ثقافة الدمام

1260 عملًا فنيًا في معرض “30*30” التشكيلي بـ “ثقافة الدمام”

أعلنت ثقافة الدمام، مؤخرًا، عن استقبال 1260 عملًا فنيًا تقدم به 270 فنانًا وفنانة من 31 مدينة سعودية؛ للمشاركة في النسخة الثالثة للمعرض 30*30 الفني والمقرر تنظيمه في 20 نوفمبر 2020م.

يأتي المعرض بالتعاون مع جاليري “ضاوي” بالخبر، للتعريف بالفنون التشكيلية السعودية وبحرفية الأسلوب الذي يضع الفنان أمام مساحة موحّدة ومواضيع مختلفة، “30 سنتيمتر مربّع” من الإبداع والتواصل والتوليف الفني الجمالي؛ لدعم النشاط الثقافي والهوية السعودية.

ثقافة الدمام وربط الوعي

ومن المقرّر أن يتم نشر أسماء المشاركين في العرض بعد اعتماد لجنة الفرز للأعمال الفنية المشاركة قبل 4 من نوفمبر 2020م، وهي خطوة قدّمتها ثقافة الدمام لتقرب بين المتلقي والفنان والعمل الفني؛ لإنتاج فن تشكيلي سعودي قادر على كسر حواجز اللافهم ونشر ثقافة الجمال والفنون والوعي بها وتذوّقها وتطويرها ودعم التنمية الثقافية والاعتزاز بالانتماء لها،

من جهته، قال يوسف الحربي؛ مدير جمعية الثقافة والفنون بالدمام؛ “إن المعرض خطوة حقيقية لها دوافعها الجمالية التي تفتح فرص المشاركة أمام الفنانين وتطرح منجزًا فنيًا بأساليب مختلفة قادرة على التمهيد لفكرة الاقتناء لدى السعودي؛ بما يدعم الرابط الحقيقي للوعي والثقافة وإيجاد روح للعمل وفق القيمة الجمالية الفنية والمنافسة الحقيقية التي تدفع بالأسلوب نحو التطوّر والتجدّد والابتكار”.

وأشادت الفنانة مضاوي الباز؛ مشرفة الجاليري، بالتعاون مع ثقافة الدمام، معتبرة أن هذه المبادرة هي خطوة مهمة قادرة على نشر الأعمال الفنية، والتواصل بين الفنان والجمهور.

وأكدت أن التشجيع على عرض الأعمال الفنية السعودية يحمل قيمًا وطنية وعلامات فيها من العمق الجمالي ما يستحق العرض والتحفيز على المتابعة والاقتناء، خاصة أن فكرة الفن هي فكرة الإنسان وأثره وهويته وانتماؤه؛ لذلك تحمل اللوحة ملامح وانعكاس تلك الخصوصيات التي تستحق أن تكون ذكرى وذاكرة عمقًا وتفاعلًا حسيًا وذهنيًا.

اقرأ أيضًا:

عهود سليمان: حبي للدقة والتفاصيل قادني لاحتراف فن البورتريه

إثراء يطلق حملة “الشرقية تبدع” لتشجيع الموهوبين على الابتكار

كارلو كولودي.. الموهبة التي عاشت في الظل

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

كالي بآتلو

كالي بآتلو.. حين لا تجد سوى الكتابة سبيلًا

عاش كالي بآتلو؛ الروائي الفنلندي ذائع الصيت، حياة مترعة بالشظف وضيق ذات اليد، ناهيك عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.