مهارة الإنصات للآخرين

مهارة الإنصات للآخرين وتنمية القدرات العقلية

تُعتبر مهارة الإنصات للآخرين سلاحًا ذا حدين؛ حيث إنه يجعلك تتفهّم من يتحدث أمامك بطريقة واضحة، وعلى الجانب الآخر، فإنه يُزحم عقلك بالكثير من الأفكار.

قد تكون متحدثًا جيدًا؛ لكن في الوقت ذاته، أنت لا تمتلك مهارة الإنصات للآخرين ولا تعرف الطرق التي يتم اتباعها لمعرفة لغة الشفاه، وتعبيرات الوجه، فضلًا عن فك ألغاز الصوت ونبرات من يتحدث أمامك.

إن الإنصات يعتبر سلوكًا حضاريًا؛ إذ يعد أحد عوامل الاتصال الصحيح مع من حولك؛ وهو الوسيلة الأصدق للتعبير عن الاهتمام، والتقدير لأفكار الآخر، حتى إن كنت تختلف معه في الرأي.

ويختلف الإنصات عن الاستماع؛ فهو عملية تتطلب التدريب على إتقانها، وتتضمن الحوارات الراقية، والاعتراف الحقيقي بالآخر، مع تسخير كل الجوارح؛ من أجل الاستماع للتفاصيل، ومراعاة ملامح الوجه، لغة الجسد، والرسائل الإيجابية التي يبعثها الآخر إليك عبر كل نظرة من عيونه.

فوائد إتقان مهارة الإنصات للآخرين

ازداد، مؤخرًا، الاهتمام بمهارة الإصغاء؛ نظرًا لأهميتها الكبيرة على الصعيدين الشخصي والمهني، فهي المهارة التي تعود بالكثير من الفوائد عليك في الحاضر، والمستقبل.

ونستعرض في المقال التالي فوائد الإصغاء والإنصات إلى الآخر؛ سواء عند الاتفاق أو الاختلاف في الرأي ووجهات النظر.

1. توفير الوقت

يوفر الإصغاء الكثير من الوقت، علمًا بأن الفترة الزمنية التي يحتاجها الفرد لتلقي المعلومات أقل من التي يتحدث فيها.

ويمكنك تلقي الكثير من المعلومات خلال فترة زمنية قياسية وبسرعة كبيرة؛ نتيجة التركيز الفعلي عليها، الأمر الذي يعود بالنفع عليك من حيث تنظيمك لوقتك، والحد من إهدار طاقتك، التي يمكن أن تستفيد منها في أداء بعض الأعمال المهمة الأخرى.

اقرأ أيضًا: كيف تدير وقتك؟

2. تجنب سوء التفاهم

يمنعك الاستماع الجيد لمن يتحدث أمامك، من التسرع والانفعال وبالتالي ستكون متفهمًا لما يقال بدرجة كبيرة؛ وذلك حتى ينتهي المتحدث من كلامه.

ويسمح الإصغاء بوضع مساحة كافية للتفكير فيما يقال، وفهمه جيدًا، قبل أن تختار الرد المناسب.

مهارة الإنصات للآخرين

3. احترام الآخرين

يُعتبر الاستماع بدقة إلى تفاصيل كلام الآخرين دليلًا على احترامك لهم، وهو أحد القيم الحميدة، كما يُعد فنًا دقيقًا لا غنى عنه، يعبّر عن مدى تقديرك لنفسك، وللآخرين على حد سواء.

4. تضافر الجهود

تعزز تلك المهارة من تضافر جهود العاملين تحت لواء شركة واحدة؛ من أجل تحقيق أهدافها، كما يساهم في تطوير طريقة التعامل فيما بينهم. كما يساعدهم في تبادل الخبرات المختلفة، وعدم الاستسلام لنقاط الضعف، وبالتالي، يقوي من روح الفريق الواحد.

اقرأ أيضًا: النزاع في فريق العمل.. كيف نتعامل معه؟

5. اتخاذ القرارات الصحيحة

يمنحك الإصغاء بعض الوقت؛ من أجل تحليل الأمور من الجوانب المختلفة، وبالتالي، تصبح في حالة عقلية واعية تساعدك في اتخاذ القرارات السديدة، والتي تعود بالنفع عليك سواء في حياتك الشخصية، أو العملية؛ فأنت الآن تمتلك معرفة كبيرة ناتجة من آراء الآخرين، وطرق تفكيرهم؛ ما يعزز من قوة إدراكك.

6. تنمية القدرات العقلية

تساعد هذه المهارة في تنمية قدراتك العقلية، فهي تعتمد على تطوير الحواس والعمل على يقظتها طوال الوقت؛ من أجل حفظ المعلومات، ومن هنا، يمكنك استخلاص فكرة واضحة، ومعرفة النتائج المترتبة عليها.

اقرأ أيضًا:

التفاني في العمل.. ولاء أم عبودية؟

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الأمان المادي

الأمان المادي.. كيف تستعد للغد؟

الأمان المادي مسألة نسبية، ومفهوم يختلف باختلاف الأشخاص الذين يفكرون فيه، ومساعيهم وأهدافهم المالية، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.