يوم الصداقة

يوم الصداقة.. المهنية أمام العلاقات الإنسانية لرواد الأعمال

يختلف الاحتفال بيوم الصداقة العالمي، من دولة إلى أخرى، فهناك من أقره في شهر فبراير، وهناك من اعتبره في يونيو، يوليو، وصولًا إلى أغسطس؛ لكن تظل المشاعر ذاتها هي التي دفعت الأفراد إلى الاحتفال بمثل هذا اليوم؛ نظرًا لإيمانهم بقوة هذه العلاقة الإنسانية، وتأثيرها فيهم.

وبالنسبة لرواد الأعمال، فإن يوم الصداقة يعتبر فريدًا من نوعه، إذ إن هذه العلاقة الإنسانية الفريدة يمكن ترجمتها إلى علاقة عملية وشراكة فعلية على أرض الواقع، يمكنها أن تثبت نجاحها بالفعل.

يوم الصداقة العالمي

لكن في البداية، ما هي يوم الصداقة هذا الذي يحتفل به العالم بأسره؟ وللإجابة على هذا السؤال السهل إلى حد ما، يمكننا الاستعانة بإقرار الأمم المتحدة ليوم الـ30 من يوليو من كل عام، ليكون اليوم العالمي للصداقة؛ والذي تم اختياره للاحتفاء بهذه العلاقة الإنسانية المهمة، لإدراك جدواها وأهميّتها بوصفها إِحدى المشاعر النّبِيلة والقيمة في حياة البشر في جمِيع أنحاءٌ العالم، فضلًا عن أهمية نشرها بين الشُّعُوب والبُلدان والثقافات والأفراد؛ لأنها قد تصبح عاملًا ملهمًا لجهود السلام، وتشكل فرصةً لبناء الجسور بين المُجتمعات، ومُواجهة وتحدّى أي صور نمطيّة مغلُوطة والمُحافظة على الروابط كافة.

يوم الصداقة

يوم الصداقة لرواد الأعمال

عند الحديث عن الصداقة بالنسبة لرواد الأعمال؛ فإن النماذج حول العالم تؤكد أهمية الاستثمار في هذه العلاقة الإنسانية، ونجاح الشراكة بين العديد من الأصدقاء. قد يدور ببالك قصة “مارك زاكربيرج”؛ مؤسس موقع فيسبوك الشهير للتواصل الاجتماعي، والخلافات التي عاصرها؛ لكن لا تقلق فالأمر هنا ينطبق عليه مقولة: “إن لكل قاعدة استثناء”.

بداية من لاري بايج وسيرجي برين؛ مؤسسي “جوجل” ورحلتهما نحو ثروة طائلة لكليهما تبلغ نحو 225 مليار دولار أمريكي، أو إيفان سبيجل؛ الرئيس التنفيذي لتطبيق “سناب شات”، والذي أسسه بالتعاون مع ريجي براون وروبرت ميرفي، ليكون الملياردير الأصغر عالميًا، وصولًا إلى جارت كامب وترافيس كالانيك؛ مؤسسي شركة “أوبر”، وقصة نجاحهما في تحويل التطبيق إلى وسيلة لتحقيق الربح المادي، بل والتربع على القمة والانضمام إلى قائمة أثرياء العالم.

وتتوالى النماذج التي اعتمدت في تمويل مشروعها على الأصدقاء، ممكن وضعوا أموالهم على المحك من أجل حلم رفيق الطفولة؛ لمساعدته في مجازفة لا يضمن عواقبها، فهم دائمًا ما يسيرون وراء الأحلام، بفطرة قوية نحو النجاح تحمل الكثير من الصفات الاستثنائية منها الإصرار والمثابرة، ودعم الصديق.

المهنية في يوم الصداقة

أشارت العديد من الأبحاث إلى غياب المهنية في حالة تواجد العلاقات الإنسانية في العمل، فمثلًا إذا تم طرد أحد الأصدقاء لأي سبب كان فسترى أن بقية أصدقائه في حالة من الإحباط والغضب.

وعلى جانب آخر، فإن تقييم الأصدقاء في العمل يعتبر من أصعب المهام التي يقوم بها المدير في حال صداقته لواحد من الفريق، بينما ينعكس الأمر بالإيجاب في حالة الشراكة العملية، أي أن العمل مع الشريك أو الصديق يضع الأمور في نصابها الصحيح؛ نظرًا للثقة المتبادلة بينهما.

وفي النهاية، فإن يوم الصداقة يسلط الضوء على العلاقات الإنسانية والتي يمكن أن تساهم في تطور العمل، والمضي قدمًا نحو النجاح، فالصديق هو شخص موثوق فيه، ويمكن الاعتماد عليه سواء في التمويل، أو العمل باحترافية، وقلت التوقعات بوجود بعض الاستثناءات.

اقرأ أيضًا:

10 أسباب تدفعك للانضمام إلى شركة ناشئة في عام 2021

الحاجة إلى تطوير الذات في عالم العمل المتغير

مهارات لتطوير الذات يمكنها أن تغيّر حياتك

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الدورات التدريبية الافتراضية

الدورات التدريبية الافتراضية.. 6 مزايا أساسية

يبدو منطقيًا، في ظل عالم آخذ طريقه إلى الرقمنة، أن نفكر في المزايا التي يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.