وسائل الإبداع والابتكار

وسائل الإبداع والابتكار.. من أين تبدأ؟

بلا شك أن وسائل الإبداع والابتكار من السمات الضرورية التي ينبغي توافرها في القادة والموظفين أو العاملين، وفي هذا الصدد نطرح سؤال مهمًا: كيف يُمكن أن تستمر الشركة أو المؤسسة التجارية في أداء أعمالها في ظل التحديات التي تواجهنا الآن؟

وسائل الإبداع والابتكار

إن الوسيلة الوحيدة التي يُمكنها مواجهة كل هذه التحديات هو الإبداع والابتكار، فعن طريقهما ستكون قادرًا على الحد من الخسارة في وقت الأزمات، وتحافظ على البقاء في ظل المنافسة الشرسة التي تشهدها الأسواق، وزيادة الإنتاجية رغم قلة الموارد، ولكن لا يُمكن تحقيق ذلك إلا من خلال وسائل الإبداع والابتكار الصحيحة.

إذن، يُمكننا القول إن الإبداع والابتكار من الضروريات الحتمية التي لا يُمكن لأي موظف أو حتى شركة التخلي عنها، وينبغي أن يكونا على رأس الاستراتيجيات التي تحدد مستقبل المنظومة، فالكثير من الشركات تُدرك أهمية الإبداع والابتكار ودورهما الفعال في النجاح؛ حيث تسعى لتشجيع العاملين على التحلي بالفضول والمبادرة بتجريب حلول جديدة لمشكلات العمل.

اللافت في الأمر، أننا إذا سمعنا كلمتي الإبداع أو الابتكار فلا نتذكر سوى التميّز والتفرد وربما نستخدمهما في كثير من الأحيان للمدح من أجل التشجيع على بذل المزيد، فالقاعدة الأساسية هو الاختلاف وكسر القوانين وأيضًا الروتين، والاهتمام بالأفكار منذ ولادتها وحتى تصبح حقيقة ملموسة على أرض الواقع، وفي هذا المقال سنتحدث عن وسائل الإبداع والابتكار وأهميتها.

اقرأ أيضًا: التجارة الإلكترونية.. الملاذ الآمن لتجاوز آثار وباء «كورونا»

قبل الحديث عن وسائل الإبداع والابتكار، لا بد من الإشارة إلى أن للابتكار نوعين، الأول: ابتكار الموهبة، وهو يعتمد على قدرات خاصة تظهر ثمراتها على شكل أعمال عظيمة، وفيما يخص ابتكار تحقيق الذات؛ فهو يُعبر عن القدرة على التعبير عن الأفكار دون خوف من سخرية الآخرين وبصورة مستمرة.

وسائل الإبداع والابتكار

من المؤكد أن الإبداع والابتكار لا يقتصران على مجال بعينه، ففي حياتنا اليومية أي لمسة جمالية نراها تُعد من الأعمال الإبداعية والابتكارية، كما لا يرتبطان بالمستوى التعليمي أو الدرجات العلمية الرفيعة، بل يعتمدان على التعليم الذاتي في تحصيل المعارف، فلا يكتفي الفرد بالملفات والمراجع وإنما يبدأ بعملية البحث بالقراءة والتزود بالمعرفة والتردد على المكتبات وطلب المزيد من المعلومات في مختلف المجالات والتخصصات.

– العمل الجاد

لا يأتي الإبداع أو الابتكار سوى بالعمل الجاد، فإذا كنت ترغب في أن تكون شخصًا مبتكرًا ومُبدعًا ينبغي عليك أن تُدرك أنه لا يُمكن أداء الأعمال الناجحة وإنجاز المهام الموكلة على الوجه المطوب والمحدد، إلا بالعمل الجاد والإصرار والرغبة الحقيقية في الوصول إلى المستوى الاحترافي في بيئة العمل، وعليك أن تعلم أيضًا أن هناك من يرغب في أن يفعل ما تفعله أنت، فإذا لم تجتهد تأكد أنه سيطيح بك، فالنجاح والعظمة لا تُمنحان بل تتطلبان العمل الجاد.

– تخصيص وقت للإبداع

قد تتسبب كثرة الهموم اليومية في انشغالنا طوال الوقت؛ لذا ينبغي عليك تخصيص وقت يومي للجلوس منفردًا وبدء إجراء الأبحاث والدراسات والاطلاع على كل ما هو جديد ومواكب للتغيرات التي تحدث بشكل يومي، فحتمًا ستكون قادرًا على الإبداع في مجالك وابتكار أشياء جديدة.

اقرأ أيضًا: 5 تطبيقات إلكترونية تُسهل العمل عن بعد

وفي هذا الصدد، يؤكد الكثير من الباحثين أنّ تخصيص وقت للإبداع والابتكار يساعد في تنمية هذه المهارة، وهو ما فعلته شركة جوجل مؤخرًا؛ حيث خصصت نحو 20% من وقتهم للتفكير الإبداعي، أو التفكير في مشاريع جديدة، إذن لا مجال للأعذار بسبب ضيق الوقت أو الانشغال بالهموم اليومية، فيُمكنك تخصيص بعض الوقت لتُبدع فيه أشياء جديدة.

– ممارسة الألعاب

أثبتت الكثير من الدراسات المتخصصة في الاقتصاد الإبداعي أن ممارسة بعض الألعاب في أوقات الراحة تُساعد في تنمية الإبداع والابتكار؛ حيث تحفز  الدماغ وتنشط عملية التخيل؛ لذلك لا تبخل على نفسك بممارسة بعض الألعاب في أوقات الراحة، اصنع ألعابًا بيدك، فُك الألعاب وركبها، فكل هذه الوسائل تُمكنك من الإبداع وابتكار أشياء جديدة في عملك أو في مجالك.

وسائل الإبداع والابتكار

اقرأ أيضًا: طرق تحقيق الثراء من المنزل.. اقتنص الفرصة

– اسمح لنفسك بارتكاب الأخطاء

إن عدم إعطاء المساحة الكافية لإجراء التجارب خوفًا من ارتكاب الأخطاء لا يُساعدك في الإبداع ولن تكون قادرًا على ابتكار أشياء جديدة في مجالك، فالنجاح يتحقق من ارتكاب الأخطاء، وهناك الكثير من أثرياء العالم والمبدعين ارتكبوا الكثير من الأخطاء، التي لولاها ما كانوا أثرياء ولا حتى مُبدعين.

– تحديد العقبات والتغلب عليها

من المعروف أن مواجهة التحديات والتغلب على العقبات من سمات المُبدعين والمُبتكرين، فذلك يمكنك من ابتكار حلول جديدة تقضي على كل الصعوبات التي تواجهك في العمل، فلو أمعنا النظر في صفحات المبدعين والمبتكرين سنلاحظ كفاحهم ونضالهم من أجل الوصول إلى أشياء جديدة أكثر إبداعًا وابتكارًا.

ختامًا، تذكر دائمًا أن الإبداع يتطلب شعورًا بالرغبة في ممارسته، وأن أداء الأعمال لإرضاء الآخرين فقط لن يجعلها إبداعية أو تحتوي على عنصر الابتكار.

اقرأ أيضًا:

الذكاء الاصطناعي.. هل ستنتصر الآلة على البشر؟

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

الرياض

الرياض خامس أذكى مدينة بين عواصم مجموعة العشرين

حققت مدينة الرياض تقدمًا نوعيًا في مؤشر IMD للمدن الذكية للعام الجاري 2020م؛ الذي يُصدره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.