وزير الطاقة: إجماع بين “أوبك” ومنتجي النفط على خفض مخزونات الخام تدريجيًا

أكد المهندس خالد الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، أن هناك إجماعًا بين منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» ومنتجي النفط المتحالفين معها على خفض مخزونات الخام تدريجيًا.

وقال خالد الفالح، إن السعودية ستظل مستعدة لتلبية احتياجات السوق الهشة، موضحًا أن احتمال تمديد قيود الإنتاج التي اتفقت عليها أوبك والدول غير الأعضاء بالمنظمة، إلى النصف الثاني من 2019 كان الخيار الرئيسي الذي بحثه اجتماع لجنة وزارية، لافتًا إلى أن الأمور قد تتغير بحلول يونيو المقبل.

وأضاف خالد الفالح، على هامش الاجتماع الرابع عشر للجنة الوزارية لمنظمة «أوبك»، لمنتجي النفط الذي عقد في جدة مساء أمس الأحد، أن السعودية ستظل مستعدة لتلبية احتياجات ما وصفها بالسوق الهشة.

وتابع خالد الفالح، في تصريحات صحفية، إن السوق «هشة للغاية»؛ مع تضارب البيانات بسبب المخاوف بشأن تعطل الإمدادات بينما تتزايد المخزونات، لكن يتعين وجود وضع مريح للإمدادات في الأسابيع والأشهر المقبلة.

وأشار خالد الفالح، إلى أن إنتاج المملكة في مايو ويونيو بلغ 9.8 مليون برميل يوميًا حسب المخطط له، متابعًا، «من الضروري ألا نتخذ قرارات متعجلة بالنظر إلى البيانات المتضاربة والتعقيدات المتضمنة والوضع المتغير، واصفًا الآفاق بأنها ضبابية تمامًا لأسباب من بينها النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، أريد أن أطمئنكم أن مجموعتكم دائمًا ما تفعل الشيء الصحيح الذي يصب في مصلحة كل من المستهلكين والمنتجين، وسنواصل فعل ذلك».

وكانت منظمة «أوبك» وروسيا ومنتجون مستقلون آخرون، اتفقت على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميًا اعتبارًا من الأول من يناير الماضي لمدة 6 أشهر؛ وذلك بهدف وقف زيادة المخزونات ودعم الأسعار.

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الجاسر

الجاسر: مشاريع النقل بالمملكة لم تتأثر رغم الجائحة

قال صالح الجاسر؛ معالي وزير النقل، إنَّ مشاريع النقل بالمملكة لم تتعثر أثناء جائحة فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.