الفرنشايز

5 أسباب تجعل “الفرنشايز” أكثر أهمية في ظل الأزمات

توقع الخبراء في عام 2019 وأوائل عام 2020، نموًا ثابتًا في سوق “الفرنشايز”، وتوقعت رابطة حقوق الامتياز الدولية، في تقريرها لشهر فبراير 2020، نمو سلاسل “الفرنشايز” في الولايات المتحدة بنسبة 2.8٪، مضيفةً 232 ألف وظيفة في عام 2020، ليصبح المجموع 8.67 مليون موظف.

وعلى الرغم من أن جائحة فيروس كورونا غيّرت هذا التنبؤ بشكل كبير، إلا أن هناك أسبابًا تزيد من أهمية مشروعات الفرنشايز خلال هذا العام؛ حتى في ظل الأزمات الاقتصادية أو الصحية، خاصة في ظل ازدهار علامات تجارية في مجال “الفرنشايز” مزدهرة؛ حيث تنحصر هذه الأسباب في خمسة عناصر:

1) خلق فرص عمل

بينما اضطر بعض أصحاب الفرنشايز إلى تقليل قوتهم العاملة، فإن هناك منهم من ظلوا قادرين على تحقيق الأرباح، والمحافظة على التوسع، وتوظيف مزيد من العمال. ولأن مجال “الفرنشايز” يتسم بنظام عمل مستقر وناجح، فمن المرجح أن يستمر في جذب العملاء.

2) نظام مؤسسي ناجح

تتمتع مشروعات الفرنشايز (الامتياز التجاري) بميزة تزويد أصحاب حق الامتياز “الفرنشايز” بنظام مؤسسي ناجح لا يخضع للتجربة والخطأ؛ فلديهم هيكل ونظام دعم أثبت فعاليته؛ ما يجعل “الفرنشايز” أقل خطورة بكثير من المشروعات التقليدية.

3) وجود فريق عمل كفء

كونك جزءًا من علامة تجارية للامتياز التجاري، يمنح أصحاب “الفرنشايز” فريقًا قويًا ذا كفاءة يمكنهم الاعتماد عليه، ومشاركة أفضل الممارسات وتقنيات الأعمال في كثير من الأحيان؛ للتغلب على التغيير الاقتصادي أو المجتمعي غير المتوقع، بشكل أفضل من أصحاب الأعمال المستقلين.

الفرنشايز

4) قلة النفقات بشراء كميات كبيرة

يساعد وجود مخزون سلعي كبير وشبكة واسعة لأصحاب “الفرنشايز” في خفض النفقات؛ الأمر الذي يحدث هذا فرقًا كبيرًا في القدرة على الاستمرار في المنافسة، خاصة أثناء الأزمات. وغالبًا ما يتمتع أصحاب الفرنشايز أيضًا بميزة التكنولوجيا والبرامج الجديدة التي توفرها علامة الامتياز التجارية؛ من أجل تتبع مشترياتهم وطلبهم بشكل أكثر فاعلية.

5) الثقة في العلامات التجارية الوطنية

حتى في الأوقات الصعبة، فإن للعلامات التجارية اليد العليا عندما يتعلق الأمر بجذب العملاء؛ إذ تشتهر مشروعات الفرنشايز بالاتساق والجودة؛ ما يخلق الثقة في المنتج أو الخدمة.

يدرك أصحاب “الفرنشايز” الناجحون أنه بالرغم من أنَّ تشغيل “فرنشايز” ناجح له متطلبات مختلفة، من مهارات تنظيمية واتصالات قوية، واستعداد لتعلم الأعمال، والإيمان بفوائد اتباع نموذج ثابت، لضمان النجاح، إلا أن تأسيس مشروع تجاري يُعد عملًا شاقًا، يتطلب روحًا ريادية حازمة.

أخيرًا، حتى مع المشاكل والصعوبات المرتبطة بـوباء كورونا، والتقلبات التي نواجهها جميعًا في عام 2021، فلا يزال “الفرنشايز” يمثل عملًا رائعًا يجب متابعته؛ إذ يقدم فوائد عديدة لرواد الأعمال الجدد خلال الأوقات الصعبة، أكثر من أي رائد أعمال آخر.

المصدر: www.forbes.com

ترجمة: سارة طارق

اقرأ أيضًا:

أداء الفرنشايز في العالم.. لا تتردد الآن

هل تفكر في امتلاك “فرنشايز”.. ماذا تنتظر؟

نصائح لإطلاق علامة تجارية.. كيف تتميز عن منافسيك؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن جيف بيفيس

خبرة تمتد إلى أكثر من 30 سنة في المشاريع الصغيرة والفرنشايز

شاهد أيضاً

موسى العامري

موسى العامري: الفرنشايز يضمن لصغار رواد الأعمال الخبرة والتدريب

أزاح فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” الستار عن الوجه الحقيقي لرائد الأعمال؛ الذي يعكف على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.