نماذج التخطيط

نماذج التخطيط.. اختر ما يناسبك

نماذج التخطيط هي عبارة عن صناعة الأطر العامة التي تنتظم حولها خطة ما، كما أنه عبارة عن تمثيل مصغر لما يجري في الواقع، وبالتالي فإن صناعة نموذج للتخطيط تقتضي امتلاك تلك المهارة التي تتيح لنا إلقاء نظرة عامة وكلية على الوقائع التي ستكون عماد التخطيط فيما بعد.

لا يختلف الأمر _أي صناعة النموذج_ إذا كنا نخطط لشركة كبيرة أو مؤسسة ناشئة، بل ربما خطة يومية لبعض الأمور الشخصية؛ فالهدف واحد، وطرق إعداد النماذج واحدة أيضًا.

وبعيدًا عن ماهية ما تخطط له، أو ما تنوي التخطيط لأجله، فإن الإلمام بهذه النماذج يمنحك الفرصة لتسير على هذا الدرب بخطى وئيدة، وتحقق ما تريده، وتصل إلى أهدافك المنشودة من العملية التخطيطية برمتها.

التخطيط من الداخل للخارج:

في هذا النموذج التخطيطي يكون الفرد/الذات هو البطل؛ فهو يعتمد على ما لديك من قدرات ومواهب وخبرات، ويتخذ من الطموح والأهداف الذاتية مرشدًا له وهاديًا، فضلاً عن أنه يعتمد على ما تقوم به الآن، وما تعتقد أنك قادر على القيام به في المستقبل القريب أو البعيد.

يركز هذا النموذج، كذلك، على الأشياء التي تجيد أداءها، بل تجد متعة في ذلك. تشجع هذه الطريقة/ النموذج في التخطيط على المبادرة، واقتناص ما هو ممكن، دون الانتظار لما يجود به الزمن من فرص قد لا تكون مجدية.

لا تأتي المهام المنبثقة عن هذا النموذج التخطيطي من الخارج _خارج الشخص الذي يخطط_ وإنما هو يترك له المساحة والحرية الكاملة لما تريد أن تبلغه من أهداف على المستويين القريب والبعيد معًا.

ولعل الأبرز أو الفائدة الأهم في هذا التخطيط، ومكمن الصعوبة فيه أيضًا، أنه يستلزم إجراء الكثير من عمليات التقدير والتقييم الذاتي؛ فهو أصلاً يعتمد على الفرد/ الذات وما يريد تحقيقه من أهداف.

وهذه الميزة لا تتيح للمرء الفرصة لتحديد أهدافه، وتحقيقها فيما بعد، وإنما تسمح له، كذلك، بمعرفة ذاته، ووضعها على المسار الصحيح.

نماذج التخطيط

التخطيط من الخارج للداخل:

لا تلعب أنت، هنا، كفرد/كذات دور البطولة، بل إنك تأتي في المرتبة الثانية بعد ما حولك من ظروف، وأحداث، وأشخاص، ووقائع؛ بمعنى أن هذا النموذج التخطيطي يأتي مفروضًا عليك أو على جملة أشخاص معك، وما عليك سوى التنفيذ.

ناهيك عن أنه يأتي معتمدًا على ما يتوقع الناس حدوثه الآن أو مستقبلاً، ولا نجد فيه نوعًا من الترابط، بل إنه يتسم بوجود فجوات زمنية؛ فهو معتمد على تلك المعلومات التي جمعها أشخاص آخرون عن أمر معين _هو ذاك الذي يجري التخطيط له_ خلال حقب زمنية مختلفة.

يتطلب هذا النمط من التخطيط ضرورة إجراء عمليات تحليلية مستمرة ومتواصلة للظروف والتوجهات الخارجية؛ وليس هذا بغريب، فهو أصلاً يعتمد على كل ما هو خارجي ومستجلب من الخارج.

وفي النهاية، يجدر بنا القول إن اتباع أي نموذج من نماج التخطيط المشار إليها أعلاه يعتمد على من يختار أو يضع فلسفة التخطيط في المؤسسة أو الشركة، وربما تحكمه، في بعض الأحيان، الظروف الخارجية التي يجري التخطيط في ظلها.

اقرأ أيضًا:

أنواع التخطيط.. خطط وفقًا للوقائع

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

أوهام استراتيجية

أوهام استراتيجية.. كيف تتجنب الوقوع في الهاوية؟!

لا تخلو عملية التخطيط، كأي أمر آخر، من بعض الأخطاء، لكن هذه الأخطاء ليست متساوية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.