ويليام موريس

ويليام موريس وتطوير نظرية الصنعة اليدوية

ربما أول ما يقفز إلى ذهنك وأنت تتأمل سيرة حياة ويليام موريس هو ذاك المقال الذي كتبه الناقد الشهير فالتر بنيامين؛ والذي حمل عنوان «العمل الفني في عصر الاستنساخ الآلي» وبغض النظر عن المقال ومحتواه، فإن نقطة الالتقاء بين «موريس» و«بنيامين» تتمثل في مناهضة حركة التصنيع الرأسمالي على وجه الخصوص.

لم يكن ويليام موريس حداثيًا، ولم ينجذب لإدخال حركات فنية جديدة، أو استيراد موجات جديدة من الفن، ولكنه فعل العكس؛ أي عاد إلى الوراء، وكان الرجل على ما يبدو يرى أن في التصاميم المعمارية والأبنية والزخارف التي كانت سائدة في عصور سابقة مثالًا يجب أن يُحتذى به.

ولذلك لم يعجبه «التشوه» الذي أحدثه التصنيع الرأسمالي في المدن، ولا حتى التصاميم التي كانت رائجة في عصره، ومن هنا قرر الرجل أن يتجه إلى الحرف اليدوية، وهو ذاك المجال الذي تم إحياؤه على يديه، والذي أصبح هو نفسه رائدًا فيه.

اقرأ أيضًا: معلومات عن روالد دال

سيرة حياته

وُلد ويليام موريس في 24 مارس 1834 لعائلة إنجليزية برجوازية، في “والتايمستو” بشرق لندن، وسُمي على اسم والده. أمضى معظم طفولته في منزله؛ ما أدى إلى تطوير عادة القراءة لديه. وعندما كان عمره ست سنوات، انتقلت عائلته إلى قصر جورجي في وودفورد؛ حيث أمضى بعض الوقت في مشاهدة معالم المدينة والاعجاب بالعديد من الكاتدرائيات والكنائس.

وفي سن التاسعة التحق بمدرسة إعدادية، ثم بمدرسة داخلية، وبعد وفاة والده المفاجئة في عام 1847، تابع دراسته في كلية مارلبورو في ويلتشير، وهناك استحوذت مواقع ما قبل التاريخ على اهتمامه أثناء زيارته لها بشكل متكرر، مثل Silbury Hill وAvebury.

وأثناء دراسته في إكستر التقى موريس مع صديقه لمدى الحياة إدوارد بورن جونز، الذي تعاون معه في العديد من الأعمال الفنية. ورفض عملية التصنيع الآلي لقطع الفن الزخرفي والديكور المعماري لصالح الأعمال اليدوية.

اقرأ أيضًا: محطات في حياة كريستيان ديتريش جرابه

نظرية الحرفة اليدوية

بعد تخرجه، كان قام بتدريب مهني كمهندس معماري. مع انتقاله إلى لندن، صمم موريس أثاثًا على طراز العصور الوسطى ورسم بأسلوب آرثر. في كينت، صمم Red House مع Phillip Webb ، وهو مستوحى من أشكال متعددة من الهندسة المعمارية القوطية الحديثة، وتحدى من خلال هذا العمل النمط التقليدي والمعايير المعمارية؛ حيث تم تصميمه على شكل حرف L.

وتعلم في مارلبورو وأكسفورد. وفي 1856، أصبح متعلمًا عند المعماري جورج إدموند ستريت. في السنة نفسها أنشأ مجلة أكسفورد وكامبردج، والتي كانت مخرجًا لشعره وتطوير نظرياته حول مهارة الصنعة اليدوية في الفنون التزيينية.

شركة الفنون الزخرفية

في عام 1861، شارك ويليام موريس في تأسيس شركة للفنون الزخرفية، والتي سُميت موريس، مارشال، فولكنر وشركاه، في لندن. وسرعان ما أصبحت الشركة مشهورة وأصبح فنها الزخرفي هو أبرز ما في العصر الفيكتوري، وأثر هؤلاء الفنانون، وعلى رأسهم ويليام موريس؛ في التصميم الداخلي المعاصر من خلال التصميمات الدقيقة والمعقدة للمفروشات والنوافذ الزجاجية الملونة والأثاث وورق الحائط.

انتهت الشراكة في عام 1875 وأنشأ ويليام موريس شركة أعمال جديدة تسمى Morris & Company. بحلول عام 1877، أسس موريس وويب أيضًا جمعية حماية المباني القديمة (SPAB)، وهي منظمة منظمة للحفاظ على التراث التاريخي.

اقرأ أيضًا: بيتر بروخل الأكبر.. الطبيعية كموضوع فني

فنان متعدد المواهب

ولم يكن ويليام موريس مصممًا معماريًا ولا رائد حركة إحياء الفنون والحرف اليدوية فحسب، ولكنه كان مؤلفًا وقاصًا وشاعرًا؛ حيث كتب ونشر الشعر، والقصص، وترجمات النصوص القديمة من القرون الوسطى طوال حياته.

تتضمن أفضل أعماله المعروفة: “دفاع جينيفير وقصائد أخرى” (1858)، و”الجنة الدنيوية” (1868 إلى 1870)، و”حلم جون بول” (1988)، و”أخبار ليست من أي مكان” (1890)، و”البئر في نهاية العالم” (1896).

كان ويليام موريس كذلك شخصية مهمة مع ظهور الاشتراكية في بريطانيا العظمى؛ إذ أسس الاتحاد الاشتراكي في 1884، لكنه اختلف مع الحركة في بعض الأهداف والطرق مع نهاية ذلك العقد. وتوفي موريس 3 أكتوبر 1896 في هامرسميث بإنجلترا.

اقرأ أيضًا:

فرانثيسكو دي كيفيدو.. جدلية الفكر والواقع

أهم المحطات في حياة جيسي ويلكوكس سميث

ما لا تعرفه عن يوهان غوته

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

أسامة الرميان

أسامة الرميان: نطلق قريبًا مسابقة دولية لكمال الأجسام بمشاركة أبطال العالم

تأسس الاتحاد السعودي لكمال الأجسام في مارس 2019م؛ ليكون المظلة الموحدة للعبة واللاعبين، وليسهم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.