مصعب فؤاد

مصعب فؤاد مؤسس “LOOK”: أسعى لتأسيس مشروع في مجال الشوكولاتة كعلامة تجارية جديدة

حرص “مصعب فؤاد”؛ مؤسس منصة “LOOK” للتسويق في قطاع المطاعم، والمقاهي، والشريك المؤسس لمنصات: “رواق”، و”مهارة”، على تأسيس مشروعه الخاص؛ ليدخل مجال ريادة الأعمال من أوسع أبوابه، فكان له ذلك، إلا أن طموحه لا يقف عند هذا الحد، بل يسعى لتحويل نشاطه إلى شركة استثمارية كبرى تدخل كل القطاعات بشكل أكبر في المستقبل، فإلى الحوار..

  • بم تقدم نفسك للقراء؟

ولدت بالرياض في الأول من يناير عام 1990م، وتخصصت في التسويق والإدارة، كما بدأت العمل أثناء دراستي بالجامعة. أدير حاليًا شركة مصعب فؤاد القابضة؛ التي تهتم بالاستثمار في الشركات، وتأسيسها.

أسست من قبل “LOOK”؛ للتسويق في قطاع المطاعم والمقاهي والحلويات، وأعمل حاليًا على تأسيس مشروع في مجال الشوكولاتة؛ بهدف تأسيس علامة تجارية جديدة (براند).

وأنا أيضًا شريك في “رواق” و”مهارة”، كما توليت إدارتهما التنفيذية منذ منتصف عام 2016م، وحتى نهاية عام 2017م، وأدرتهما من جديد في الأول من يناير لعام 2020م حتى شهر إبريل الماضي.

ومؤخرًا، بدأت في الاستثمار في سوق الأسهم الأمريكية؛ وهذا توجه جديد نعمل عليه في هذه الفترة؛ حيث نسعى لأن نكون شركة استثمارية كبرى يمكنها أن تدخل في القطاعات بشكل أكبر في المستقبل.

هواية التصوير

  • كيف بدأت حياتك العملية؟

بدأت بطريقة متدرجة نوعًا ما؛ حيث تخرجت من مرحلة الثانوية، وكنت امتلك كاميرا احترافية؛ لشغفي بالتصوير، فاستغليت هذه النقطة للحصول على دخل إضافي. ومن هنا، بدأت حياتي العملية؛ فأصبحت مصورًا للمناسبات والمؤتمرات والمعارض وغيرها.
تخللت خلال فترة دراستي في الجامعة، بعض التقلبات، سواء في النضج أو التوجه، ولطالما تساءلت كيف سأبدع؛ حتى قررت تأسيس شركتي الخاصة.

منذ هذه اللحظة، قررت إطلاق مؤسستي الخاصة قبل التخرج من الجامعة؛ فأطلقت مؤسسة “مصعب فؤاد” لتصوير المناسبات، قبل تخرجي بعامين، وعملنا على تطوير العمل؛ إذ بدأت حياتي العملية تتطور تدريجيًا.

عمر ملائكة مؤسِّس “كوانتم”: التجارة الإلكترونية ستصبح عاملًا أساسيًا في نمو اقتصاد المملكة

ريادة الأعمال “تريند” عالمي

  • ما الذي لفت انتباهك لريادة الاعمال؟

أعتقد أنها توجهات شخصية من البداية؛ حيث الشغف أثناء النشأة، ثم رغبتي في ممارسة التجارة وتأسيس عملي الخاص.

ويجب أن نفرّق بين تلك المرحلة، وبين ريادة الأعمال؛ كجزء من الفرص التي توفّر للشباب، كما تعد بمثابة “تريند” عالمي؛ وبالتالي كان لا بد وأن يلفت الانتباه؛ لأنه به ميزة قوية جدًا؛ وهي السرعة في النمو والتطور وإحداث فارق كبير.

LOOK وتطوير العمل

  • كيف جاءت فكرة LOOK؟

LOOK هي عبارة عن تطور لما بدأ فيه العمل من 2018م للتصوير والمناسبات؛ حيث يمكنك البدء بتصوير المناسبات والمعارض، ثم تدخل في قطاعات تصوير الوثائقيات والدعايات؛ لذلك تطوّر العمل بحكم تخصصي وهو التسويق، وبدلًا من أن يأتي إلينا العميل ويمشي؛ فإننا نضمه لعقد طويل، علمًا بأنها تتبع شركة “مصعب فؤاد” القابضة.

عبدالله السعدي مؤسس “تيكر”: 3 إجراءات تساعد المطاعم على مواجهة جائحة كورونا

قطاع المطاعم جاهز للانتشار

  • كيف ترى قطاع المطاعم والمقاهي في المملكة؟

يُعد قطاع المطاعم كبيرًا وضخمًا، وفيه تنوع كمًا وكيفًا؛ بمعنى أن هناك مطاعم ضخمة للطعام السريع مثل: ماكدونالدز، وأخرى بسيطة وتقليدية نوعًا ما. ويعتمد العمل في هذا القطاع على القوة أكتر من التسويق، فلا نجد للمطاعم أهدافًا تسويقية، بل هناك محاولات بسيطة، لكنها لا تحمل فكرة الانتشار العالمي أو على الصعيد الخليجي على الأقل، رغم أنها جاهزة للانتشار عالميًا.

  • كيف أثرت أزمة كورونا في هذا القطاع الكبير؟

اعتقد أنه تأثر بنسبة 90%، بينما تأثرت المطاعم الفخمة بنسبة 100% للأسف؛ وذلك بسبب الأزمة التي طالت العالم مؤخرًا.

التقنيات تقلل التكاليف

  • هل يمكن اللجوء للتقنيات للحفاظ على استمرارية الأعمال؟

بالنسبة للمطاعم، فإنها تمتاز بقسم إداري؛ لذلك من الطبيعي أن تقلل التقنيات من التكاليف، وتزود الكفاءة؛ بمعنى أنك لا تحتاج إلى 50 موظفًا، بل 15 فقط من الكفاءات. أما بالنسبة للعمليات، فمن الصعب أن تقلل العمالة في المطعم، وتعتمد على التقنيات فقط.

وغالبًا ما تستطيع المصانع إدخال الأتمتة إلى أنظمتها، لكن بالنسبة لقطاع المطاعم والمقاهي فالأمر حساس نوعًا ما؛ حيث يحتاج إلى العامل البشري الذي يُعد مهمًا جدًا في هذا القطاع، ولن ننسى أن التقنيات يمكنها الحفاظ على استقرار العمل؛ بإتقان استخدامها خلال الأزمات، كما أنها ساهمت في استقرار الأمور خلال فترة العمل عن بُعد.

علي آل محسن: منصة “عاين” هدفها تخفيف المخاطر والمحافظة على الثروة العقارية

  • وماذا عن المستقبل بعد أزمة كورونا؟

إن المطاعم قطاع مهم ويمتاز بالنمو الكبير، وفي كثير من الأماكن بالسعودية- ولنأخذ الرياض على سبيل المثال- تعتمد بشكل كبير على المطاعم، وإذا كانت جائحة “كورونا” أزمة استثنائية تحدث كل 100 سنة؛ لذا أعتقد أن الأمور ستعود إلى طبيعتها، لكن حتى تعود المطاعم إلى نفس قوتها، فقد يكون ذلك بعد عام أو عامين؛ فهي أسلوب حياة وستظل موجودة.

خدمات “رواق”

  • كيف جاءت فكرة “رواق”؟ وماذا تقدم من خدمات؟

تأسست “رواق” عام 2013م على يد فؤاد الفرحان، والمهندس سامي الحصين؛ كمنصة تعليم إلكتروني مفتوح.

كانت فكرتها جمع المواد الأكاديمية، وكل ما يقدم قيمة حقيقية للتعليم، ثم نستقبل الطلاب والمتدربين داخل المنصة، التي هي عبارة عن نموذج عالمي يعتمد على الدورات التدريبية الإلكترونية “أون لاين”؛ لتطوير قطاع التعليم، والدخول فيه بشكل جديد. وطبعًا تقدم – بالإضافة إلى المواد والدورات التدريبية – منصة إلكترونية للجهات الراغبة في أن يكون لديها منصة لتدريب موظفيها والعمل عليهم.

مها شيرة مؤسسة “She Works”: جائحة كورونا نقطة تحول مطلق نحو الثورة الصناعية الرابعة

منصة “مهارة”

  • حدثنا عن فكرة منصة “مهارة”..

“مهارة” هي منصة شقيقة لـ “رواق”، تهتم بالدورات التدريبية الصغيرة والمباشرة المرتبطة بالخطابة والفوتوشوب، لكن تختلف طريقتها عن رواق؛ إذ بإمكان أي مدرب الدخول عليها وتسجيل حساب جديد بها، وإضافة دورته، وتحديد المبلغ المطلوب لقاء الدورة.
وتتيح “مهارة” لأي شخص وأي مدرب لديه موهبة، الدخول على هذه المنصة المدفوعة، علمًا بأن هذا نموذج مختلف عن “رواق” في عملية الدفع.

  • كيف وجدت التمويل المناسب للمنصات التي أطلقتها؟

كان تمويلها ذاتيًا؛ فكل المنصات استثمار شخصي. وطبعًا نسعى للحصول على مستثمرين للنمو والاستدامة.

التجارة الإلكترونية

  • هل يمكن للتجارة الإلكترونية إنقاذ قطاع ريادة الاعمال؟

بالتأكيد يمكن التجارة الإلكترونية، إنقاذ بعض القطاعات مثل التجزئة والبيع، لكن ليست بأكملها؛ فمثلًا القطاعات الخدمية التي تعتمد على التصوير والتحليل، وبعض العمليات الأخرى تُعد صعبة جدًا؛ كونها خدمات لا تعتمد على منصات.

رائد الأعمال أحمد الشمري: نجحنا خلال 4 سنوات في تأسيس علامة وطنية يتبعها 40 فرعًا

التسويق الناجح

  • كيف يمكن استغلال التقنيات في التسويق للمشروعات؟

لا شك في أن تكلفة التسويق أصبحت أرخص بكثير من السابق؛ حيث اعتمد الوقت السابق على كل من البروشورات، الجرائد، وإعلانات الشارع، إضافة إلى الإعلانات في التليفزيون؛ حيث كانت الأخيرة مكلفة جدًا، بينما تتمتع بالعديد من العيوب لعل أهمها صعوبة إظهار المعلومات كاملة، فضلًا عن فشلها أحيانًا في الوصول إلى الفئة المستهدفة.

أما في الوقت الحالي؛ فإن التقنيات الحديثة، ساعدت في عملية التسويق بشكل كبير؛ إذ أضافت ميزة جديدة كليًا، مع قلة تكلفتها، عن طريق سناب شات، أو إعلانات جوجل على سبيل المثال، فيما تكون مجانية في أوقات أخرى؛ عن طريق التسجيل على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك، تويتر، أو إنستجرام؛ حيث توفر الدعاية المجانية أحيانًا دون مقابل مادي، علمًا بأنه شهد اختلاطًا كبيرًا من الشباب للمساهمة في كتابة المحتوى؛ ليضمن أسلوبًا جديدًا من الدعايا والإعلان. طبعًا، إلى جانب اللجوء إلى المشاهير والمؤثرين على المنصات الاجتماعية.

دعم رواد الأعمال

  • كيف ترى دعم المملكة للشباب وأصحاب الافكار الريادية؟

لقد رفعت السعودية الدعم بشكل كبير جدًا خلال السنوات الماضية؛ إذ حرصت على تأسيس عدة هيئات خاصة بدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى الصناديق الاستثمارية؛ لدعم الأفكار الريادية، وتسهيل الإجراءات، بينما تساند المراكز؛ لضمان سهولة إنجاز الأعمال. ويُعد هذا التغيير الضخم والدعم الكبير لرواد الأعمال في تلك الفترة القصيرة الماضية، مبهرًا وجريئًا بشكل ملحوظ.

  • بم تنصح الشباب؟

من يريد أن يعيش حياة مادية جديدة؛ فالتجارة هي الشيء المثالي له.

اقرأ أيضًا:

عبدالرحمن العليان: ريادة الأعمال في المملكة تتطلب تطوير الإيكو سيستم بشكل أكبر

فاطمة العقيل الرئيس التنفيذي لـ”سياج”: جائحة كورونا تزيد من حالات القرصنة والهجمات السيبرانية

أحمد المحيسني مؤسس “إزهلها”: خدمنا 8 ملايين عميل في 4 سنوات.. ولدينا 182 ألف فزاع

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

عبدالرحمن العليان

عبدالرحمن العليان: ريادة الأعمال في المملكة تتطلب تطوير الإيكو سيستم بشكل أكبر

بعد حصوله على بكالوريوس اللغة الإنجليزية من “جامعة القصيم” عام 2013م، ثم ماجستير الإدارة الدولية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.