أخطاء مالية تعرقل طريقك للثراء

4 أخطاء مالية تعرقل طريقك للثراء

لقد أمضيت خمس سنوات تقريبًا في رحلتي للبحث وسط عادات الأغنياء، وأجريت مقابلات ودراسات مع أشخاص على النقيض تمامًا ممن يعملون على استحواذ الثروة، قابلت خلالها نحو 233 شخصًا إجمالي الدخل السنوي لكل منهم لا يقل عن 160 ألف دولار، وما يقرب من 3.2 مليون دولار من صافي الأصول، كما قابلت 128 شخصًا يقل الدخل السنوي لكل منهم عن٣٥ ألف دولار، ويمتلكون أقل من 5000 دولار من الأصول السائلة.

تعلمت خلال تلك الفترة كثيرًا عن كيفية إدارة الأثرياء لأموالهم، ولماذا يعاني كثيرٌ منهم من مشاكل مالية، فتوصلت إلى أن العادات المالية السيئة يمكن أن تنحصر في 12 خطأ ماليًا، ثم اختزلتها في أربعة أنواع أساسية، تحول بينك وبين طريق الثراء؛ وهي:

1) الإصرار على اتخاذ قراراتك المالية بنفسك

تمنعك “الأنا” من اتخاذ القرارات الصائبة حيال الأموال المدفوعة وإدارتها بحكمة، وهو ما أشرت إلى أمثلة محددة عليه في دراستي؛ كشراء أشياء باهظة الثمن بهدف خلق تصور بأنك تتصرف بشكل أفضل ماليًا مما أنت عليه، والشعور بأنك لا تُقهَر (وكان هذا أحد أسباب إحجام كثيرين عن شراء تأمين مناسب على الحياة)، كما أن اعتقادك بأنك أذكى من الآخرين، أحد الأسباب أيضًا؛ إذ رأيت ذلك فيمن خضعوا للدراسة؛ إذ لا يوظفون لديهم خبراء، ويتحملون المخاطر دون معرفة كيفية اتخاذ أقل قرارات حياتهم أهمية.

ويرتبط هذا النوع ارتباطًا وثيقًا بآخر؛ وهو السماح للعوامل الخارجية بتقرير ما تفعله مع أموالك؛ كضغوط الحياة الزوجية، والعائلة، والأصدقاء، وزملاء العمل.

2) السماح لمشاعرك باختيار الطريق

واقع الأمر أن قرارات الإنفاق التي تستند على المشاعر الوقتية، تكاد لا تنجح، وهو ما ينطبق على عمليات الشراء المفاجئة التي قد تكون مرتبطة بأخطاء الإنفاق القائمة على العواطف، والتي قد تكون أيضًا نتيجة قرارات مرهقة. على سبيل المثال، عندما تحصل على مكافأة كبيرة، تذهب لشراء سيارات سيارة فاخرة.

أخطاء مالية تعرقل طريقك للثراء

3) الإفراط في التفكير في خياراتك

يؤدي العمل وسط مكانٍ يسيطر عليه الجهل، إلى أخطاء فادحة لا يمكن تداركها لاحقًا. على سبيل المثال، عدم أداء الفروض الحياتية الأساسية، سواء كان بسبب الأنانية أو غيرها، أو الإفراط في التفكير في اختياراتك بين أمرين متعارضين.

كذلك، يمثل اتخاذ القرارات الخاطفة خطوة سيئة؛ فعلى سبيل المثال، اتخاذ قرار تسييل الاستثمارات أثناء حدوث هبوط في السوق القائم على نوبة خوف، أو عدم التحلي بالصبر، أو القيام بعمليات شراء كبيرة لمستلزماتٍ تكميلية دون مراعاة حتمية شراء الاحتياجات الأساسية (الجهل).

وعادةً ما تكون الحلول البسيطة هي الصحيحة، لا سيما وأن البحث عن الحلول الأكثر تعقيدًا يؤدي في نهاية المطاف إلى فوضى عارمة.

4) اتخاذ القرارات بدافع الخوف أو الإجهاد

لا تتخذ قرارات مالية بسبب الخوف أو التوتر، وضع في اعتبارك الخطوة السيئة المتمثلة في تصفية الاستثمارات طويلة الأجل أثناء تراجع سوق الأسهم؛ إذ أظهرت الدراسات أن التوتر يقلل معدل الذكاء بنسبة ١٣٪؛ وبالتالي لا تتخذ أبدًا قرارات مالية تحت أي ضغوط.

وهناك أيضًا سبب وثيق الصلة بالقرارات السيئة؛ وهو “اليأس” الذي ينجم عنه قرارات تُتخذ من موقع ضعف، والتي عادةً ما تكون نتيجة لقرارات سيئة سابقة يفرضها عليك دائمًا طرف ثالث؛ مثل المُقرض، أو الوكالة الحكومية، أو شركة بطاقات الائتمان، أو صاحب العمل، أو العائلة، أو الأصدقاء (العوامل الخارجية).

بمجرد أن تبدأ في اتخاذ قرارات سيئة بشكل متكرر، قد تصبح عادة مثل أي شيء آخر؛ لذا من الأفضل أن تفهم دوافع وأبعاد تلك القرارات السيئة في المقام الأول؛ لتتجنبها مستقبلًا.

اقرأ أيضًا:

الفرق بين رائد الأعمال وصاحب المشروع

إدارة ستيف جوبز للاجتماعات.. المناقشة كما يجب أن تكون

8 نصائح مهمة لرائدات الأعمال

الرابط المختصر :

عن توماس س. كورلي

كاتب مشهور فاز بجائزة عن كتابه: " عادات الأغنياء وأولاد الأثرياء"، و"غيّر عاداتك"، و"غيّر حياتك". له عروض في CNN، و MSN Money ، و USA Today، و the Huffington Post، و Marketplace Money SUCCESS Magazine، وInc، و Money، وKiplinger’sand thousands للعديد من منافذ الميديا في أمريكا و 24 بلدًا.

شاهد أيضاً

ريادة الأعمال والقضاء على البطالة

ريادة الأعمال والقضاء على البطالة.. حلول فعالة

على الرغم من أن العالم يُحرز تقدمًا كبيرًا نحو تعزيز النمو الاقتصادي وتوفير العمل اللائق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.