مفاتيح السعادة العملية

مفاتيح السعادة العملية.. تخلص من الفوضى

نريد جميعًا أن نصبح سعداء، لكن في الغالب لا نستطيع الجزم بكوننا كذلك، والسبب في هذا هو عدم امتلاكنا مفاتيح السعادة العملية؛ ولا عجب في ذلك طالما فهمنا أن السعادة شغل، وأن إدراكها يتطلب جهدًا من نوع مخصوص.

سوى أن إلمامك بـ مفاتيح السعادة العملية سوف يقيك المحاولة في الاتجاهات الخاطئة، كما أنه يعفينا _نحن مقدمو هذه النصائح_ من الوقوع في فخ خطابات وعظية ونصائحية؛ إن الهدف من هذا الطرح برمته أن تكون سعيدًا، لكن كيف السبيل إلى ذلك؟ إليك، إذًا، مفاتيح السعادة العملية من «رواد الأعمال».

اقرأ أيضًا: الحفاظ على السعادة.. العيش بطريقة الحكماء

مفاتيح السعادة العملية

  • تخفف من كل ما هو فائض

أحد أهم مفاتيح السعادة العملية هو التخلي، السعادة تخلٍ، صدّق هذا أو اعتبره محض شطط، لكن الأمر حقًا كذلك. ألم يقل بول ريكور؛ الفيلسوف والمنظر الفرنسي الشهير:

«إن التقدم في الحياة ليس عملية اكتساب بل تخلٍ».

وبناءً على هذا الطرح، فأنت، أولًا، بحاجة إلى اتخاذ قرار حاسم بالكف عما هو فائض عن حاجتك، على سبيل المثال: أن تتخذ قرارًا بالكف عن شراء ما لا تحتاج إليه، وعدم استخدام هاتفك المحمول إلا عند الضرورة، وعدم شراء كتاب، مثلًا، إلا إذا كنت بالفعل محتاجًا إليه.

ومن شأن هذه الطريقة _التي هي أحد مفاتيح السعادة العملية_ أن تعينك على أمرين: الأول مساعدتك في «استنفاذ جوهر الأشياء» كما يقول شونميو ماسونو؛ فحين تكف عن شراء ما لست بحاجة إليه ستنفتح عيناك على الكثير من المزايا والإمكانيات التي تتوفر في الأشياء الموجودة لديك بالفعل.

أما الثاني فهو أنك ستدخر وقتك، وجهدك، ومالك للأهم، وما هو أكثر نفعًا.

اقرأ أيضًا: تدريب على السعادة.. 7 مبادئ أساسية من علم النفس الإيجابي

مفاتيح السعادة العملية

  • قل لا

يظن الناس أن في الرفض أو قول “لا” أنانية أو عدم لطف، سوى أن الأمور ليست كما تبدو عليه؛ فمن المفترض أن لدى المرء الناجح أولويات في حياته، بل في يومه إن أردنا التخصيص أكثر، فإذا طلب منك شخص المساعدة، أو دق جرس هاتفك المحمول فيما كنت منخرطًا في إنجاز مهمة ما، فأنت في هذه الحالة أمام خيارين؛ إما أن تلبي طلب صديقك أو أن ترد على الهاتف أو أي شيء آخر، أو تنصرف إلى مهمتك وتدير ظهرك لكل تلك العراقيل.

الصواب طبعًا أن تتخذ القرار الثاني؛ وذلك لأسباب شتى، أبرزها أنك لو قلت نعم لكل شخص على الدوام فستتحول حياتك إلى سعي لتحقيق أهداف وطموحات الآخرين، كما أن إرضاء الناس غاية لا تُدرك، فمهما فعلت لن تكون مشكورًا ولن يرضى عنك أحد، بل إن العكس هو الذي سيحدث: كلما أمعنت في العطاء وبذل نفسك رأى الناس ذلك حقًا لهم، لا تفضلًا منك عليهم.

يكرّس المرء الناجح حياته لأهدافه؛ التي يجب أن تكون عامة النفع، أي أن يعود نفعها على الجميع، ولكي تكون الأمور في نصابها الصحيح؛ فنحن لا ندعوك إلى الأنانية أو عدم مساعدة الناس _مساعدة الآخرين أحد مفاتيح السعادة العملية أصلًا_ وإنما نطلب منك ترتيب أولوياتك جيدًا، وأن تتصرف وفقًا لهذا.

اقرأ أيضًا: في خطوات.. إليك طريق السعادة في العمل

  • صمم يومك

يمكننا النظر إلى كل يوم على أنه فرصة مصغّرة للحياة بشكل عام، عليك إذًا أن تفكر في هذا اليوم كأنه اليوم الأخير، وأن تعيد النظر في كل ما تفعله فيه. ستكون بحاجة إلى معرفة الأمور التي تستغرق أكبر قدر من الوقت خلال يومك، وأن تسأل نفسك: هل تستحق هذه المهمة كل هذا الوقت؟

إن الهدف هنا هو محاولة ادخار أكبر عدد من الساعات لنفسك _ولو حتى لمجرد الجلوس ساكنًا متأملًا_ ولما تحب من الأشياء.

مفاتيح السعادة العملية

  • سعادتك مسؤوليتك

لكي تكون قادرًا على إدراك مفاتيح السعادة العملية حقًا فلك أن تعلم، أولًا، أن السعادة شأن ذاتي، بمعنى أن أحدًا ليس بإمكانه أن يجعلك سعيدًا، حتى لو افترضنا أن هناك من يحاول صادقًا من أجل ذلك. وأنك أنت وحدك مَن بإمكانه أن يجعلك سعيدًا.

اعتمد على نفسك إذًا، وشق طريقك صوب سعادتك المنشودة، ولا تنتظر من أحد أن يقدم لك السعادة على طبق من ذهب، فلا أحد سيفعل ذلك.

اقرأ أيضًا:

فن تنظيم الوقت للمدراء الجدد

مخاطر ممارسة اليقظة الذهنية في العمل

أهمية التنوع الثقافي والاستفادة منه

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

فخ الكمال

فخ الكمال.. لماذا لا يجب أن تكون مثاليًا؟

فخ الكمال مغرٍ لكنه معطل، إنه يدفع المرء للتأجيل والتسويف دائمًا، بل قد يتخذه المرء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.