مصطفى قاسم

مصطفى قاسم مؤسس “المخازن المتكاملة”: هدفنا سد الفجوة وتحقيق التكامل بين الشركات الصناعة

رغم وظيفته المرموقة في مصفاة أرامكو موبيل بينبع، لكن شغفه بريادة الأعمال دفعه إلى أنه تأسيس منصة مشتركة بين الشركات لتبادل المعلومات حول المواد وقطع الغيار الصناعية الفائضة عن الحاجة، وتسهيل عملية البيع والشراء؛ لذا أجرينا هذا الحوار مع مصطفي قاسم حول تجربته الناجحة..

  • بم تُعرف نفسك؟

حصلت على بكالوريوس الهندسة الكيميائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ثم ماجستير إدارة أعمال من جامعة إنديانا بوليس الأمريكية.

عملت في مصفاة أرامكو موبيل بينبع (سامرف) لمدة ٢٦ سنة، ثم تفرغت لتأسيس وإدارة شركة سعودية ناشئة أطلقت عليها اسم المخازن المتكاملة المحدودة (WIN) أو Warehouse Integration Network، وفق رؤية 2030، وأطمح في أن تصبح من كبرى الشركات بالمنطقة في مجال تعظيم الاستفادة من المحتوي المحلي، وتقليل هدر الموارد.

  • ما قصة تأسيس مشروعك؟

خلال عملي بمصفاة أرامكو موبيل بينبع، وجدت فجوة وضعفًا في التكامل بين الشركات الصناعية، وأهمية وجود منصة مشتركة لتبادل المعلومات عن المواد وقطع الغيار الصناعية الفائضة عن الحاجة، وتسهيل عملية البيع والشراء، بعدما رأيت أن الشركات تعاني من تراكم فوائض مواد ومعدات وقطع غيار بالمخازن لسنوات، ثم يتم بيعها في النهاية بأبخس الأثمان، بينما هناك شركات في أمَسِّ الحاجة لها؛ لذلك قررت تأسيس شركة المخازن المتكاملة لسد هذه الفجوة.

كانت الشراكة في البداية مع بعض الزملاء، ثم دخلت شركات مثل شركة الخليج المتقدمة، وشركة واعد أرامكو للاستثمار؛ ما زاد من قيمة شركتنا.

وبفضل الله تعالى، تم توقيع عقود تسويق لبيع المواد الفائضة مع عدد من كبرى شركات تكرير البترول وإنتاج البتروكيماويات بالمملكة.

مصطفى قاسم

  • وكيف كانت التحديات التي واجهتها؟

١- استكمال إجراءات التأسيس ومتابعتها من مكتب العمل ووزارة التجارة والغرفة التجارية والزكاة والدخل والتأمينات، وغيرها؛ ما يستهلك جهد وتركيز رائد الأعمال.

٢- قلة عدد الجهات المهتمة بالاستثمار الملائكي في المنطقة، وصعوبة الوصول إلى المستثمر الجريء وإقناعه بالاستثمار.

٤- حداثة فكرة التسويق والبيع عن طريق منصة إلكترونية متخصصة في المواد الصناعية الفائضة في المنطقة، وحاجتها إلى جهد مضاعف للإقناع وكسب الثقة؛ حيث نفخر بريادة شركة المخازن المتكاملة المحدودة في هذا المجال.

  • وهل لك منافسون في هذا المجال؟

المنافسة موجودة عالميًا؛ ولكن على مستوى السعودية والشرق الأوسط فلا توجد منافسة كبيرة؛ لحداثة هذا النوع من المشاريع، وحاجته إلى فريق ذي خبرة كبيرة، كما أن التعامل مع الشركات يتطلب صبرًا؛ فهو سوق كبير، لكن حركة المبيعات فيه بطيئة خاصة في بداية المشروع.

  • وما الذي يميز مشروعك عن غيره؟

1- لدينا فريق عمل متميز من المهندسين خريجي جامعة الملك فهد للبترول والمعادن مع خبرات مكتسبة لأكثر من ٢٠ سنة لكل فرد بالفريق.

2- تواجد الشركة ومكتبها بمدينة الجبيل الصناعية الواقعة في قلب شركات البترول والبتروكيماويات والصناعات المساندة.

3- المشروع عبارة عن منصة إلكترونية B2B تساعد الشركات الصناعية ليس فقط في عرض المواد الفائضة وتصنيفها؛ بل أيضًا في تسعيرها حسب سعر السوق والتسويق لها محليًا وعالميًا وتنسيق زيارات المشترين ومعاينة المواد واختبارها وشحنها وترتيب الدفع والتخليص…إلخ.

4- فكرة المشروع قابلة للتوسع جغرافيًا، وكذلك في القطاعات المستهدفة الأخرى غير قطاع النفط والبتروكيماويات.

مصطفى قاسم

  • كيف تغلبت على مشكلة التمويل؟

في البداية كانت الشراكة مع عدد من الزملاء فكان رأس مال محدودًا، ثم دخلت شركات مثل شركة الخليج المتقدمة وشركة واعد أرامكو للاستثمار؛ ما زاد من قيمة الشركة وساهم في دعمها. وحاليًا نتطلع إلى الحصول على تمويل أكبر للمساهمة في النمو وتحقيق الأهداف المرحلية القادمة.

هناك تحسن بلا شك، ولكن إجراءات التأسيس مازالت صعبة ومكلفة للشركات الناشئة، كما أن متابعتها تستهلك من رائد الأعمال جهده وتركيزه، سواءً فيما يتعلق بمكتب العمل أو وزارةّ التجارة والغرفة التجارية والزكاة والدخل والتأمينات وغيرها.

  • ما رؤيتك المستقبلية؟

إننا متفائلون بالمستقبل، وخصوصًا في مجال التجارة الإلكترونية المتخصصة. وبلا شك تعمل “منشآت” بجهد واضح ومشكور في الربط بين رواد الأعمال والجهات الحكومية، وكذلك جهات الاستثمار؛ لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.

  • بم تنصح رواد الأعمال؟

1- اختيار مجال تفهمه، ولديك شغف فيه.

2- الدخول مع شركاء وعدم البدء وحيدًا.

3- التفرغ لإدارة المشروع شخصيًا.

4- الصبر ومتابعة المحاولة وطرق جميع الأبواب وعدم الاستسلام.

اقرأ أيضًا:

أنمار السليماني: ريادة الأعمال تقوم على الابتكار والتفكير المتميز

أمل المالكي مؤسِّسة أرياد الأعمال: كفاءات سعودية مدربة ومؤهلة تقوم بأبحاث السوق

الأمير سعود بن سلطان بن عبدالله: مشاريع رؤية 2030 تعتني بالتراث وتتجه بالمملكة للمستقبل

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

أمل المالكي

أمل المالكي مؤسِّسة أرياد الأعمال: كفاءات سعودية مدربة ومؤهلة تقوم بأبحاث السوق

شاركت في تحدي إنتل 2013م لريادة الأعمال التقنية، ورشحت بأفضل 20 مشروعًا تقنيًا، وأسست أرياد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.