وقت الفراغ في العمل

وقت الفراغ في العمل.. طريقك للإنجاز والتغلب على الملل

دعنا نسبح بعض الشيء في مياه غير مألوفة، أو لنقل الحقائق كما هي لا كما نريد سماعها: هناك الكثير من وقت الفراغ في العمل، والذين يقولون بعكس ذلك إما أنهم غارقون في المهام الوظيفية التي تتعاظم يومًا تلو الآخر، أو، وهذا هو الاحتمال الراجح، أنهم غير قادرين على تنظيم أوقاتهم بشكل جيد.

فمهما يكن يومك مفعمًا بالأعمال والمهام فلا شك أن هناك البعض من وقت الفراغ في العمل على وجه خاص، ولنتذكر دائمًا أن الوقت يتمدد كما يشدد باركنسون؛ صاحب أشهر القوانين في تنظيم الوقت، دائمًا.

ومن ثم، فإن المؤكد أن هناك الكثير أو القليل من وقت الفراغ في العمل، لكن السؤال: هو كيفية استغلاله الاستغلال الأمثل؟

اقرأ أيضًا: مشكلات تنظيم الوقت.. العائق أمام تحقيق النجاح

استغلال وقت الفراغ في العمل

حسنًا، سنحاول في «رواد الأعمال» الإشارة إلى بعض الأنشطة والمهام التي يمكنك تصريف وقت الفراغ في العمل فيها، واستغلاله الاستغلال الأمثل، إليك، إذًا، قائمة مقترحاتنا..

  • ساعد مديرك

قد تستغرب هذا الطرح، لكني أنصحك أن تعيد تأمل الفكرة من جديد؛ إنها نصيحة عملية حتى النخاع؛ فهذا المدير هو المسؤول الأول عن ترقيتك ومنحك العلاوات والمكافآت، ومن ثم إذا كان لديك البعض من وقت الفراغ في العمل فلا مانع من أن تذهب إلى مديرك وتخبره أنك أنهيت للتو مهامك ولديك البعض من وقت الفراغ، فهل من الممكن أن تساعده في أي مهامه؟

فالمدير أكثر انشغالًا من موظفيه، ولديه دائمًا العديد من المهام الإضافية. لكن كن حريصًا ودقيقًا في عرضك للمساعدة، فلا تجعل المدير يشعر أنك تشعر بالملل أو أنه ليس لديك ما تفعله، بل يجب أن يشعر بأنك سريع الإنجاز ومجتهد، تنجز الكثير من المهام في أقل وقت ممكن وبكفاءة منقطعة النظير.

اقرأ أيضًا: مشتتات الانتباه.. فيمَ تهدر وقتك؟

  • استخدام المهارات غير المستغلة

دعنا نكون صريحين: إذا كنت موظفًا ماهرًا وكفؤًا فإن المؤكد أن لديك الكثير من المهارات والمواهب التي لا يتطلبها دورك أو منصبك الوظيفي. نعم أعلم أن منصبك الوظيفي مرهق، وأنك تبذل قصارى جهدك فيه، لكنك على الرغم من ذلك تعثر على البعض من وقت الفراغ في العمل.

كن عمليًا ولا تهدر هذا الوقت في الثرثرة مع زملائك أو في احتساء فنجان من القهوة والاستغراق في اللاشيء، وإنما تقدم خطوة إلى الأمام، ونقّب عن مهاراتك غير المستغلة من جهة، وعن احتياجات الشركة من جهة أخرى، وحاول أن توظف مهاراتك تلك في خدمة مؤسستك والدفع بها قُدمًا.

بالطبع أنت تعلم مدى فائدة هذا بالنسبة لك على الصعيد المهني، فأولًا: استخدام المهارات سوف يصقلها، كما أن هذه الطريقة ستساعدك، ثانيًا، في صنع صورة ذهنية عنك في المؤسسة أنك شخص مخلص، وتضع مصلحتها (المؤسسة) فوق كل اعتبار.

اقرأ أيضًا: تنظيم الوقت.. الطريق إلى تحقيق النجاح

  • الانخراط في الأنشطة ذات الصلة

هناك دفق هائل من المعلومات على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، جميعنا نعرف ذلك، فإذا كان لديك البعض من وقت الفراغ في العمل فلمَ لا تكون شخصًا عمليًا وتمسك بزمام المبادرة وتجند هذه المعلومات لصالحك؟!

ماذا عليّ أن أفعل؟ هناك الكثير مما يمكنك فعله: اعرف مثلًا ما الذي يدور في السوق حول المجال الذي تعمل فيه، انخرط، على سبيل المثال، في النقاشات الدائرة على المنصات ذات المنفعة العالية مثل LinkedIn أو Quora، اسأل هناك أسئلة، أو قدّم أجوبة عن أسئلة الآخرين.

كن نافعًا، وأفد نفسك والآخرين. إن الوقت هو ثروتك الخاصة، والحفاظ عليه ليس مسؤولية أحد سواك.

وقت الفراغ في العمل

اقرأ أيضًا: مهارات الاتصال وتوفير الوقت المهدر

  • التعلم الدائم

لديك البعض في وقت الفراغ في العمل لمَ لا تستخدمه لصالح نفسك والعمل؟ هناك الكثير من المنصات والمواقع المخصصة للتعليم الإلكتروني، كل ما عليك هو أن تختار المجال الذي يناسبك، والذي يساعدك في تطوير ذاتك وتحسين طرق أداء عملك، وأن تشرع في شق الدرب عدوًا خلف أحلامك.

لا تخف، طبعًا، من التفرع إلى موضوعات لا تتعلق مباشرة بعملك، طالما أنها تساعدك في تطوير المهارات التي يمكنك استخدامها لصالح شركتك (فبعد كل شيء، أنت في وقت الشركة!).

وكن حكيمًا في اختيار المهارة أو المجال الذي ستنخرط فيه؛ فعلى سبيل المثال، إذا كان لشركتك مواقع في بلدان أخرى ففكر في تعلم لغة جديدة، وهو الأمر الذي يجعلك أقدر على اقتناص الفرص التي قد تسنح بين آن وآخر.

اقرأ أيضًا:

4 نصائح لتنظيم الوقت.. كيف تدير حياتك؟

فن تنظيم الوقت للمدراء الجدد

تنظيم الوقت بدقة.. أسرار الالتزام بالجداول الزمنية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

تنظيم الأنشطة

تنظيم الأنشطة وعلاقته بالنجاح

يجبر هذا الزمن السريع العديد منا على القيام بالمزيد من الأعمال، وبالتالي هناك شعور عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.