مكتب المشاريع ذات الأولوية يعالج 38 حالة لمشروعات استثمارية

قال عبد المحسن الحزيمي؛ رئيس تطوير الأعمال في مكتب المشاريع ذات الأولوية ، إن المكتب عالج معوقات 38 حالة لمشروعات استثمارية متعثرة، بأكثر من 23 مليار ريال خلال الفترة الأخيرة.

وقال إن مكتب المشاريع ذات الأولوية نجح في توفيّر ما يزيد على 16 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة؛ ونجح في تقليص معدل أيام عمل إنهاء الإجراءات من 43 إلى 20 يومًا فقط.

وأشار إلى أن المكتب وسّع نطاق عمله خلال الفترة الأخيرة؛ ليشمل المنشآت الريادية الصغيرة والمتوسطة من خلال الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت ) بجانب المشاريع ذات الأثر الاقتصادي العالي.

جاء ذلك ضمن لقاء تعريفي نظمته واستضافته غرفة الأحساء، بحضور المهندس مشاري الجبر؛ عضو مجلس الإدارة ورئيس مركز أعمال الأحساء التابع للغرفة، والدكتور إبراهيم آل الشيخ مبارك؛ أمين عام الغرفة، وعدد من رجال وسيدات الأعمال بمقر الغرفة الرئيسي.

ولفت “الحزيمي” إلى أن المكتب يسعى لإيجاد الحلول السريعة والاستثنائية من خلال تسهيل الإجراءات الحكومية لاستثمارات قطاعات الأعمال الاستراتيجية المحلية والأجنبية؛ بما يزيل المعوقات والتحديات التي تواجهها هذه الاستثمارات بالسرعة اللازمة.

ورحّب بالمستثمرين والرياديين ممن يواجهون أي تحديات أو معوقات، داعيًا إلى مد جسور التواصل مع المكتب لتسهيل الإجراءات الحكومية؛ بما يحفز المستثمر على تحقيق التنوع المطلوب لتنفيذ مشاريع مستقبلية ذات جدوى اقتصادية عالية.

 

 

اقرأ أيضا:
غرفة الأحساء تنظم لقاءً تعريفيًا بمبادرة المشاريع ذات الأولوية

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مركز دلني للأعمال

مركز دلني للأعمال يناقش الفرص والتحديات في إدارة المرافق

ينظم مركز دلني للأعمال لقاءً بعنوان “الفرص والتحديات في إدارة المرافق” مع الضيف الأستاذ عمرو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.