وفاء النعيمي: برنامج “ساند” كان بر الأمان في وسط هذه العاصفة

قالت سيدة الأعمال وفاء النعيمي: “إن الاحتفال باليوم الوطني التسعين يتزامن مع احتفالنا -كمواطنين ومقيمين على هذه الأرض الطيبة- بجدارة و قدرة المملكة العربية السعودية على احتوائها للأزمة الاقتصادية وآثارها وما زالت تفعل ذلك، والحمد لله أن مكن لنا في الأرض، نحن جميعًا نتعلم دروسًا من هذة  التجربة ونصحح أسلوب العمل والحياة ونتطور باستمرار”.

وأضافت “النعيمي”؛ في حديث لـ “رواد الأعمال“، “يحق لنا أن نحتفل بقلوبنا بهذا الوطن، وبقيادته الحكيمة التي لا تألو جهدًا في خدمة هذا الوطن والمواطن، وتوفير الأمن والأمان وكل سبل الحياة الكريمة، وهو ما تجلى في قرارات المملكة بتقديم الدعم والمساندة الاقتصادية  للكيانات التجارية والعاملين من خلال برنامج “ساند”، الذي كان بمثابة بر الأمان في وسط هذه العاصفة، وبفضل من الله واجهت المملكة هذه العاصفة الاقتصادية بكل ثبات ومرونة”.

وأوضحت أن قوة الاقتصاد تعتمد على أجزاء متعددة وإعادة تعبئة الخزينة العامة للدولة؛ من خلال عدة أنشطة، وأهم الإنجازات على الصعيد الاقتصادي الآن هو متابعة تعزيز دخل الفرد؛ من خلال  إعادة تصميم وهيكلة منظومة الأعمال بأوقات عمل أقل ومرنة والسماح بممارسة أنشطة متعددة لزيادة الدخل عن بُعد أو مباشرة في منشآت أخرى غير منافسة للعمل الرئيسي، وكذلك منح استحقاق إجازة عمل ليومين مدفوعة الأجر بالكامل في القطاع الخاص.

وأشارت إلى أن التحول من الدفع النقدي إلى الإلكتروني يُعد تطورًا يمكن استثماره والبناء عليه للمستقبل، ومن جهة أخرى حدثت تغيرات كثيرة في المشاريع الخاصة بريادة الأعمال، وقليل من كان لديه القدرة على الصمود رغم كل الظروف، وأشكرهم كنماذج ريادية ومثال لقوة عزمهم وإيمانهم بأهمية العمل لدفع عجلة الاقتصاد، ونحن نتعلم منهم.

وحول ما تحقق للمرأة السعودية من تقدم، قالت “النعيمي”: “المرأة السعودية رائعة حاولت بكل قدراتها المحافظة على استقرار ودعم أبنائها وأفراد عائلتها خلال كل هذه التغيرات،  وهي بمثابة الحارس الأمين على مملكتها الغالية، والمرأة السعودية تتباهى بانتمائها لهذا  الوطن العزيز الذي حافظ على حقوقها في العمل والمجتمع والأسرة”.

وتابعت: من أبرز مظاهر تمكين المرأة السعودية اهتمام القيادة بإيصالها إلى المناصب القيادية، وإتاحة الفرصة أمام المبدعات والمثقفات والمميزات منهن للمشاركة في النهضة والبناء، وتشجيعهن على الإنتاج مع التمسك بتقاليدهن وحجابهن وعاداتهن الأصيلة. ومن المتوقع أن تشهد المملكة مزيدًا من الإنجازات على صعيد تمكين المرأة، خاصة مع تزايد عدد الإناث في التعليم والتأهيل والتدريب.

واختتمت قائلة: أتمنى للمملكة العربية السعودية كل الازدهار والنمو الاقتصادي، وأن أراها خضراء مستدامة من خلال دعم مشاريع الثروة الغذائية؛ من الزراعة العضوية والثروة السمكية والحيوانية، وتخصيص مشروع وطني لاستثمار الأراضي الزراعية والوصول إلى الاكتفاء الغذائي للمملكة، وتجهيزه ليكون خطًا إنتاجيًا قويًا ومن أهم صادراتها للعالم.

اقرأ أيضًا:

أميمة عزوز: المرأة السعودية الرابح الأكبر ويحق لها الفخر بـ “اليوم الوطني”

اليوم الوطني 90.. احتفالية استثنائية وعودة بحذر حفاظًا على حياة المواطن

خالد الفايز: المملكة يسّرت لنا كل الإمكانات لإكمال تعليمنا في الخارج

الرابط المختصر :

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال. يعمل مديرًا لتحرير مجلة الاقتصاد اليوم

شاهد أيضاً

هشام كعكي

هشام كعكي: 2 مليار ريال مساهمات القطاع الخاص في التصدي لجائحة كورونا

أكد هشام كعكي؛ نائب رئيس مجلس إدارة مجلس الغرف السعودية رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.