عالم ريادة الأعمال

5 أمور تقنعك باقتحام عالم ريادة الأعمال

من المؤكد أنك، إذا كنت تفكر في خوض غمار تجربة تأسيس مشروع ناشئ أو صغير أو دخول إلى ساحة العمل الحر، سمعت عن العمل الشاق الذي يبذله رواد الأعمال، وعن المجهودات الكبرى التي يبذلونها، والعمل ليل نهار، وعن مشاكلهم مع التمويل، وربما كتب كثيرون عن تحديات رواد الأعمال، لكن السؤال الواجب طرحه والحال كذلك هو: لماذا يصر هؤلاء القوم على هذا المسار طالما هو شاق ومرهق إلى هذا الحد؟ إنهم، وبلا شك، يدركون كم الجهد الذي يبذلونه، ولكنهم يدركون أيضًا كم المكاسب التي يحصلون عليها؛ ما يعني أن هناك أمورًا محورية أقنعتهم باقتحام عالم ريادة الأعمال، وهي تلك الأمور التي سنحاول الإشارة إليها في عرضنا التالي:

امتلاك الوقت

صحيح أن موضوع وقت رواد الأعمال من الأمور الشائكة، والتي من العسير الإشارة إليها على أنها ميزة؛ حيث إن أغلب هؤلاء القوم يعملون لساعات طويلة متواصلة، لكن ما يمكن اعتباره ميزة في هذا الصدد أنهم يختارون تلك الأوقات التي يقررون العمل فيها، ومن ثم فهم يملكون أوقاتهم.

ناهيك عن كونهم غير ملزمين بالعمل في أوقات لا يفضلونها؛ فبما أنهم يعملون لصالح أنفسهم وفي مشاريعهم الخاصة، فهم يعملون في الأوقات التي تناسبهم، وليس في مواعيد عمل تُفرض عليهم فرضًا.

اقرأ أيضًا: كيف تتجنب التحيز في اتخاذ القرارات المهمة؟

إشباع القيم الشخصية

في عالم ريادة الأعمال لن يكون هناك انفصال بين ما تحب وما تعمل؛ فأنت الذي تقرر ما تعمل، وتختاره طواعية وبنفسك، فعلى سبيل المثال، قد يجد الشخص الذي يؤمن باحترام البيئة مهنة في الطاقة المتجددة مرضية بشكل لا يصدق.

ولو كنت تسعى إلى هدف ما، أو الوصول إلى تحقيق قيمة ما، فلا يجب عليك الانتظار، وإنما اصنع الفرصة مباشرة؛ حيث تتيح لك ريادة الأعمال تصميم حياة ووظيفة تتماشى بشكل مباشر مع قيمك الأساسية، وهي ميزة لن تجدها إلا في عالم ريادة الأعمال.

عالم ريادة الأعمال

تجارب غير متوقعة ومثيرة

لئن كان الملل والسأم هو المرض الأشهر في هذه الحياة الحديثة، فإن رواد الأعمال في مأمن من الإصابة بعضات هذا الداء؛ فهم، بحكم عملهم المخاطر والمغامر من حيث الأساس، يتعاملون كل يوم بل كل لحظة مع أحداث ووقائع جديدة وغير متوقعة، وهو الأمر الذي يضعهم بعيدًا تمامًا عن الروتين والوظائف الرتيبة، بالإضافة إلى أن ذلك يعلمهم القدرة على التحدي، وعلى مواجهة التحديات والصعوبات بشكل دائم، ولعل هذا واحد من أهم المزايا التي قد تقنعك باقتحام عالم ريادة الأعمال.

اقرأ أيضًا:كل ما يريد رائد الأعمال معرفته عن المشاريع الصغيرة

العمل من تحب

ثمة ملمح أساسي ورئيسي في ريادة الأعمال وهو الحرية؛ فأنت، بصفتك رائد أعمال، تختار كل شيء، ولديك مطلق الحرية في فعل كل شيء طالما أن ذلك لا يضر بالمشروع، ومن ثم فإن لديك إمكانية اختيار الأشخاص الذين تعمل معهم.

وهذا الأمر يعني أن مشكلة العمل مع أشخاص لا تحبهم ستكون منتفية هنا؛ فأنت تختار من تعمل معهم، سواءً كانوا شركاءك أو موظفيك.

التطوير المستمر للمهارات

يجبرك إنشاء شركة على تحسين مجموعة مهاراتك باستمرار، من التسويق وعقد الصفقات إلى تعلم مهارات وفن البيع، فهناك دائمًا المزيد للتعلم والتطبيق على عملك، ما يمكن أن يمنع الرضا عن الذات ويشجع على النمو المهني المستمر.

وعلى أي حال، فإذا لم تكن راغبًا في تطوير مهاراتك فأنت مجبر الآن عليه طالما أنك دخلت إلى عالم ريادة الأعمال وقررت أن تضرب فيه بسهم.

اقرأ أيضًا:

المقومات التسعة لشخصية رائد الأعمال

قوة الشخصية.. سلاح رائد الأعمال الناجح

المهارة التي تقصم ظهر رائد الأعمال

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

درسة جدوى مشروع الصوب الزراعية

تفاصيل.. دراسة جدوى مشروع الصوب الزراعية

شهدت السنوات الأخيرة انتشارًا كبيرًا لمصطلح “الصوب الزراعية”، والتي تُعد من الأساليب الزراعية الحديثة، فهي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.