مفاهيم مضللة عن ريادة الأعمال

مفاهيم مضللة عن ريادة الأعمال

إذا كان المرء جاهلًا بأمر ما فمن غير المتوقع أن يقبل عليه أو أن يحقق نجاحًا فيه، فكيف إن كانت تصوراته عن هذا الأمر ذاته خاطئة؟! إن عدم المعرفة في حد ذاته ليس عيبًا طالما أدركت أنني لا أعرف، لكن الخطورة في سوء الفهم أو التصورات المغلوطة. وهناك مفاهيم مضللة عن ريادة الأعمال تصد الناس عن خوض التجربة، وتأسيس مشروعاتهم الخاصة.

ومن أسف أن البعض يتعامل مع هذه التصورات الخاطئة وكأنها حقائق مُجمع عليها، وسنحاول في «رواد الأعمال» إماطة اللثام عن هذه التصورات والإشارة إلى مفاهيم مضللة عن ريادة الأعمال، وذلك على النحو التالي.

اقرأ أيضًا: 8 نصائح مهمة لرائدات الأعمال

رواد الأعمال وُلدوا ليقودوا

هذا أحد أبرز التصورات الخاطئة عن رواد الأعمال، صحيح أننا لا ننكر أن ثمة أشخاص يولدون بمهارات معينة تؤهلهم لخوض التجربة، إلا أن المؤكد، ومن دون الدخول في شقاق نظري كبير، أن القيادة عملية مكتسبة، بالمناسبة كل المهارات مكتسبة، وهو ما يعني أنه من الممكن جدًا اكتساب السمات اللازمة لتصبح رائد أعمال ناجحًا بغض النظر عن كيفية قيامك بذلك. يمكن لأي شخص أن يكون رائد أعمال بشرط الشغف والتفاني.

لا وقت للحياة الشخصية

من بين الأخطاء الشائعة أيضًا أن رواد الأعمال يعملون 24 ساعة 365 في السنة، ومن ثم لا وقت لديهم للأسرة والأصدقاء وسائر الأنشطة الترفيهية، وعلى الرغم من أنهم (أي رواد الأعمال) يبذلون جهدًا مضنيًا ويعملون لساعات طويلة، غير أن هذا ليس الحقيقة الكاملة.

فجزء من كونك رئيس نفسك أن تكون قادرًا على جدولة مهامك ومواعيدك بالشكل الذي يناسبك، كما أن تنظيم الوقت إحدى أهم مهارات رواد الأعمال.

اقرأ أيضًا: 4 خطوات لتصبح رائد أعمال

الفكرة هي كل شيء

إذا كنا نتحدث عن مفاهيم مضللة عن ريادة الأعمال فلا يمكننا إغفال الرأي القائل إن «الفكرة هي كل شيء»، فالصواب أن الفكرة هي شيء جيد واحد، لكنها وحدها هكذا لا يمكن أن تؤدي إلى نتيجة معتبرة.

صحيح أن فكرة جيدة يمكن أن تمنحك السبق في عالم ريادة الأعمال، أو أن تمكتك من جذب المزيد من المستثمرين، وربما سيكون لديك أساس أكثر ربحية واستدامة لبناء عملك.

ومع ذلك، فإن أفضل الأفكار قد تنتهي بالفشل إذا لم يتم دعمها بشكل صحيح. وبنفس المنطق، يمكن للأفكار المتواضعة، مع الفريق المناسب والعمل الدؤوب، أن تحقق نجاحًا منقطع النظير.

مفاهيم مضللة عن ريادة الأعمال

رواد الأعمال مخاطرون

هم كذلك حقًا، لكن ليس على النحو الذي تتصوره؛ فالعبرة هنا في الموازنة بين المكاسب والمخاطر، كما أنهم لا يخاطرون طوال الوقت.

ورواد الأعمال ماهرون في قياس الربح الذي يمكن الحصول عليه من جراء تحمل المخاطر، فحين يكون عامل الخطورة أعلى فإنهم يقفون أماكنهم ولا يأخذون الخطوة التالية.

اقرأ أيضًا: مشاريع يجب أن تفكر فيها لدخول عالم ريادة الأعمال

طريقة سهلة للثراء

ريادة الأعمال هي طريق مناسب لبناء الثروة مع إمكانات قوية للنجاح، بشرط اصطفاف المتغيرات الصحيحة، وفي هذه الحالة لا يوجد حد أقصى للمبلغ الذي يمكنك كسبه.

ومع ذلك، لا يمكنك التفكير في ريادة الأعمال على أنها خطة للثراء السريع؛ إذ ستحتاج إلى استثمار موارد كبيرة في عملك، بما في ذلك الوقت والمال، وحتى مع توفر كل عوامل وشروط النجاح، فلن يكون لديك أي ضمان بأنك ستُحصّل الثروة بشكل سريع.

الوصفة السرية للنجاح

يعتقد معظم رواد الأعمال الجدد المتحمسين أن لديهم سر النجاح، أو أن أحدًا لا يمكنه منافسة فكرتهم، أو يعتقدون أن لديهم التوقيت المثالي، أو أن لديهم “سلاحًا سريًا” من شأنه أن يجعلهم ناجحين. هذا واحد من جملة مفاهيم مضللة عن ريادة الأعمال .

المسألة برمتها رهن بالمحاولة، وقدرة على التجربة، وتقبل الفشل أكثر من مرة حتى نتمكن من النجاح في نهاية المطاف، وإلا فلا أحد لديه الوصفة السرية للنجاح.

اقرأ أيضًا:

أمثلة على ريادة الأعمال

ملاحظات ريادية.. هفوات يقع فيها رواد الأعمال

نصائح مايكل ديل لرواد الأعمال.. هل لديك استعداد للتطبيق؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الأسبوع العالمي لريادة الأعمال

تزامنًا مع الأسبوع العالمي لريادة الأعمال.. لا تغفل تلك الأمور

مع انطلاق الأسبوع العالمي لريادة الأعمال خلال شهر نوفمبر؛ فإن التقويم يأخذ مسارًا مختلفًا عند …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.