29 فبراير.. انطلاق «كأس السعودية» الأغلى عالميًا و29.2 مليون دولار جوائز

الأمير بندر الفيصل : البطولة تعكس صورة مجتمعنا النابض بالحياة والاقتصاد المزدهر

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل؛ رئيس مجلس إدارة نادي الفروسية انطلاق النسخة الأولى من «كأس السعودية» العالمية لسباقات الخيل، ؛ وذلك يوم السبت الموافق 29 فبراير (شباط) الحالي؛ على ساحة ميدان الملك عبد العزيز بالجنادرية بالعاصمة السعودية الرياض، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وبدعم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز؛ ولي العهد؛ نائب رئيس مجلس الوزراء؛ وزير الدفاع – حفظهما الله – ، مشيرًا إلى أنها تعد الأكبر والأحدث والأغلى على مستوى الجوائز في العالم، حيث تبلغ جوائزها 29.2 مليون دولار، والتي تعد حدثًا  فريدًا من نوعه، ولم يسبق له مثيل في سباقات الخيل في المملكة العربية السعودية وتاريخها الرياضي الكبير في هذا المجال.

مشاركة أفضل وأشهر  الخيول في العالم

وأكد سمو الأمير بندر أن هذا الحدث الرياضي الأول من نوعه بالمملكة – الذي سيقام بميدان الملك عبد العزيز والذي احتضن على مدى سنوات الكثير من السباقات والفعاليات المهمة، وساهم في تنشيط هذه الصناعة في مناخ صحي وبيئة محفزة باهتمام من الملاك والمدربين والخيالة في المملكة، مؤكدًا أن تحدي الفرسان الدولي المقبل في «كأس السعودية» سيشارك فيه أفضل وأشهر خيول السباق في العالم، ما يجعله بداية لعهد جديد في تاريخ رياضة الفروسية في المملكة، ويعمل على تعزيز وتطوير السباقات المحلية والدولية ما يضع المملكة في المكان المناسب على خريطة الرياضات العالمية، إلى جانب أنه سيسهم – مع الفعاليات البارزة الأخرى – في إثراء العمل الرياضي ودعم الاقتصاد الوطني، وتعريف العالم  بالمشهد الحضاري الذي تعيشه المملكة ليس على المستوى الرياضي فحسب، بل على جميع الأصعدة، كما سيعكس صورة مجتمعنا النابض بالحياة، والاقتصاد المزدهر والتقدم في شتى المجالات التي تضمنتها «رؤية المملكة 2030»، مرحبًا بجميع المشاركين من مختلف دول العالم.

دعم الفروسية السعودية
وأضاف رئيس نادي الفروسية – خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الأربعاء بمقر نادي الفروسية بالعاصمة الرياض، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان؛ عضو مجلس الإدارة؛ رئيس اللجان الفنية بالنادي ، والأستاذ عادل المزروع؛ مدير عام نادي الفروسية – أن اللجنة المنظمة وجهت الدعوة إلى الفائز بكأس خادم الحرمين للإنتاج والمستورد (صاحب التصنيف الأعلى) للمشاركة في بطولة كأس السعودية العالمية؛ في إطار دعم الفروسية السعودية وتشجيع الملاك وتحفيزهم لمواكبة القفزات التي تشهدها هذه الرياضة العريقة في ظل الدعم الكبير المقدم من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

وقال سمو الأمير بندر إن النادي أنهى كافة الاستعدادات والتجهيزات لانطلاق هذا الحدث الدولي المهم والأكبر في عالم سباقات الخيل ليخرج في أبهى صورة، حيث يشارك في الحدث أفضل الخيول وأشهرها على مستوى العالم، إلى جانب أفضل المدربين والفرسان من جميع أنحاء العالم، والذين نتطلع لمشاهدتهم في يوم السباق الكبير. لافتاً إلى أن هذا الحدث من شأنه أن ينقل للعالم المشهد الحضاري الذي تعيشه بلادنا، ليس على المستوى الرياضي فحسب، بل على الصعد كافة، كما سيعكس صورة مجتمعنا النابض بالحياة، والاقتصاد المزدهر والتقدم في شتى المجالات التي نصت عليها «رؤية المملكة 2030»، مرحبًا بالمشاركين كافة من مختلف دول العالم.


وكشف الأمير بندر أن «كأس السعودية» سيشهد ثماني مسابقات دولية، سيشارك فيها إثنين من خيول السباقات السعودية، كما سيشارك فيه 7 فارسات إلى جانب 7 فرسان ما يؤكد مكانة المرأة ويسهم في تمكين المرأة وحقها في ممارسة الرياضة.

وقال “الفيصل”  أن هذا الحدث يعد فرصة للتعريف بالضيافة العربية الأصيلة وبثقافة وتاريخ المملكة العريقة  وحضارتها وتقديمها للعالم بالصورة التي تستحقها، داعيًا جميع وسائل الإعلام المحلية للمشاركة في هذا الهدف ونشر رؤيتنا ورسالتنا، لاسيما ونحن نعيش في عصر متسارع وثقافات متنوعة ، مؤكدًا أن الفعاليات العديدة المحيطة بنا تجسد مثالًا رائعًا على ماتشهده المرحلة الانتقالية التي نعيشها جميعًا، ونحن فخورون بهذا الإنجاز، ونشعر ببالغ الامتنان لأننا أخذنا موقعنا في عالم سباقات الخيل، وما نفعله هنا في هذه البطولة يتجاوز الجانب المالي، حيث حرص نادي الفروسية السعودي منذ نشأته على رعاية هذه الرياضةالأصيلة، وتعزيز أفضل الممارسات بين جميع المشاركين فيها، وتنمية هذه الصناعة في المملكة العربية السعودية وتطويرها من مستوى الممارسات الفردية إلى مستويات نخبوية متقدمة تنقلها إلى العالمية ومجال السباقات الدولية، وهذا هو هدف ورؤية قيادتنا ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي يعتبر في مقدمة مؤسسي هذا النادي الذي نفتخر اليوم برئاسته الشرفية والفخرية ونعتز بدعمه وحرصه وتوجيهاته، وكذلك صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الذي يدعم النادي ويتابع برامجه وخططه ، وهو من تبنى ودعم إقامة هذه البطولة لتكون بهذا المستوى الكبير وفق ما يطمح إليه ويسعى لتحقيقه سمو ولي العهد في استضافة المملكة للأحداث والملتقيات العالمية الرياضية وغيرها من المجالات.

 

الأمير عبدالله بن خالد: حريصون أن تكون بطولة «كأس السعودية» مميزة فنيًا وفق المعايير العالمية

واستهل صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن خالد بن سلطان؛ عضو مجلس الإدارة رئيس اللجان الفنية بالنادي، كلمته بتقديم الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، و صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز؛ ولي العهد؛ نائب رئيس مجلس الوزراء؛ وزير الدفاع – حفظهما الله –  للرعاية الكريمة لهذا الحدث العالمي، مؤكدًا أن نادي الفروسية واللجنة المنظمة لهذه البطولة الكبرى راعت   أن تكون بطولة «كأس السعودية» من البطولات المميزة والمختلفة تنظيميًا وفنيًا، مشيرًا إلى أن البطولة ستشهد التنوع في الأشواط والأعمار والفئات وفقاً للمعايير والمواصفات العالمية.

وأضاف : أن النادي حرص – أيضًا – على تكامل جميع اللجان العاملة، واستقطاب العناصر المؤهلة بالخبرة والمعرفة في منظومة عمل احترافي ومهني ليواكب أهمية هذه البطولة التي نفتخر بأنها تحمل اسم «كأس السعودية»، مؤكدًا العمل على تحسين الكثير من المرافق في ميدان الملك عبد العزيز وتجهيزها وإجراء التعديلات لتهيئة بيئة العمل المناسبة، وفي مقدمتها: تجهيز مستشفى الخيل بفريق طبي متخصص قادر على التعامل مع كل الحالات، وكذلك تجهيز المحجر الصحي للخيل والخدمات المساندة كافة التي تقدم للجميع دون استثناء.

وبخصوص التغطية الإعلامية والتصوير، أكد سمو الأمير عبدالله أن النادي حرص على دعوة مختلف وسائل الإعلام متيحًا الفرصة لها لتغطية البطولة، والاستعانة بشركة متميزة ومتخصصة بطواقمها الفنية والتقنية لتصوير ونقل السباق بأفضل جودة ومعايير متاحة، ليتعايش العالم مع سباق «كأس السعودية».

 


من جانبه ، أكد الأستاذ عادل المزروع؛ المدير العام لنادي الفروسية أن أنظار العالم ستتجه إلى المملكة لمتابعة بطولة «كأس السعودية» التي تعد الحدث الأهم والتي تحظى بمشاركة الكثير من أفضل الخيول والمدربين والخيالة في العالم الذين يتنافسون هنا في الرياض في مناسبة فريدة من نوعها في تاريخ السعودية.

وقال “المزروع”: نحن نعتز كثيراً بالمشاركة المحلية في التدشين الافتتاحي لـ«كأس السعودية»، وهو أمر مهم للغاية، فمن دون دعم الملاك والمدربين والخيالة في المملكة، لن يكون بمقدورنا النجاح في تنظيم حدث بهذا الحجم، وتسعدنا مشاركة خيول السباق المحلية وتنافسها مع أفضل الخيول العالمية، وهذا الأمر أحد الأهداف الرئيسة من تنظيم «كأس السعودية» الذي سينعكس إيجابياً على منظومة سباقات الخيل السعودية بكل أطرافها ومكوناتها.

وأعلن مدير عام نادي الفروسية عن الداعمين والرعاة، الشركاء البلاتينيين لبطولة «كأس السعودية»، وهما: «لونجين» العالمية الراعي الرئيس لسباق القدرة والتحمل، و«الخطوط الجوية العربية السعودية» الناقل الرسمي للبطولة، معبراً عن سعادته بارتباط «كأس السعودية» بهذه العلامات التجارية الشهيرة، التي سيكون لها بالغ الأثر في تحقيق ما نتطلع إليه جميعاً من نجاح وتميز. مشددًا على أهمية دور الإعلام في نقل وتغطية «كأس السعودية»، مثنيًا على دور الإعلام السعودي في كل ما تحقق ويتحقق من تقدم وتطور لرياضة الفروسية في المملكة.

الرابط المختصر :

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال. يعمل مديرًا لتحرير مجلة رواد الأعمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

شاهد أيضاً

الاتصالات السعودية

المملكة تتصدر قائمة أقوى الشركات العربية

استطاعت شركة الاتصالات السعودية «STC» أن تتصدر قائمة أقوى شركات الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.