مشروع مقهى إنترنت

تركز رؤية 2030 على التحول نحو الاقتصاد الحر ودعم الشباب في المشاريع التقنية، وتعظيم فائدة الاقتصاد الرقمي في المجتمع، والانتقال إلى التجارة الإلكترونية؛ لتنشيط الاقتصاد.

وفي ظل تنوع المشاريع، وحيرة الشباب حول الأفضل من حيث الربح، وسهولة التنفيذ، وقلة الخسائر، نعرض دراسة جدوى لمشروع “مقهى إنترنت”، علمًا بتغير التكلفة الواردة في الدراسة وفقًا لتوقيت تأسيس المشروع.

المزايا

1- عائد استثمار مضمون.

2- قلة معدلات الإهلاك.

3-لا يتطلب رأس مال كبيرًا.

4-سهولة التسويق له عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

دراسة الجدوى

تشمل دراسة الجدوى: تكاليف، وإيرادات، وبوفيه للوجبات الخفيفة:

1- عدد 15 جهاز كمبيوتر+ 15 شاشة LCD+ خادم إنترنت+ شبكة داخلية + 3 جهازألعاب+ طابعة+ 3 تلفزيون + 4 ميكفات، بإجمالي 77 ألف و400 ريال.

2- جهاز واحد لإعداد القهوة +  ثلاجة عصير+ مايكرويف+ بوتاجاز(طبَّاخ)+ مقلاة بطاطس، بتكلفة 14 ألف ريال.

3-أثاث بتكلفة 9 آلاف و 350 ريالًا.

4- خامات لتجهيز البوفيه، بتكلفة 24 ألف ريال سنويًا.

5- أجور مدير المشروع + عامل بوفيه+ موظف، بإجمالي 69 ألف و 600 ريال سنويًا.

6-إيجار مقر بمساحة 51 مترًا، بتكلفة 40 ألف ريال سنويًا.

7-مصروفات تراخيص + علاقات عامة + تسويق، بتكلفة 7 آلاف و 200 ريال سنويًا.

8- تكاليف مرافق: مياه، وكهرباء، بتكلفة 7 آلاف و 560 ريال سنويًا.

9- تكاليف صيان، بإجمالي 3 آلاف ريال سنويًا.

الأرباح المتوقعة

في السنة الأولى- وفي حالة عمل المشروع بـ 80 % من طاقته على مدار 12 شهرًا- يمكن حصد إيرادات تبلغ 165 ألف و 669 ريالًا، يُنفق منها 168 ألف و 570 ريالًا على الأجور، والمصاريف الإدارية، والبضائع، وإهلاك الأصول، والإيجارات، والزكاة. وفي العام الأول، ينعدم الربح؛ لكونك تؤسس لسمعة لمشروعك.

وفي حالة الاستمرار حتى وصول نسبة التشغيل إلى 100 % من المنشأة في السنة الخامسة، سيرتفع صافي الإيرادات السنوية إلى 246 ألف و 960 ريالًا؛ ليصل صافي الربح بعد خصم التكاليف إلى 70 ألف و 490 ريالًا.

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

كيف تؤسس مشروع صناعة المعلبات المعدنية؟

دراسة جدوى | تدخل المعلبات المعدنية في العديد من الاستخدامات؛ ومنها تعبئة المواد الغذائية بكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.