وزارة الموارد البشرية

وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.. مبادرات وإنجازات

طريق من التطور الكبير قطعته المملكة حتى نصل إلى وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بشكلها ومهامها الحالية. ولا يُعد الاهتمام بشؤون الخدمة المدنية بالمملكة العربية السعودية حديث العهد؛ إذ وضع أسس إدارتها الملك عبد العزيز -رحمه الله- مع بدايات التأسيس وصدور التعليمات الأساسية للدولة عام 1345هـ (1927م)؛ حيث تضمنت تلك الأسس قواعد عامة لتنظيم شئون موظفي الدولة بما يلائم الوضع الإداري الذي كان سائدًا آنذاك.

نشأة الوزارة وأهدافها

أُنشئت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بموجب المرسوم الملكي الكريم الذي صدر في الشهر الأخير من عام 1380 هـ تحت مسمى “وزارة العمل والشؤون الاجتماعية”.

وقامت الوزارة، منذ نشأتها، بتنمية المجتمعات المحلية، واهتمت بلجان المجتمع ومجالس المحافظات والمراكز، ورعاية الشباب والأسرة والجمعيات التعاونية، وحددت الوزارة أهدافها، وجسدتها بأهداف ثلاثة:

أولًا: رسم السياسة العامة للشؤون الاجتماعية والعمالية في المملكة، ضمن إطار مستوحى من القيم والمبادئ والنظم المرعية بالمملكة العربية السعودية.

ثانيًا: تخطيط وتنفيذ المشروعات.

ثالثًا: الإسهام في توجيه التطوير الاجتماعي في المملكة توجيهًا متزنًا؛ يهدف إلى رفع وعي المواطنين، وتحسين مستوى معيشتهم، وتهيئة مقومات الحياة الكريمة لهم في إطار المحافظة على القيم الروحية والخلقية وتدعيمها لبناء مجتمع ناهض متكامل.

وفي عام 1425 هـ صدر قرار مجلس الوزراء رقم (27) القاضي بفصل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية إلى وزارتين مستقلتين، تسمى الأولى “وزارة العمل”، والثانية “وزارة الشؤون الاجتماعية”؛ بحيث تتولى الوزارة الأولى مسؤولية جميع النشاطات التي تتعلق بشؤون العمل والعمال، في حين تتولى الوزارة الثانية النشاطات المتعلقة بالشأن الاجتماعي.

وفي ربيع الآخر 1436 هـ صدر أمر ملكي رقم (أ/133) يقضي بدمج وزارتي العمل والشؤون الاجتماعية في وزارة واحدة باسم “وزارة العمل والتنمية الاجتماعية”.

اقرأ أيضًا: وزير الطاقة: المملكة مؤهلة للريادة الدولية في قطاع إنتاج واستغلال الهيدروجين

قيم وزارة الموارد البشرية ورسالتها

تسعى وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية إلى تحقيق مستهدفات برنامج التحول الوطني 2020 انطلاقًا من رؤية المملكة 2030.

وتركز رسالة الوزارة في شكلها الحالي، بعد ضم الخدمة المدنية إلى العمل والتنمية الاجتماعية تحت مسمى “وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية” على: تمكين الفرد والمجتمع والمؤسسات، تعزيز المسؤولية المجتمعية، الارتقاء بسوق العمل؛ من خلال تطوير السياسات والتشريعات، وتمكين منسوبي الوزارة من تقديم تجربة مميزة للمستفيدين.

وذلك وفق رؤيتها لمجتمع حيوي ممكن، وبيئة عمل متميزة، نحو سوق عمل جاذب. وتتلخص قيم الوزارة فيما يلي:

  • التركيز على المستفيدين.
  • المشاركة.
  • التميز.
  • المسؤولية المجتمعية.
  • التعاون.

فيما تنطلق أهداف الوزارة من التالي:

  • زيادة مشاركة القوى العاملة وشموليتها.
  • دعم سوق عمل متوائم.
  • زيادة مساهمة القطاع غير الربحي في الاقتصاد الوطني.
  • التحول إلى وضع السياسات الفعالة والإشراف على المنظومة.
  • تحقيق التميز التشغيلي.
  • تحسين إنتاجية وأداء القوى العاملة.
  • تعزيز شبكات الأمان الاجتماعي، وتعزيز الاعتماد على الذات للأسر والأفراد.
  • ترشيد فاتورة الأجور في القطاع الحكومي.
  • بناء قدرات بشرية مستقبلية.
  • تحقيق خدمات تنمية اجتماعية مستدامة.
  • تحقيق المستوى الأمثل في تجربة العميل.
  • ضمان خدمات رعاية اجتماعية فعالة وشاملة.
  • تمكين توظيف السعوديين.

اقرأ أيضًا: مؤشر ريادة الأعمال.. قفزات سعودية لا تعرف مثيلًا

مبادرات وإنجازات

ويرصد «رواد الأعمال» فيما يلي بعضًا من مبادرات وزارة الموارد البشرية وإنجازاتها وذلك على النحو التالي..

تمكين المرأة

تم إنشاء وكالة تمكين المرأة في أبريل 2019م؛ حيث تندرج تحت مهام الوكالة مبادرة “تمكين المرأة في الخدمة المدنية وتعزيز دورها القيادي” في القطاع العام، وبعد الدمج الذي تم بين كل من وزارة الخدمة المدنية ووزارة العمل في مارس 2020 توسع دور الوكالة ليشمل القطاعين العام والخاص؛ سعيًا لتحقيق هدف زيادة مشاركة المرأة في في سوق العمل.

وتسعى وكالة تمكين المرأة إلى إيجاد المبادرات والمشايع التي تدعم تمكين المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة في سوق العمل السعودي، والعمل على تنفيذها؛ بهدف تحقيق هدف زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، بما يحقق العدالة في تكافؤ الفرص.

أهداف الوكالة

وتتمثل أهداف وكالة تمكين المرأة فيما يلي:

  • تشريعات وسياسات داعمة لتمكين المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة.
  • ممارسات وإجراءات موارد بشرية تحقق تكافؤ الفرص بين الجنسين.
  • تطوير قيادات نسائية واعدة وإخراج كوادر من ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تعزيزالصورة الذهنية الإيجابية عن عمل المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة.
  • نشر ثقافة التنوع والشمولية والاندماج في سوق العمل.

اقرأ أيضًا: توطين الصناعات السعودية.. بين تحقيق رؤية 2030 ودعم الفكر الريادي

رعاية المسنين

تقدم وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للمسنين الرعاية الشاملة (الصحية والاجتماعية والنفسية)؛ عبر دور الرعاية الاجتماعية المنتشرة بمناطق المملكة، والتي يبلغ عددها حاليًا 12 دارًا.

بالإضافة إلى تقديم المساعدات المالية والعينية للمحتاجين من المسنين وأسرهم؛ عبر وكالة الضمان الاجتماعي، والأجهزة التعويضية من كراسي متحركة وأسرة طبية وسماعات وغيرها، وبرنامج الرعاية المنزلية للمسنين داخل إطار الأسرة؛ من خلال برنامج زيارات متابعة لهم.

وتعمل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ضمن برنامج التحول الوطني على مبادرات تأسيس 5 واحات نموذجية للمسنين متوافقة مع احتياجاتهم، تشمل كل الخدمات الصحية والعلاج الطبيعي وناديًا ترويحيًا، وتمكين القطاع الأهلي من تأسيس 13 جمعية أهلية متخصصة للمسنين تغطي خدماتها كامل مناطق المملكة.

وتشارك الوزارة ومجلس شؤون الأسرة في صياغة نظام حقوق كبار السن، والذي يساهم بشكل فعال في حفظ حقوق كبار السن وحمايتهم من الإيذاء وتوفير أفضل الخدمات لهم.

تمكين الشباب

انطلاقًا من رؤية المملكة 2030 ورهانها المستمر على الشباب السعودي الواعد باعتبارهم من أهم وأكبر الفئات الأساسية فيها، وفي سعيها لتحقيق رؤية المملكة 2030، أطلقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية العديد من البرامج والمشاريع؛ لتمكين الشباب ضمن برامج ومشاريع مبادرات التحول الوطني؛ بهدف زيادة مشاركة الشباب اجتماعيًا وفي سوق العمل.

وتسعى الوزارة لتذليل كل العقبات وتسخير جميع الإمكانيات لخدمة هذه الفئة المهمة من المجتمع؛ عبر صنع منظور اجتماعي إيجابي عنهم؛ من خلال برامج التأهيل المهني والأنشطة المختلفة التي تُقدم لهم.

تأهيل القوى العاملة

من ضمن جهود وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في مبادرة تأهيل القوى العاملة يأتي برنامج “المحفزات الوظيفية للقطاع غير الربحي”؛ ليحقق تكاملًا كبيرًا بين أهداف الموارد البشرية، وأهداف التنمية الاجتماعية.

ويساهم البرنامج في توليد آلاف الوظائف النوعية الجاذبة التي تحافظ على استبقاء الكفاءات المتفوقة وتستقطب المزيد منها إلى القطاع غير الربحي، ومن ثم تساهم هذه الكفاءات _بدورها_ في تمكين القطاع، وتحسين بيئة العمل فيه ليصبح أكثر قدرة على توليد الوظائف النوعية الجاذبة.

وحرصت الوزارة على إطلاق “برنامج المحفزات الوظيفية للقطاع غير الربحي” للمساهمة في تحقيق العديد من الأهداف الاستراتيجية، أهمها:

  • تقليص البطالة واستحداث الآلاف من فرص العمل الجديدة.
  • تعميق أثر المنظمات غير الربحية، ورفع مستوى مساهمتها في الناتج العام من 0.6% حتى 5% وفقًا لأهداف رؤية المملكة 2030.
  • زيادة مشاركة المرأة في القطاع غير الربحي.

اقرأ أيضًا:

المرأة السعودية.. دور ريادي وتقدم واضح

ملتقى تمكين المرأة في قطاع الاتصالات.. بناء القياديات التقنية بالمملكة

برامج دعم المرأة بالمملكة.. تمكين للقيادات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مبادرة المشاعر الخضراء

مبادرة المشاعر الخضراء.. تعميم توجهات المملكة نحو الاستدامة

ليس غريبًا ولا مفاجئًا أن تعمد الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، ممثلة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.