منظومة ريادة الأعمال

منظومة ريادة الأعمال.. مكوناتها وعناصرها

أسهم التحول من نموذج دولة الرفاهية، والاتجاه نحو الخصخصة والأخذ بآليات السوق الحر في إحداث أزمة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، وهي تلك الأزمة التي لفتت الأنظار إلى منظومة ريادة الأعمال والاهتمام بها، ودعمها، وتوفير كل ما تحتاجه من رؤى واستراتيجيات وتشريعات حتى تقوم بالدور المنوط بها.

ولم تكن المملكة العربية السعودية بعيدة عن هذا المجال، فعملت على تأسيس الهيئات والمنظمات التي من شأنها تذليل الصعوبات التي تواجه رواد الأعمال، كما استحدثت الكثير من التشريعات التجارية، وطورت المنظومة التشريعية بشكل عام لكي تتواءم مع ذاك النمط الاقتصادي الجديد القائم على ريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي والاستثمار في البيانات.

اقرأ أيضًا: تطور ريادة الأعمال خلال الـ 5 أعوام الأخيرة

تمويل رواد الأعمال

التمويل هو أحد أهم جوانب منظومة ريادة الأعمال، فمن دون المال اللازم لبدء التشغيل لن يكون المشروع موجودًا من الأساس، وإذا لم يكن ثمة مال كاف للتوسع، في مراحل لاحقة، فليس من المرجح أن يتجاوز الشركة الناشئة عتباتها الأولى.

وكانت المملكة العربية السعودية سباقة في هذا الجانب، فلم يقتصر الأمر على قيام بعض البنوك والمؤسسات الحكومية بمنح المال الكافي لرواد ورائدات الأعمال، وإنما نشأت أيضًا الكثير من الجهات والمؤسسات غير الحكومية والمستثمرون المغامرون وصناديق رأس المال الجريء والتي تعمل كلها على تقديم الدعم المالي السخي لرواد الأعمال.

ليس هذا فقط، وإنما كانت هناك أيضًا منصات التمويل الجماعي، ومن أبرزها منصة “إمكان” التي تهدف إلى جعل الاستثمار في الشركات الواعدة في متناول الجميع من مختلف أفراد المجتمع السعودي وليس مقتصرًا على رؤوس الأموال فقط؛ بحيث يمكن للشركات الناجحة الاستفادة من التمكين والدعم الذي يحصلون عليه من العملاء والمستثمرين والأصدقاء المهتمين والباحثين عن فرص لتغذية هذه الرؤية الاستثمارية، وجعل الغد أكثر إنتاجية واستقرارًا.

اقرأ أيضًا: ما هو تحليل SWOT لحماية مشروعك؟

ثقافة ريادة الأعمال

ليس من المؤمل أن تشهد منظومة ريادة الأعمال الاستقرار المنشود من دون أن تكون هناك الثقافة اللازمة لذلك؛ أي أن الناس لن يقبلوا على إطلاق مشروعاتهم الخاصة ما لم يدركوا ماهية ريادة الأعمال وأهميتها، وما يمكن أن تقدمه للمجتمع والاقتصاد على حد سواء.

ويأتي نشر ثقافة ريادة الأعمال عبر آليات شتى، منها _على سبيل المثال_ إنشاء المعاهد والمنظمات والجامعات التي تعني بتعليم ريادة الأعمال، وإكساب الشباب المهارات اللازمة للانطلاق في هذا المجال وتحقيق النجاح فيه، وفتح النقاشات وصنع حالة من التداول الحر والنشط للمعلومات وتبادل المعرفة حول ريادة الأعمال وأهم المشروعات التي تدر دخلًا عاليًا، والتعريف بالتحديات التي تواجه رواد ورائدات الأعمال في المراحل الأولى وشرح طرق التغلب عليها.

وكان للسعودية تجربة رائدة في مجال نشر ثقافة ريادة الأعمال؛ حيث أنشأت جامعات مخصصة لتدريس ريادة الأعمال فحسب، كما أن بقية الجامعات السعودية الأخرى راحت تعمل على دمج مناهج الريادة ضمن مخططاتها وبرامجها الأكاديمية.

وعملت المملكة، كذلك، على إطلاق الكثير من المبادرات التي تعزز منظومة ريادة الأعمال وتدعم ثقافة العمل الحر، ومن بينها مبادرة الشركات الجامعية الناشئة، التي تعمل على الإسهام في توفير بيئة تُمكّن أصحاب المشاريع والأفكار الإبداعية في جامعات المملكة، وتحويلها إلى شركات ناشئة؛ عن طريق تقديم الدعم المادي والتوجيهي خلال مراحل متعددة.

منظومة ريادة الأعمال

اقرأ أيضًا: أهم عناصر وضع دراسة جدوى المشاريع

رأس المال البشري

لا معنى لـ منظومة ريادة الأعمال من دون أشخاص مؤهلين يمكنهم إطلاق المشروعات، وخوض غمار التحدي، والتعامل مع المجهول، واقتناص الفرص، لكن لا أحد يُولد خبيرًا أو رائد أعمال، وإنما لا بد من التدريب والاستثمار في المواهب والكفاءات، ومن هنا تأتي أهمية العمل على الاستفادة من رأس المال البشري.

والدول التي أدركت التحديات المستقبلية هي تلك التي عمدت إلى تسليح أبنائها بالمعارف والمهارات التي تمكنهم من التعامل مع التغيرات التي سيطرحها المستقبل عما قريب. ورواد الأعمال على رأس هذه القائمة، فإذا أردنا حقًا أن ننجو في المستقبل، وأن نعثر لأنفسنا على موطئ قدم فيه، فإن واجبنا الأول هو الاستثمار في رأس المال البشري ورفع كفاءته وتأهيله وإلا فالعواقب ستكون وخيمة.

اقرأ أيضًا: ريادة الأعمال الزراعية.. تعريفها وأهميتها

دراسة الأسواق

كيف تنجح ريادة الأعمال؟ الإجابة عن سؤال كهذا قد لا تكون يسيرة، إلا أنه من الممكن القول إن نجاح رواد الأعمال مرتهن بدراستهم للأسواق، ومعرفة ما تنطوي عليه من فرص وتحديات في الوقت ذاته، والوقوف على قوة المنافسين فيها، ونقاط قوتهم وضعفهم.

لأجل هذا كانت دراسة الأسواق أحد المكونات المهمة في منظومة ريادة الأعمال بشكل عام، والفشل في دراسة السوق يعني الفشل في المشروع ككل.

اقرأ أيضًا:

أهم 6 مفاهيم اقتصادية

ريادة الأعمال أم الوظيفة؟.. فحص موضوعي لمتناقضين

في 4 خطوات.. كيف تصبح رائد أعمال؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

مخاطر كونك رائد أعمال

مخاطر كونك رائد أعمال.. كيف تواجه التحديات؟

قد تكون مأخوذًا بسحر كلمة ريادة الأعمال ووقعها على الأذهان، لكنك قد لا تدرك مخاطر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.