منتدى الرياض الاقتصادي

وزير العمل يشيد بدراسات منتدى الرياض الاقتصادي

اختتم منتدى الرياض الاقتصادي فعالياته، اليوم الخميس، بمناقشة دراسة حول دور القطاع غير الربحي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة.

رأس المناقشة المهندس أحمد الراجحي؛ وزير العمل، بينما قدم الدراسة الدكتور يوسف بن عثمان الحزيم؛ أمين عام مؤسسة “العنود الخيرية”، وحاور من خلالها صاحبة السمو الأميرة نوف بنت محمد؛ الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك خالد الخيرية، والدكتور رجا بن مناحي المرزوقي؛ أستاذ الاقتصاد بمعهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية.

من جانبه، قال «الراجحي» إن قيمة القطاع غير الربحي بلغت في العام الماضي 8 مليارات ريال، وأن عدد الجمعيات ارتفعت بنسبة 40%.

وأضاف: «منتدى الرياض الاقتصادي أثبت خلال الـ 18 عامًا الماضية أنه أفضل الأماكن التي تخرج منها دراسات عميقة تصل إلى مراحل التنفيذ في الجهات الحكومية».

واستعرض المنتدى أبرز مكونات القطاع غير الربحي، وجميع الأنظمة والقوانين وآلية استخراج التراخيص اللازمة؛ حيث أكد “الحزيم” أن الدراسة تهدف إلى التعرف على عوامل تحقيق المساهمة المأمولة للقطاع غير الربحي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة.

وقال الحزيم: «تستهدف رؤية المملكة 2030 زيادة عدد الجمعيات والمؤسسات العاملة بنسبة 40% بحلول عام 2030م؛ حيث يتركز نشاط غالبية منظمات القطاع غير الربحي في المملكة بمجال تقديم الخدمات الاجتماعية، والتنمية والإسكان، والنشاط الديني والدعوي».

وخرجت الدراسة بعدد من التوصيات، والتي كان أبرزها: بذل المزيد من الجهد من قِبل الجهات والمنظمات القائمة على أمر القطاع غير الربحي في تطوير وتحسين التشريعات المتعلقة بالقطاع؛ حتى تكون محفزة للعاملين فيه، وضرورة إصدار تقارير دورية معلوماتية عن واقع القطاع في المملكة ودوره في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وتضمنت التوصيات أيضًا مراعاة تناسب أهداف القطاع مع الإمكانات المادية والبشرية والتنظيمية والبنى التحتية، وضرورة إصدار مشروع نظام الشركات غير الربحية؛ لما له من أثر في تطوير القطاع غير الربحي، وزيادة أصوله المالية التي تؤثر في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

اقرأ أيضا:

بنسبة 4.64%.. ارتفاع إيرادات stc خلال 12 شهرًا

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مركز دلني للأعمال

مركز دلني للأعمال يناقش الاستثمار والتحديات في مشاريع صيانة السيارات

ينظم مركز دلني للأعمال ورشة عمل عن بُعد بعنوان “الاستثمار والتحديات في مشاريع صيانة السيارات”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.