هيئة المواصفات

«هيئة المواصفات» تستعد لإطلاق المؤتمر الوطني السابع للجودة

تستعد الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة لإطلاق النسخة الجديدة من المؤتمر الوطني السابع للجودة، تحت شعار «الجودة في عصر التحول والتغيير»، الذي ينطلق برعاية الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي؛ وزير التجارة والاستثمار، وذلك خلال الفترة من 25 إلى 27 فبراير الجاري، في مدينة جدة.

وفي سياق متصل، أوضح الدكتور سعد بن عثمان القصبي؛ محافظ الهيئة السعودية للمواصفات، أن الهيئة تحرص على توفير أفضل السبل للمملكة لتحقيق الفائدة المنشودة من عقد المؤتمر الوطني السابع للجودة؛ من خلال تنويع فعاليات المؤتمر الذي يستعرض 26 ورقة عمل في مجال الجودة والتميز المؤسسي.

وقال «القصبي» إن المؤتمر الوطني السابع للجودة يعكس مدى أهمية تبني المفاهيم والمنهجيات الحديثة للجودة؛ لمواجهة التحديات الحالية وبناء التوجهات المستقبلية للمنشآت الوطنية.

وأضاف أن الهيئة تدعو جميع المهتمين بمجال الجودة إلى حضور جلسات وورش المؤتمر الذي سيشهد مشاركة 41 متحدثًا من نخبة الخبراء من داخل وخارج المملكة.

وأكد «القصبي» أن الهيئة تُسهم؛ من خلال مشاركتها بهذا المؤتمر، في ترسيخ مفاهيم الجودة وتطبيقاتها في قطاعات الأعمال المختلفة، واستعراض دورها في تحقيق الاستدامة وتعزيز القدرات التنافسية للمنتجات والخدمات الوطنية.

يُشار إلى أن المؤتمر الوطني يُعد فرصة واعدة لاستعراض أبرز المستجدات وتبادل وجهات النظر والوقوف على واقع الجودة وممارساتها في مختلف القطاعات.

اقرأ أيضًا:

اليوم.. انطلاق «ملتقى رواد الطاقة 2020» لتحفيز روّاد الأعمال

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

منشآت

منشآت تقدم حلولُا لضمان التمويل عبر برنامج “كفالة”

أعلنت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة”منشآت”، عن تقديم حلول لضمان التمويل؛ وذلك من خلال برنامج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.