موسم صيف السعودية

موسم صيف السعودية “تنفس”.. وسيلة لإنعاش القطاع السياحي

تواصل المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ جهودها للارتقاء بقطاع السياحة الذي يُعد من أهم الركائز الأساسية التي تعتمد عليها المملكة لتنويع مصادر الدخل؛ حيث تهدف إلى رفع مساهمة هذا القطاع الواعد في الناتج المحلي الإجمالي من 3% إلى 10%، بالإضافة إلى تحقيق 100 مليون زيارة بحلول عام 2030، وبذلك ستصبح المملكة من بين أكثر 5 دول تستقبل السياح على مستوى العالم، ومن بين تلك الجهود إطلاق موسم صيف السعودية “تنفس”.

وبعد فترة إغلاق استمرت لأكثر من 100 يوم؛ بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، يستأنف القطاع السياحي نشاطه من جديد بـ موسم صيف السعودية “تنفس” لاكتشاف الطبيعة والتنوع المناخي والعمق التاريخي والثقافي الذي تتمتع به المملكة، وذلك للمضي قدمًا وبخطى متسارعة لتحقيق تطلعات القطاع التي تتماشى مع طموحات وأهداف رؤية المملكة 2030، الساعية إلى الإسهام في تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني وجذب الاستثمارات وزيادة مصادر الدخل، وتوفير فرص العمل للمواطنين والمواطنات من أبناء المملكة.

موسم صيف السعودية

شهدت الساعات الأولى من صباح يوم الخميس إطلاق موسم “تنفس” الصيفي من قِبل الهيئة السعودية للسياحة، وذلك خلال الفترة من 25 يونيو إلى 30 سبتمبر 2020؛ ليستمتع من خلاله العائلات والأفراد باكتشاف الطبيعة الساحرة، والتنوع المناخي والعمق التاريخي والثقافة السعودية الأصيلة في عشر وجهات سياحية.

جاء ذلك خلال لقاء أحمد بن عقيل الخطيب؛ معالي وزير السياحة رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للسياحة، “عن بُعد”، مع نخبة من الإعلاميين، من رؤساء التحرير ومدراء القنوات التلفزيونية والإذاعية.

الوجهات السياحية

وتهدف مبادرة موسم “تنفس” الصيفي إلى تطوير المنتجات والباقات السياحية، والترويج للوجهات والمواقع السياحية على المستوى المحلي والدولي، إضافة إلى تحسين وتطوير تجربة السائح، والمشاركة في المعارض والمحافل السياحية في الداخل والخارج؛ حيث تتوزع الوجهات السياحية حول المملكة لتغطي معظم نقاط الجذب السياحي، في تنوع هائل للأنشطة والفعاليات التي تتوافق مع طبيعة وطقس المكان، ومنها “مدينة تبوك” في أقصى الشمال الغربي والتي تحتل مكانة عظيمة بين مدن المملكة؛ نظرًا لأهميتها التاريخية وتعدُد الأماكن السياحية فيها، فهي تعد كالنجمة المُضيئة التي تُنير أوجه الثقافة القديمة.

وتتضمن الوجهات السياحية أيضًا الشواطئ الساحرة والهادئة في مدينة “أملج”، والتي تُعد واحدة من أهم وأجمل الوجهات الساحلية بين المدن السعودية التي يقصدها السياح من كل مكان؛ حيث الشواطئ الخلابة ذات المياه المُتدرجة الألوان في صفاء، والتي تضم فصائل متنوعة ونادرة من المخلوقات البحرية والشعاب المرجانية، وتضم كذلك مدينة “ينبع” والتي تتمتع بـ 3  معالم رئيسية “الواجهة البحرية ينبع الصناعية، جزيرة المحار، وحديقة الصبح”.

أنشطة وفعاليات ترفيهية

وتحتوي الوجهات السياحية على “مدينة الملك عبد الله الاقتصادية” بشاطئها الخلاب وأنشطتها وفعالياتها الترفيهية، مرورًا بـ”مدينة جدة” بتاريخها وجاذبيتها، وصعودًا عبر سلسلة جبال السروات في الطريق إلى “الطائف” مصيف العرب، والغابات الكثيفة والأجواء الباردة والقرى التاريخية في “الباحة”، وصولًا إلى مرتفعات عسير وقمم جبال “مدينة أبها” الشامخة بتراثها وثقافتها وفنونها.

ومن المقرر أن يتولى القطاع الخاص مسؤولية القيادة لموسم “تنفس” الصيفي وفقًا للتسهيلات والضوابط التي يقدمها القطاع الحكومي المتمثل في الهيئة السعودية للسياحة؛ وذلك بهدف تقديم تجربة سياحية مميزة وفريدة، تتعدد فيها الخيارات لتتناسب مع جميع الأذواق والمتطلبات وتلائم مختلف الفئات العمرية.

ومن المنتظر أن تقدم الفنادق وشركات التنظيم السياحي عروضًا ترويجية مختلفة وباقات وخيارات واسعة للاستمتاع بالأنشطة السياحية المتنوعة، مثل: زيارة الأماكن التاريخية والمتاحف، والرحلات والأنشطة البحرية، فضلًا عن الأنشطة والرياضات الجبلية.

اقرأ أيضًا:

المنصة الوطنية للرصد السياحي وتطبيق رؤية التحول الرقمي

المملكة تتصدر قائمة الدول الأكثر أمانًا وسلامة للزيارة

صندوق التنمية السياحية.. خطط طموحة ودعم متواصل

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

الخطوط السعودية

الخطوط السعودية تبدأ تعقيم طائراتها باستخدام الأشعة فوق البنفسجية

بدأت الخطوط السعودية في تعقيم طائراتها باستخدام الأشعة فوق البنفسجية؛ لتأمين اعلى مستويات السلامة، بالتعاون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.