوف تحصل على سمعة كمؤثر؛ ما يجعل تحقيق النجاح أسهل بكثير، خاصة عندما تحيط نفسك بالأشخاص المناسبين.

الرابط المختصر :

عن مارك هيويت

كاتب أمريكي ؛ مدرب، ومتخصص في قيادة وبناء الفريق، والأعمال الاجتماعية،لديه خبرات رقمية، قائد في مجال المبيعات والتكنولوجيا، وهو مؤسس مشارك في « سوشالي سافي«.

شاهد أيضاً

الاندفاع الرقمي.. كيف تدعم مواقع التواصل الاقتصاد العالمي؟

لا شك في أن تسارع التطور لمواقع التواصل الاجتماعي أدى  إلى حدوث طفرة نوعية على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.