مفاهيم الإدارة الحديثة

مفاهيم الإدارة الحديثة.. نحو تفكيك المصطلح

مفاهيم الإدارة الحديثة واحد من الموضوعات التي لا مناص من الإحاطة بها ومعرفتها؛ وذلك لأنه لا سبيل إلى فهم الإدارة ذاتها إلا من خلال فهم مصطلحاتها ومفاهيمها، لا سيما إذا كانت هذه المفاهيم هي أدوات الفهم، ومن دونها سيكون الإدراك متعذرًا، ناهيك عن تحقيق الهدف المنشود من الإدارة ذاتها.

أضف إلى ذلك أن الإدارة في حد ذاتها مفهوم حديث، ليس من جهة تاريخ بدء استخدامه وإنما من جهة التطورات التي طرأت عليه؛ فالإدارة في نسختها الحالية ليست كما كانت في القرن الماضي أو الذي قبله على سبيل المثال.

وعلى ذلك فإن مفاهيم الإدارة الحديثة ليست إلا الانعكاس الأكثر تجليًا لتلك التغيرات التي طرأت على مفهوم الإدارة ذاتها.

اقرأ أيضًا: ماذا يمكن أن تتعلم من إدارة مارك زوكربيرج؟.. استراتيجية ناجحة

الفكر الإداري الحديث

يمكن الدفع بأن الإدارة التقليدية كانت قاصرة وذات فكر عقيم، أو قل إن رمت تخفيف حدة هذه العبارة، كانت مناسبة لعصرها وزمنها؛ إذ كانت مقتصرة على مسارات ومجالات بعينها، ناهيك عن أن ميلاد مفاهيم الإدارة الحديثة لم يكن إلا خطوة تالية لميلاد الإدارة الحديثة في ذات نفسها.

والفكر الإداري الحديث يتضمن أفكارًا حول الإدارة السلوكية والعلمية وغيرها، مع الأخذ في الاعتبار الحقائق التشغيلية والتكنولوجيا المتاحة، ومراعاة ليس فقط العامل ولكن المنظمة وبيئة التشغيل الأكبر.

اقرأ أيضًا: التخطيط المالي طويل الأجل.. استشراف المستقبل وتحدياته

مفاهيم الإدارة الحديثة

لكننا لسنا قادرين على ذكر بعض مفاهيم الإدارة الحديثة من دون الوقوف على مفهوم الإدارة ذاتها، وتفكيك المصطلح نفسه، وهو ما ينهض به «رواد الأعمال» على النحو التالي..

إن أبسط تعريف للإدارة هو ذاك الذي يعتبرها:

«عملية إنجاز الأمور بهدف تحقيق الأهداف بفعالية وكفاءة».

فهذا التعريف جامع شامل، وفي طياته، أو قل، عبر تفكيكه يمكن الوقوف على العديد من مفاهيم الإدارة الحديثة، لا سيما أنه يُنظر إلى الإدارة باعتبارها عملية وليست جملة خطوات منفصل بعضها عن بعض.

مفاهيم الإدارة الحديثة

  • العمليات الإدارية

تشير العملية الإدارية إلى سلسلة الخطوات، أو الوظائف الأساسية اللازمة لإنجاز الأشياء. هذه الخطوات هي التخطيط والتنظيم والتوظيف والتوجيه والتحكم.

  • الكفاءة والفعالية

تشير الفعالية إلى إكمال العمل أو تحقيق الهدف في الوقت المحدد، بينما تشير الكفاءة إلى الاستخدام الأمثل للموارد أو عدم إهدارها، وكلاهما ضروري لكل منظمة.

وهذا المفهومان من مفاهيم الإدارة الحديثة رغم انفصالهما إلا أنهما مرتبطان، فليس معنى أن تنجز هدفًا ما بكفاءة أن تهدر موارد المؤسسة، فإن فعلت فإن ثمة خللًا ما قد حدث، ولا شك أن هذه المؤسسة لم تستفد من إنجازك شيئًا على الرغم من أنك أديته بكفاءة، ولكنك لم تقم به بفعالية.

اقرأ أيضًا: سمات المدير الناجح.. خصائص النجاح

  • الأهداف التنظيمية

يشدد الفكر الإداري الحديث على أن جميع وظائف وأنشطة المديرين يجب أن تكون موجهة نحو تحقيق الهدف التنظيمي، وهذا الهدف يجب أن يكون هدف كل موظف ويجب اعتباره مجموعة أو هدف مشترك.

نفهم من هذا أن الهدف التنظيمي _وهو أحد مفاهيم الإدارة الحديثة_ ينطلق من العام إلى الخاص، فهدف المؤسسة في عموميته هو هدف كل موظف فيها على حدة، وإن كان استبطان هذا الهدف لا يكون إلا عبر تقسيمه إلى مجموعة من الأهداف الفرعية التي يجب أن ينهض بها كل موظف على حدة.

اقرأ أيضًا: الإدارة الحديثة لمواجهة الأزمات

مفاهيم الإدارة الحديثة

  • الإدارة الكمية

قد ينظر إلى هذا المفهوم على أنه أحد مفاهيم الإدارة الحديثة من جهة، وعلى أنه مدرسة في الإدارة قائمة بذاتها، وفي الواقع الأمران جائزان؛ إذ تركز الإدارة الكمية على صنع القرار المستند إلى البيانات، كما يتم، من خلالها، لفت نظر الإدارة لمشكلة يجب حلها؛ من خلال تطبيق الأدوات والتقنيات التحليلية.

وتستخدم الإدارة الكمية التي تم تطويرها في بادئ الأمر كطريقة لتحسين النتائج العسكرية في الحرب العالمية الثانية، تقنيات رياضية، تحليل البيانات، ونمذجة المعلومات، ومحاكاة الكمبيوتر؛ لتحسين عملية صنع القرار.

وتتمثل فائدة استخدام النماذج الرياضية في القدرة على التحليل المنهجي، وتقليل تعقيد المشكلات.

اقرأ أيضًا: موجهو الشركات الناشئة.. من هم؟ ولماذا تحتاج إليهم؟

  • الإدارة الكيفية

هذا المفهوم من مفاهيم الإدارة الحديثة هو الوجه المقابل للمفهوم السابق؛ إذ يسعى إلى الإجابة عن الأسئلة التي لا يمكن الإجابة عنها من زاوية كمية فقط.

وعلى الرغم من أن الأساليب الكمية مثل الإحصائيات، ونماذج المعلومات وغيرها، مفيدة لاختبار الفرضيات وأدوات حيوية للمديرين، إلا أنها ليست فعالة في الإجابة عن أسئلة: كيف ولماذا.

من ناحية أخرى فإن الأساليب النوعية، مثل دراسات الحالة، تجيب عن أسئلة كيف ولماذا، أو على الأقل تقدم فرضيات يمكن للمديرين اختبارها؛ من خلال الأساليب الكمية.

اقرأ أيضًا:

وصايا جيف بيزوس الإدارية قبل الرحيل عن “أمازون”.. ما هي؟

أخطاء إدارية يقع فيها المدراء

توجهات إدارية حديثة.. دروس 2021

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

فشل خطط المدير

فشل خطط المدير.. الأسباب والدوافع

من المؤسف أن يمسي فشل خطط المدير ظاهرة؛ ذلك لأن كثيرًا من المدراء على الرغم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.