موانئ المملكة

موانئ المملكة.. 9 شرايين تربط السعودية بالعالم

تلعب موانئ المملكة دورًا رئيسيًا في خطط السعودية الاستراتيجية وطموحاتها المستقبلية، فضلًا عن أن هذه الموانئ أحد المكونات في رؤية 2030 وطموحاتها الكبرى، والتي من بينها تحويل المملكة إلى مركز استراتيجي/ لوجستي عالمي.

وتتضح أهمية موانئ المملكة من التطويرات الجمة التي مرت بها، أو بالأحرى التي أُخضعت لها، وهو ما يعني أن هذا القطاع حيوي، ولا مناص من الاهتمام به والدفع به قُدمًا.

موانئ السعودية.. لمحة تاريخية

أُنشأت المملكة العربية السعودية في عام 1976م– 1397هـ المؤسسة العامة للموانئ ككيان مستقل يشرف على موانئ المملكة وتطويرها وفقًا لأفضل المعايير العالمية، ويتمثل دورها في تطوير أعمال التجارة البحرية الإقليمية والدولية ونقل الركاب.

وتشرف الهيئة على منظومة موانئ المملكة التي تُعد من أكثر الموانئ تطورًا ليس في المنطقة وحسب، بل على المستوى الدولي؛ إذ تحتل موقع الريادة في قائمة موانئ المنطقة خاصة أنها تقع على ممر استراتيجي يربط بين آسيا وأوروبا وإفريقيا؛ ما جعل من موانئ المملكة شريانًا حيويًا للتجارة الدولية ومؤثرًا رئيسيًا في الحركة الملاحية البحرية.

وعلى مر الزمن شهدت الموانئ تطورات متلاحقة عززت من قوة المملكة الاقتصادية واللوجستية، كان أهمها صدور الأمر السامي الكريم عام 1997م بتخصيص الموانئ السعودية وهي من أوائل القطاعات التي تم تخصيصها نظرًا لحيويتها؛ عبر إسناد جميع أعمال تشغيل وصيانة وإدارة الأرصفة والمعدات التابعة للموانئ إلى القطاع الخاص، وهو ما دفع بقوة الموانئ قدمًا لاستثمار مبالغ ضخمة لتطوير وتحديث الموانئ السعودية.

واستمرارًا لهذا التوجه تنفذ أعمال المناولة في موانئ المملكة الكبرى الشركات العالمية المتخصصة في أعمال تشغيل الموانئ وفق أفضل المعايير العالمية في هذا المجال.

وفي عام 2018 جاء قرار مجلس الوزراء بتحويلها إلى الهيئة العامة للموانئ والموافقة على تنظيمها؛ لتكون بذلك هيئة عامة مستقلة ماليًا وإداريًا، تتولى مسؤولية تنظيم إدارة جميع الموانئ البحرية في المملكة عدا الموانئ العسكرية وموانئ المدن الاقتصادية.

وفي يونيو 2021، وبرعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد، أطلقت وزارة النقل الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية (NTLS) التي تهدف إلى تحويل المملكة العربية السعودية إلى مركز عالمي للنقل والخدمات اللوجستية، فكانت الموانئ السعودية أحد أركانها باعتبارها المطور الرئيسي لمنظومة النقل البحري، فطورت الهيئة العامة للموانئ استراتيجيتها لتتوافق مع مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية ضمن أهداف رؤية السعودية 2030.

وتستهدف الهيئة العامة للموانئ؛ من خلال استراتيجيتها المحدثة، ترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي؛ عن طريق رفع مؤشر أداء الخدمات اللوجستي، وزيادة الطاقة الاستيعابية للحاويات التي تتم مناولتها في الموانئ.​

موانئ المملكة

اقرأ أيضًا: المنتدى الاقتصادي العالمي.. المملكة تستعرض جهودها ورؤاها

موانئ المملكة

ويشير «رواد الأعمال» إلى بعض موانئ المملكة، وذلك على النحو التالي..

  • ميناء جدة الإسلامي

ميناء جدة الإسلامي هو الميناء الرئيسي الذي يخدم ويستقبل حجاج بيت الله الحرام القادمين من كل أنحاء العالم، ويحتلُّ المرتبة الأولى بين موانئ البحر الأحمر فضلًا عن موانئ المملكة.

اكتسب الميناء شهرة تاريخية منذ تأسيسه في عهد الخليفة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- عام 646م، وهو الميناء الأول لصادرات المملكة ووارداتها، ونقطة إعادة التصدير الأولى بالبحر الأحمر؛ إذ تَرِد عَبْرَه الآن 75% من التجارة البحرية والمسافَنة الواردة عبر الموانئ السعودية.

و​يتميز موقع ميناء جدة الإسلامي بتمركزه على خط الملاحة العالمية؛ ما يمكنه من الربط بين القارات الثلاث، ليكون الميناء الأوَّل على ساحل البحر الأحمر في مجال التجارة البحرية العابرة ومسافَنة الحاويات والبضائع؛ حيث يستقبل سنويًا نحو 5 آلاف سفينة.

وتبلغ عدد أرصفته 62 رصيفًا متعددة الأغراض (حاويات، بضائع عامة، مَوَاشي، ركَّاب، حبوب سائبة، سيارات).

وهو يتضمن منطقة خدمات لوجستية للإيداع وإعادة التصدير، وتضم معدات مناولة، ومستودعات، وساحات، وتموين السفن بالوقود، ونظام نقل مباشر عبر الشاحنات من الميناء وإليه؛ ما يسرّع من حركة دوران السفن.

  • ميناء الملك عبد العزيز بالدمام

هو الميناء الرئيسي للمملكة على الخليج العربي، ويرتبط مع الميناء الجاف بالرياض بسكَّة حديدية، ويُعَدُّ ميناءً أساسيًا من بين موانئ المملكة؛ حيث تمرُّ منه البضائع من جميع أنحاء العالم إلى المنطقتين الشرقية والوسطى.

أُنشئ بأمر من المؤسِّس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود -طيَّب الله ثراه- وجاء قرار إنشائه من خلال “أرامكو السعودية”، تلبيةً لمتطلبات صناعة النفط، ثم شهد بعد ذلك توسِعات متلاحقة، وافتُتحت التوسعة الجديدة عام 1961م، وأُطلق عليه اسم (ميناء الملك عبد العزيز).

​تبلغ عدد أرصفة هذا الميناء من موانئ المملكة 43 رصيفًا مكتملة الخدمات والتجهيزات، يمكن من خلالها استقبال السُّفُن العملاقة.

ويقدِّم الميناء خدمات تشغيلية شاملة، ويحوي معدات مناولة حديثة تمكِّنه من مناولة مختلف أنواع البضائع، بالإضافة إلى محطات المساندة للحاويات والبضائع العامة.

وهو يضم عددًا من المحطات المساندة الأخرى وهي: محطة للبضائع المبرَّدة، ومحطتان للأسمنت، إحداهما لتصدير الأسمنت الأسود والكلنكر، والأخرى للأسمنت الأبيض، ومحطة للحبوب السائبة، ومحطة لمناولة الحديد الخام، ومنطقة تصنيع القطع البحرية ومنصات الغاز والبترول.

ويعمل في قلب الميناء مرفق لإصلاح السفن، يضم حوضين عائمين لاستيعاب السفن حتى 215م طولًا.​

اقرأ أيضًا: وزارة البيئة.. تاريخ وإنجازات

  • ميناء الملك فهد الصناعي في ينبع

ميناء الملك فهد الصناعي في ينبع هو أحد أهم موانئ المملكة؛ نظرًا لكونه الأكبر في تحميل الزيت الخام والمنتجات المكرَّرة والبتروكيماويات على ساحل البحر الأحمر، كما يتوسط الخط التجاري بين أمريكا وأوروبا؛ من خلال قناة السويس والشرق الأقصى عبر باب المندب.

أنشئ في عام 1980م لخدمة المجمَّعات الصناعية وتلبية متطلباتها، بالإضافة إلى تصدير البترول الخام ومشتقَّاته المكرَّرة إلى الأسواق العالمية، وكذلك البتروكيماويات السائلة والصلبة والغاز، كما تُستورد عن طريق الميناء احتياجات المجمع الصناعي من معدات وآليات ومكونات المصانع.​

وهو ​يُعتبر الميناء الأكبر في تحميل الزيت الخام والمنتجات المكررة والبتروكيماويات على البحر الأحمر، ومنه تنطلق صادرات المملكة إلى دول العالم.

وتصل قدرة هذا الميناء من موانئ المملكة إلى مناولة 210 ملايين طن في العام، ويتضمن محطات متكاملة، وتشمل 3 أرصفة، وتستقبل السفن حتى حمولة 500 ألف طن.

  • ميناء الجبيل التجاري

ميناء الجبيل التجاري هو الميناء المساند لميناء الملك عبد العزيز بالدمام في دعم الحركة التجارية، وبوابة الصادرات والواردات السعودية إلى الأسواق العالمية.

وقد أُنشئ هذا الميناء من موانئ المملكة في عام 1974م، واختيرَ موقعُه بعناية خاصة، لعُمْق المياه الملاصقة له، وبُعْده نحو 80كم شمال مدينة الدمَّام، وقُرْبه من المجمَّع الشرقي الرئيسي للمنتجات الصناعية ومنتجات مصانع البتروكيماويات في مدينة الجبيل الصناعية؛ ما يُسهم في تخفيض تكلفة المواد الواردة والصادرة، ويعزز من قدرة المملكة التنافسية.

ويضم الميناء أسطولًا من القطع البحرية كقاطرات السحب وقوارب الإرشاد وقوارب الرباط بأعداد كافية؛ لإجراء عمليات المناورة لإرساء ومغادرة السفن في أي وقت وبمختلف الأحوال الجوية ودون تأخير، وتبلغ عدد أرصفته ١٦ رصيفًا، وبه ساحات للتخزين، ومستودع خاص للمواد الخطرة.​​​​

اقرأ أيضًا: إنشاء هيئة تطوير الأحساء.. مرحلة جديدة من الازدهار

  • ميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل

ميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل أكبر ميناء صناعي في الشرق الأوسط، أُنشئ في عام 1982م بتدشين من الملك فهد بن عبد العزيز -رحمه الله-؛ بهدف خدمة المجمَّع الصناعي الكبير بمدينة الجبيل الصناعية.

وصُمِّم هذا الميناء من موانئ المملكة لاستيراد المواد الخام التي تتطلَّبها الصناعات المحلية، وتصدير المنتجات الصناعية مثل البتروكيماويات ومنتجات النفط المكرَّرة والأسمدة الكيماوية والكبريت، وذلك إثر تحوُّل المملكة من دولة مصدِّرة للمواد الخام فقط إلى مصنِّعة لمنتَجات الغاز والبترول.

​ ويعتبر هذا الميناء المنفذ الرئيسي للمنتجات البتروكيميائية التي تُنتَج في مدينة الجبيل الصناعية، ويتميز باستراتيجية موقعه وقُرْبه من المصانع.

ويُعد أكبر ميناء صناعي في الشرق الأوسط، ويضم أرصفةً بعدد قياسي يبلغ 34 رصيفًا.

موانئ المملكة

  • ميناء ينبع التجاري

ميناء ينبع التجاري مِنْ أقدم الموانئ البحرية على الساحل الغربي، وهو البوابة الثانية لقدوم ومغادرة الحجاج، افتُتِحَ رسميًا في عهد الملك فيصل -رحمه الله- عام 1965م، ويتوسط ميناء ضبا شمالًا ومينائي الملك فهد الصناعي وجدة الإسلامي جنوبًا، ويُعد المنفذ البحري الاستراتيجي لقُرْبه من الأسواق المحلِّية لمنطقتي المدينة المنوَّرة والقصيم، وبوابة لانتقال التجارة من هذه المناطق الواعدة اقتصاديًا وإليها.

وتبلغ عدد أرصفة هذا الميناء من موانئ المملكة 12 رصيفًا، وتقدّر طاقته الاستيعابية بأكثر من 13.5 مليون طن سنويًا.

ويضم محطة للركاب تتَّسع لنحو 1.500 راكب، ومحطة للبضائع العامة، بالإضافة إلى صومعتين لتخزين المواد السائبة بطاقة 20 ألف طن لكل وحدة.

وتربط الميناء بمنطقة المدينة المنورة ومنطقة مكة المكرمة شبكة حديثة من الطرق البرية؛ ما يجعله المنفذ البحري الاستراتيجي الأهم لمنطقة المدينة المنورة ومنطقة القصيم والبوابة البحرية.

  • ميناء جازان

ميناء جازان هو ثالث موانئ المملكة من حيث الطاقة التصميمية على ساحل البحر الأحمر، وهو أكبر الموانئ السعودية في استقبال الماشية من الدول الإفريقية، ويبعُد عن مضيق باب المندب نحو 266 ميلًا، وقد افتُتِحَ في عام 1976م؛ حيث شهد خلال تاريخه ثلاث مراحل تطويرية تضمَّنت إنشاء الأرصفة وحاجزي أمواج، وبرج مراقبة، ومحطة كهرباء، ومستودعات تخزين، ومحطات وقود وتحلية وضخ مياه، ومرافق إدارية وسكنية.

ويتميز هذا الميناء بموقعه القريب من طرق التجارة البحرية الشرقية والغربية بين أوروبا والشرق الأقصى والخليج العربي وشرق إفريقيا.

يتضمن ميناء جازان 12 رصيفًا، ويضم 3 قنوات اقتراب ملاحية، مزوَّدة بالمساعدات الملاحية لضمان سلامة السفن، وتساندها صالة للركاب المسافرين بكلٍّ مِنْ مينائي جازان وفرسان.

  • ميناء ضباء

ميناء ضبا هو أقرب موانئ المملكة لقناة السويس؛ لذلك هو الأقرب إلى الوصول لأسواق جديدة لقربه من موانئ دول البحر الأبيض المتوسِّط، وقد افتتح في عام 1994م في مدينة ضبا التابعة لتبوك، ويعد حلقة رَبْط بين المنطقة الشمالية الغربية للمملكة والاقتصاد العالمي، ومساهمًا في دعم الاقتصاد السعودي ورافدًا من روافد التنمية بمنطقة تبوك، كما يؤدي دورًا مهمًا في نقل الركاب والمسافرين عن طريق البحر من المملكة وإليها.

ويضم الميناء 10 أرصفة، ويتمتع بقدرات تشغيلية ولوجستية عالية، وهو يعمل على مدار الساعة، ويستقبل سفن الركاب وسفن الدحْرجة الخاصة بنقل الركاب والسيارات، وسفن بضائع الصَّب والبضائع العامة، ويضم برجًا متطوّرًا للمراقَبة البحرية يحتوي على غرفة تحكُّم بالميناء تُشرف على حركة السفن القادمة والمغادِرة والعابرة.

  • ميناء رأس الخير

ميناء رأس الخير يُعد من شرايين الاقتصاد السعودي التي تغذي البرامج والمشروعات الحيوية التي ينفِّذها القطاعان العام والخاص في منطقة رأس الخير التصنيعية، وقد دُشن في عام 2016م وهو أحدث ميناء صناعي بالمملكة، وتكمُن أهميته في وقوعه بمنطقة صناعية جديدة متنوعة الإنتاج، ولها مستقبل كبير في اقتصاد الوطن، وهي مدينة رأس الخير الصناعية. ولعلَّ ما يميز هذا الميناء من موانئ المملكة هو ارتباطه بمناجم التعدين عبر خط للسكة الحديدية، وتُصدَّر من خلاله منتجات الشركات إلى الأسواق العالمية.​

يخدم الميناء أكثر من 100 مشروع صناعي في مدينة رأس الخير، ويضم 14​ رصيفًا، وهو مجهز بالمعدَّات والأدوات والأجهزة اللازمة لمناولة جميع أنواع البضائع العامة والسائبة، ومهيأ للتجاوب السريع والإيجابي مع ما يحدث من تقلُّبات تفرضها الظروف المتغيِّرة في حركة النقل البحري من المملكة وإليها.

اقرأ أيضًا:

مؤتمر مستقبل الطيران.. توصيات ونتائج لتعزيز التعافي

عماد الغدير: هيئة تطوير الأحساء سيكون لها مردود اقتصادي كبير على الوطن

الشركة السعودية للكهرباء.. إنجازات ونجاحات

ذكرى بيعة ولي العهد.. رؤية مستقبلية لصالح الوطن

أحمد الراشد: الأمر الملكي الصادر بإنشاء هيئة تطوير الأحساء سيسهم في إعادة صياغة المنطقة كمركز حضاري

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

صندوق التنمية الزراعية

صندوق التنمية الزراعية.. خدمات وقروض

لم يأت إنشاء صندوق التنمية الزراعية هكذا دفعة واحدة وإنما مر بعدة مراحل وخطوات أساسية؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.