وزارات مستحدثة في المملكة

وزارات مستحدثة في المملكة.. إعادة هيكلة جديدة

يأتي موضوع «وزارات مستحدثة في المملكة» امتدادًا لخطة إعادة الهيكلة الشاملة التي ينتهجها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان؛ وانسجامًا مع رؤية 2030، التي عملت على رسم ملامح واقع مختلف ومستقبل مغاير.

وتتطلع القيادة الرشيدة إلى ممارسة أجهزة الدولة لمهامها واختصاصاتها على أكمل وجه، بما يرتقي بمستوى الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم، وصولًا إلى مستقبل زاهر وتنمية مستدامة. فضلًا عن تركيز المسؤوليات، ووضوحها، وتسهيل الإجراءات؛ لتوفير أفضل الخدمات بما ينسجم مع سياسة الدولة.

وزارات مستحدثة في المملكة

ومن أجل استقصاء موضوعنا «وزارات مستحدثة في المملكة» سيحاول «رواد الأعمال» الإشارة إلى تلك الوزارات التي وجه خادم الحرمين الشريفين بتأسيسها، والتي هي على النحو التالي:

اقرأ أيضًا: الطاقة المتجددة على كوكبنا.. المملكة في قلب الحراك

  • وزارة السياحة

نشأت هذه الوزارة من خلال أمر ملكي صدر في فبراير من العام الجاري، يقضي بتحويل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى وزارة باسم “وزارة السياحة”، وتعيين أحمد بن عقيل الخطيب وزيرًا لها؛ الذي أصبح أول وزير لوزارة السياحة في تاريخ المملكة العربية السعودية.

وتزامن ذلك مع فتح السعودية أبوابها للسياح بعد التأشيرة السياحية، والفعاليات الضخمة التي تُعد عنصر جذب للسياح وأحد أهم عناصر «رؤية السعودية 2030».

  • وزارة الرياضة

قضت الأوامر الملكية الصادرة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بتحويل «الهيئة العامة للرياضة» إلى وزارة باسم «وزارة الرياضة».

وكانت تعرف سابقًا باسم الهيئة العامة للرياضة، ومن قبل “الرئاسة العامة لرعاية الشباب”، وهي الجهة الحكومية المسؤولة عن تنظيم الأنشطة الرياضية بالمملكة العربية السعودية، وتأسست هذه الهيئة في عام 1394هـ/1974م، وكان أول رئيس لها هو الأمير عبد الله الفيصل بن عبد العزيز آل سعود؛ ثم تحولت بمرسوم ملكي إلى وزارة في 25 فبراير 2020، وعُيّن الأمير عبد العزيز بن تركي آل سعود وزيرًا لها.

وتشهد الرياضة في السعودية، خلال السنوات الأخيرة، تحولات كبيرة، ناهيك عن الدعم السخي الذي تحصل عليه من القيادة الرشيدة، ناهيك عن استضافة أضخم الأحداث العالمية وغيرها من التغييرات التي واكبت تحويل «الهيئة العامة للرياضة» إلى وزارة باسم «وزارة الرياضة».

اقرأ أيضًا: مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية.. جهود متواصلة لتحقيق التنمية

  • وزارة الاستثمار

ومن بين «وزارات مستحدثة في المملكة» تأتي وزارة الاستثمار على رأس القائمة؛ حيث تم تحويل «الهيئة العامة للاستثمار» إلى وزارة، وذلك في الوقت الذي ينمو فيه قطاع الاستثمارات في السعودية.

وبعد تحويل هذه الهيئة إلى وزارة، عَدّل الأمر الملكي اسم «وزارة التجارة والاستثمار» ليكون «وزارة التجارة»، لتكونا وزارتين منفصلتين.

  • وزارة الثقافة

تأسست وزارة الثقافة يوم 17 رمضان 1439 هـ الموافق 2 يونيو 2018م، بموجب الأمر الملكي رقم أ/217، وأوكلت مهمة قيادتها للأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود.

وتعمل الوزارة على المساهمة في تحقيق برنامج التحول الطموح الذي تعيشه المملكة العربية السعودية ضمن رؤية 2030، ويتمثل هدفها في المساهمة ببناء مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح.

كانت الوزارة تابعة لوزارة الإعلام، ثم انفصلت عنها لتصبح وزارة مستقلة بموجب أمر ملكي صدر من الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في عام 2018.

وليس بخاف ذاك الدعم الذي توجهه المملكة لقطاع الثقافة والفنون، وإيلاء رؤية 2030 اهتمامًا خاصًا بهذا المجال، خاصة أن المملكة عضو مؤسس وداعم لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، فضلًا عن حصولها على مقعد في المجلس التنفيذي لليونسكو في انتخابات نوفمبر 2019، والذي يشغله الأمير بدر بن فرحان؛ وزير الثقافة،  ممثلًا لبلاده.

وزارات مستحدثة في المملكة

اقرأ أيضًا: «معهد ريادة» وتحقيق أهداف الأسبوع العالمي لريادة الأعمال

  • وزارة الصناعة والثروة المعدنية

تأتي هذه الوزارة ضمن «وزارات مستحدثة في المملكة»؛ حيث تأسست بأمر ملكي في 30 أغسطس 2019، وكانت مرتبطة سابقًا بوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وعُيّن بندر الخريف وزيرًا لها.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أصدر أمرًا ملكيًا بإنشاء وزارة جديدة باسم “وزارة الصناعة والثروة المعدنية”، وتنقل إليها الاختصاصات والمهمات والمسؤوليات المتعلقة بقطاعي الصناعة والثروة المعدنية.

اقرأ أيضًا:

ندا النفيعي: الأسبوع العالمي لريادة الأعمال يدعم بناء مهارات الشباب

البرنامج الوطني للطاقة المتجددة.. أهداف وتطلعات

الأسبوع العالمي لريادة الأعمال 2020.. فرصة لنشر الإبداع

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

خطوات نجاح تنظيم الفعاليات التجارية عبر الإنترنت أثناء “كورونا”

كان لفيروس كورونا تأثيرات انعكست على قطاع تنظيم الفعاليات والمؤتمرات في مختلف أنحاء العالم؛ حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.