رائد الأعمال

4 أمور على رائد الأعمال مراعاتها قبل مواجهة الكوارث

واجه الجميع في أنحاء العالم، مشاكل وكوارث بسبب جائحة كورونا، خاصة مع الإغلاق التام الذي جرى في عام 2020، فوجد رواد الأعمال أنفسهم في واقع جديد، يحتم عليهم اغتنام أي فرصة للبقاء على قيد الحياة، فازدهرت شركات، وهلكت أخرى بالرغم من الموهبة والقدرة على القيادة.

لا يستطيع أحد أن يتوقع متى ستحدث الكارثة التالية، وإذا توقع حدوثها فلا يدري ما إذا كانت ستحدث في حياتنا أم لا. ومع ذلك، هناك يقين بأن كل شركة تواجه تحولات، سواء بالبيع، أو الوفاة؛ الأمر الذي يتطلب من رواد الأعمال وضع استراتيجيات للمستقبل، بدلًا من ترك مصير حياة الشركة للصدفة؛ وذلك بالسيطرة على أربعة مجالات:

1) الضرائب

إن العمل اليوم في بيئة ضريبية مواتية، يساعدك على السيطرة والحفاظ على ثروتك، فليس معروفًا كيف ستكون تعديلات قانون الضرائب الأمريكي؛ إذ يقترح الرئيس الأمريكي “جو بايدن” تعديلات على قانون الضرائب العقارية تتضمن: خفض الإعفاء من الضرائب العقارية من 11.7 مليون دولار للفرد اليوم إلى 3.5 مليون دولار، وزيادة معدل الضرائب العقارية من 40% إلى 45%، وفرض ضريبة على أي ارتفاع في الأصول حال الوفاة، بغض النظر عما إذا كان الأصل قد تم بيعه أم لا؛ لذا يواجه رواد الأعمال الذين لم يضعوا من قبل خطة للضرائب العقارية، مشكلة كبيرة.

ومع ذلك، يمكن لبعض الاستراتيجيات أن تتيح لرائد الأعمال، استفادة كبري؛ بالسيطرة على الأصول المنقولة خارج العقار الخاضع للضريبة أثناء استخدام الدخل الناتج عن ذلك.

صفات رائد الأعمال الناجح

2) استشارة أصحاب سلاسل “الفرنشايز”

إن مواصلة العمل خارج نطاق المانح، سواء كان بيعًا أو نقلًا إلى العائلة، تتطلب موافقة المانح، فمع الاعتراف بأن المانح يشارك الممنوح النجاح في المستقبل، فمن الحكمة التواصل مع أصحاب سلاسل “الفرنشايز” المختلفة لاستشارتهم في هذا الأمر.

رائد الأعمال

3) التواصل مع العائلة

بالنسبة للشركات العائلية، تعد التوقعات غير المتوازنة بين أفراد العائلة كارثية، فإن لك يكن هناك اتصال عائلي، فسوف يضع أفراد الأسرة- بشكل طبيعي- افتراضات تتطور إلى توقعات غير معقولة.

لذلك من المهم، تطوير سياسات العائلة، بما يتماشى مع ثقافة الأعمال، والحوكمة اللازمة لنقل القيادة إلى القادرين على إدارتها.

الانطلاق نحو النجاح.. علوم الاتصالات التي يجب أن يعرفها رائد الأعمال

4) التواصل مع الفريق الإداري

في حالة عدم وجود خطة مستقبلية للشركة، يفكر الموظفون ولاسيما الموهوبين، في فرص عمل أخرى يكون فيها مستقبلهم أكثر أمانًا؛ لذا فإن السيطرة مع فريق الإدارة؛ من خلال استراتيجية تحمي الجميع، وتعتمد على الأداء المستمر للأعمال، تعني طمأنة الموظفين.

من الضروري أن يلتزم المالك بإتاحة الفرصة لأفراده الرئيسيين لتحقيق طموحاتهم بغض النظر عن تقدم الوريث، فهناك أنواع عديدة من خطط الاستبقاء، مع أو بدون ملكية أعمال مباشرة؛ لضمان بقاء فريق الإدارة ملتزمًا بالعمل، طالما أراد المالك ذلك.

بدون هذا التواصل، يترك رائد الأعمال مصير العمل لمشاعر وافتراضات فريق الإدارة.

هناك أسباب تحفز رواد الأعمال على وضع خطة التعاقب معًا، مثل:

  • الحفاظ على إرث للجيل القادم.
  • الوكالة تجاه من يعتمدون عليهم.
  • التهرب الضريبي والحفاظ على التركة.
  • رغبات نمط الحياة الشخصية.

خلاصة القول، يهتم معظم رواد الأعمال بالأحداث الجارية، ويسعون إلى البقاء تحت السيطرة.

المصدر: www.franchising.com

ترجمة: سارة طارق

اقرأ أيضًا:

الثقة المتبادلة في مكان العمل.. الطريق للكفاءة والإنتاجية

التنوع والشمول.. الطريق إلى الحوكمة الرشيدة للشركات

5 مبادئ تساعدك في التحكم في نتائج عملك

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن جيف بانون

شاهد أيضاً

التخطيط الناجح للشركات

التخطيط الناجح للشركات الصغيرة.. 3 عناصر أساسية

قد لا يمثّل التخطيط الناجح للشركات أي دلالة أو أهيمة لأولئك الذين يقولون إنه «لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.