مهارات التنمية الشخصية

كيف يمكنك تحسين مهارات التنمية الشخصية؟

تُعرّف التنمية الشخصية بأنها العمل المستمر على تقييم أهداف حياتك وقيمك وبناء مهاراتك وصفاتك للوصول إلى إمكاناتك. ويمكن لمهارات التنمية الشخصية المساهمة في نضجك ونجاحك ورضاك. 

يقوم العديد من الأشخاص بتقوية مهاراتهم في التنمية الشخصية طوال حياتهم لتحسين أنفسهم وتحقيق أهدافهم، وذلك من خلال التعليم، والمشورة، والمساعدة الذاتية.. وغيرها. في هذه المقالة سنعرض بعضًا من أهم مهارات التطوير الشخصي التي يمكن أن تساعدك في رحلتك لتصبح أكثر قدرة وثقة.

ما هي مهارات التنمية الشخصية؟

إن مهارات التنمية الشخصية هي صفات وقدرات تساعدك في النمو على الصعيدين الشخصي والمهني؛ بمعنى آخر: إنها مهارات تساعدك في تنمية تطورك الشخصي. وفهم هذه المهارات وتحسينها يساهم في تطوير إمكاناتك، وتُعرف هذه العملية أيضًا باسم “التطوير الذاتي” أو “النمو الشخصي”.

لماذا تُعتبر مهارات التنمية الشخصية مهمة؟

تُعد مهارات التطوير الشخصي مهمة لأنها تسمح لك بإنشاء خطط استراتيجية وتكتيكية للنمو الشخصي والمهني نحو أهدافك. قد يكون من المفيد صقل مهارات التطوير الشخصي بحيث يمكنك استخدامها بشكل طبيعي في روتينك اليومي واستخدامها في التالي:

  • تحقيق الأهداف الشخصية والوظيفية.
  • التقدم في حياتك المهنية.
  • تحسين قوتك ومواهبك.

أمثلة على مهارات التنمية الشخصية:

يمكن أن تكون مهارات التنمية الشخصية سمات لديك بالفعل أو يمكنك اكتسابها من خلال التعليم والتدريب، وفيما يلي بعض الأمثلة على المهارات التي يمارسها الأشخاص عادةً لتعزيز النمو الشخصي:

  • التواصل

يشمل التواصل قدرتك على التحدث والكتابة والاستماع. بهذه المهارات يمكنك فهم ما يقوله الآخرون ويشعرون به وأيضًا نقل أفكارك ومشاعرك الخاصة.

يمكن للمتصلين الجيدين التحدث بوضوح وثقة؛ باستخدام نبرة إيجابية ومناسبة للموقف.

  • حل المشاكل

يكمن حل المشكلات في قدرتك على التعامل مع المواقف الصعبة أو المفاجئة. يمكن لمن يحلون المشاكل بشكل جيد أن يظلوا هادئين عندما يواجهون عقبات ويقيّمون جميع خياراتهم لإيجاد الحل الأفضل.

  • الثقة بالنفس

إن الثقة بالنفس هي الإيمان بقدراتك وأفعالك وقراراتك. إذا كنت تثق في نفسك فمن المرجح أن تسعى لتحقيق أهداف طموحة وتجربة أشياء جديدة وتعتقد أنك قادر على النجاح.

  • القدرة على التكيف

القدرة على التكيف هي قدرتك على التكيف بسرعة وسهولة مع الأشياء الجديدة. وغالبًا ما يستطيع الأشخاص الذين يتعاملون مع التغيير جيدًا التوافق مع مجموعة متنوعة من الشخصيات ويزدهرون في أي بيئة، ويمكنهم أيضًا أن يظلوا هادئين في المواقف المفاجئة.

  • النزاهة

يميل الناس إلى الوثوق بأولئك الصادقين والالتزام بقيمهم. النزاهة تعني فعل الصواب وقول الحقيقة، حتى لو كان ذلك يمثل تحديات.

يمكن أن يؤدي التحلي بالنزاهة إلى سمعة طيبة وفرص للتقدم.

مهارات التنمية الشخصية

  • التحلي بأخلاقيات العمل

لا تشمل أخلاقيات العمل العمل الجاد فحسب بل أيضًا الموثوقية والمسؤولية والجودة والتصميم والانضباط. ويميل الأشخاص ذوو أخلاقيات العمل الجيدة إلى أن يكونوا منتجين ولديهم موقف إيجابي.

  • القيادة

القيادة هي القدرة على توجيه الناس؛ إذ يمكن للقادة الجيدين تحفيز الآخرين ومساعدتهم في الوصول إلى هدف مشترك. يبنون الثقة ويحسنون الروح المعنوية.

كيف تُحسّن مهاراتك في التنمية الشخصية؟

يمكنك تحسين مهاراتك في التنمية الشخصية من خلال أخذ دروس والتعلم من الأشخاص من حولك واكتساب مواهب جديدة وتحسين المهارات الموجودة. اتبع هذه الإرشادات لتطوير نفسك شخصيًا:

  • تغلب على مخاوفك:

يمكن للخوف أن يمنعك من النمو والتقدم. إذا كنت تخشى التحدث أمام الجمهور، على سبيل المثال، خذ فصلًا دراسيًا أو انضم إلى مجموعة تساعد الناس في أن يصبحوا متحدثين عامين أفضل.

إذا كنت تخشى المخاطرة فابحث عن مرشد يمكنه مساعدتك في اتخاذ قرارات جيدة وبناء ثقتك بنفسك. ولو كنت خجولًا فحاول بدء محادثة أو تقديم نفسك لأشخاص جدد في حفل استقبال أو ورشة عمل.

  • اقرأ:

يمكن للقراءة أن توسع معرفتك ومفرداتك وتبقيك على اطلاع، وكذلك تستطيع القراءة تحفيز عقلك وتحسين مهارات التفكير النقدي لديك. حاول تحديد هدف لقراءة مقال تعليمي أو تحفيزي واحد على الأقل يوميًا، أو كتاب واحد في الشهر.

  • تعلم شيئًا جديدًا:

تعلم مهارة أو موضوعًا جديدًا، سواء كنت تفعل ذلك بنفسك أو في فصل دراسي. يمكنك، على سبيل المثال، أن تأخذ دورات لتعلم لغة أخرى أو برنامج جديد أو كيفية الكتابة بطريقة إبداعية.

شاهد ندوة عبر الإنترنت حول موضوعات التطوير المهني، مثل ريادة الأعمال أو التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

مهارات التنمية الشخصية

  • احرص على تلقي ردود الأفعال:

تواصل مع أحد أفراد العائلة، أو الأصدقاء، أو الزملاء، أو المدير، واطلب منهم إعطاءك ملاحظات حول مشروع أو إنجاز حديث، استخدم تعليقاتهم الإيجابية وكذلك نقدهم البناء لإيجاد طرق للتحسين. وتحتاج أحيانًا إلى رأي خارجي غير متحيز للحصول على منظور مختلف.

  • راقب الآخرين:

شاهد وتعلم من الأشخاص الذين يلهمونك. قد يكون هذا شخصًا تعرفه، مثل مشرف أو فرد من العائلة أو شخصية عامة. حدد الصفات التي تعجبك فيه وحاول تكرارها في نفسك.

  • تأمل:

يتأمل كثير من الناس لاكتساب الوضوح والوعي ولتقليل التوتر والقلق. يمكن أن يساعدك التأمل في التركيز على التنمية الذاتية والأهداف بطريقة صحية وإيجابية وهادئة. وحتى تحديد موعد استراحة من العمل أو وقت هادئ لنفسك يمكن أن يساعدك في الاسترخاء والتركيز.

المصدر: www.indeed.com

اقرأ أيضًا:

كيف تكون مدونًا ناجحًا؟

“التحسين الذاتي”.. خطوات أساسية لتطبيقه

يوم الصداقة.. المهنية أمام العلاقات الإنسانية لرواد الأعمال

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن سارة طارق

شاهد أيضاً

الدورات التدريبية الافتراضية

الدورات التدريبية الافتراضية.. 6 مزايا أساسية

يبدو منطقيًا، في ظل عالم آخذ طريقه إلى الرقمنة، أن نفكر في المزايا التي يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.