هيئة الترفيه

هيئة الترفيه.. من تحقيق مستهدفات الرؤية إلى تعزيز ثقافة البهجة

تأسست هيئة الترفيه، تماشيًا مع رؤية المملكة 2030 م؛ لتقوم على تنظيم وتنمية قطاع الترفيه في المملكة، وتوفير الخيارات والفرص الترفيهية لكافة شرائح المجتمع في كل مناطق المملكة؛ لاثراء الحياة ورسم البهجة، فضلًا عن تحفيز دور القطاع الخاص في بناء وتنمية نشاطات الترفيه المختلفة.

وتعمل الهيئة العامة للترفيه على توفير فرص ترفيهية شاملة ومتنوعة تتماشى مع المعايير العالمية، وإتاحتها في جميع أنحاء المملكة، ناهيك عن توفير خيارات تلائم كل شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين، وتناسب، كذلك، مستويات الدخل المختلفة، وتعزيز الروابط الاجتماعية؛ من خلال توفير فرص للعائلات والأصدقاء لمشاركة أوقاتهم الممتعة.

وتساهم الهيئة في دعم الاقتصاد بالمملكة؛ من خلال المساهمة في تنويع مصادره، والمساهمة في رفع الناتج المحلي الإجمالي، بالإضافة إلى دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ورفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة لتوليد الوظائف في قطاع الترفيه.

اقرأ أيضًا: “بوابة الترفيه” وخدمات تعزيز الاستثمار في القطاع

بوابة الترفيه

أنشئت بوابة الترفيه لتقدم تراخيص الأنشطة والخدمات التابعة للهيئة العامة للترفيه، التي تُعد الجهة المشرعة لهذا القطاع الحيوي في المملكة العربية السعودية وتهدف إلى تطوير وتنظيم قطاع الترفيه ودعم بنيته التحتية، بالتعاون مع مختلف الجهات.

وتعمل البوابة على تسهيل الأعمال للراغبين في تقديم الخدمات الترفيهية على اختلاف أنواعها، كما يمكن من خلالها الاطلاع على الاشتراطات والضوابط اللازمة للعمل في القطاع.

تمويل الترفيه

لم تقتصر هيئة الترفيه على جلب الأنشطة الثقافية والترفيهية إلى المملكة، والتعاون مع الفنانين والكثير من الفاعلين في المجال الرياضي والترفيهي والثقافي، والاستفادة من تجاربهم، ونهجت، في الوقت ذاته، نهجًا محتلفًا، تعمل من خلاله على تمويل رواد الأعمال والراغبين في إطلاق وتأسيس مشروعاتهم في هذا المجال الواعد والبكر.

وانطلاقًا من دور الهيئة العامة للترفيه في مساعدة قطاع الترفيه بالمملكة للنهوض وتحقيق استدامة نمو الشركات العاملة فيه، أطلقت الهيئة، بتوجيه من تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ؛ رئيس مجلس إدارتها، حزمة من الخدمات بالتعاون مع عدة مؤسسات تمويلية.

ووقعت الهيئة، في وقت سابق وامتدادًا لمبادرة الخدمات التمويلية تلك، مذكرة تفاهم مع بنك “ساب”، يتم بموجبها توفير حلول تمويلية متنوعة للقطاع الخاص العامل في قطاع الترفيه، بما يساهم في مسيرة نمو واستدامة القطاع ودعم الشركات العاملة فيه، لا سيما في التعامل مع التحديات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وسيقدم بنك “ساب” حزمة من الخدمات التمويلية للشركات العاملة في قطاع الترفيه؛ من أبرزها: خدمة نقاط البيع، تمويل الرواتب، تمويل بطاقات ائتمانية للشركات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى خدمات فتح الحسابات البنكية إلكترونيًا.

ويُعد هذا التوقيع هو الثالث في سلسلة الخدمات التمويلية؛ حيث سبق أن وقعت الهيئة اتفاقية للخدمات التمويلية أيضًا مع بنك الجزيرة وأخرى مع مصرف الراجحي.

وتقدم الهيئة حلولًا تمويلية متنوعة؛ بغرض دعم الشركات العاملة في قطاع الترفيه الذي يعد من أبرز القطاعات الصاعدة والواعدة في الاقتصاد السعودي وفقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030.

وتهدف هذه الخدمات إلى دعم الشركات المتوسطة والصغيرة، وتنمية قطاع الترفيه وضمان الاستدامة، وتشجيع النشاط الترفيهي في كل مناطق المملكة؛ ما يساهم في تقديم فعاليات وأنشطة ترفيهيه مميزة، إضافة إلى سداد رواتب الموظفين والالتزامات المالية، وتوفير فرص عمل.

تأتي هذه الخطوات ضمن حزمة من الخدمات والحلول التي تقدمها الهيئة للشركات العاملة في القطاع بهدف استدامته ونموه؛ إذ تعمل مع عدد من المختصين على تقديم المزيد من الحلول والخدمات للشركات.

ومن أهداف التعاون بين هيئة الترفيه والبنوك: دعم شركات القطاع الخاص المتوسطة والصغيرة، وتنمية قطاع الترفيه وضمان استدامته، وتشجيع النشاط الترفيهي في مختلف مناطق المملكة، إضافة إلى تطوير المحتوى المحلي للأنشطة الترفيهية؛ ما يساهم في تقديم فعاليات وأنشطة ترفيهية مميزة، والمساعدة في سداد رواتب موظفي الشركات والالتزامات المالية، وتوفير فرص عمل جديدة لشباب وشابات الوطن.

اقرأ أيضًا: هيئة الترفيه ودعم تمويل رواد الأعمال

هيئة الترفيه ورؤية 2030

مثّل الترفيه إحدى الركائز الأساسية في رؤية 2030؛ حيث تهدف الحكومة لزيادة الإنفاق على هذا القطاع من 2.9% إلى 6% من إجمالي الإنفاق لعام 2030.

وتعمل رؤية 2030، كذلك، على الاستفادة من التجارب العالمية في إثراء المحتوى المحلي، وتعزيز ثقافة البهجة، وصنع فرص استثمارية مستدامة، وبناء مجتمع حيوي نابض بالحياة، تتوفر له كل الخيارات الترفيهية المتنوعة، والعمل على تمكين المملكة لتصبح مركزًا دوليًا للمناسبات والفعاليات الترفيهية الضخمة، وقاعدة مهمة للشركات والمواهب المرتبطة بصناعة الترفيه، وفتح آفاق لاستثمارات واسعة؛ من خلال بناء شراكات قوية لإنشاء وتطوير واستثمار جميع المنصات ذات الصلة بالمملكة، بما في ذلك المرافق والبنية التحتية، في ظل التطورات التنظيمية التي يشهدها القطاع.

وتحتل المتنزهات المرتبة الأولى من ناحية رغبة السعوديين بها كنشاط ترفيهي، تليها دور السينما، والحدائق المائية والأنشطة الترفيهية الأخرى، ويسهم التزام الحكومة ورغبة الناس بالمتنزهات كخيار للترفيه في توفير فرص جذابة لإنشاء متنزهات في المملكة.

اقرأ أيضًا: معايير الجودة والسلامة للفعاليات الترفيهية.. أساسيات للاستثمار

اقتصاديات الترفيه

ركّزت المملكة في رؤيتها 2030 على الترفيه كرديف اقتصادي غير نفطي، والذي يسهم في الدفع بالعجلة التنموية والاستثمارية، ويدر على خزينة الدولة رؤوس الأموال، ويوفر فرصًا وظيفيةً موسميةً ومستمرة، ويجلب المستثمرين للسعودية الغنية بالموارد الطبيعية ولديها فرص لصناعة ترفيه مستدام تُنافس عليه دول الخليج والعالم العربي.

ويُعتبر الاهتمام بالترفيه وتشجيعه قرارًا اقتصاديًا واستثماريًا؛ فمن خلاله تقام شراكات واستثمارات أجنبية مع الدول، وتدخل رؤوس أموال أجنبية إلى السوق المحلي، كما أنه ينطوي على فرص جمة لتوفير وظائف في جميع القطاعات وإنعاشها أيضًا.

اقرأ أيضًا:

الترفيه في المملكة بين جذب الاستثمارات وتحسين جودة الحياة

هيئة الترفيه تدعم القطاع بحلول تمويلية متنوعة

دليل عودة الأنشطة الترفيهية في المملكة

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الفيديو آرت

ملتقى “الفيديو آرت”.. رسائل فنية وجمالية عالمية

افتتحت، مساء الثلاثاء 25 مايو، الدورة الثالثة من ملتقى الفيديو آرت الدولي بالدمام؛ حيث يكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.