مشروع القدية

«مشروع القدية» يعود للمسار الصحيح بقيادة ولي العهد

يُعد مشروع القدية أحد المشروعات الذي تُوليه القيادة اهتمامًا خاصًا؛ حيث أعلن عن فكرته صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في 7 أبريل 2017.

وكان من المفترض أن يتم إطلاق المشروع في 2023، إلا أن القائمين عليه لم ينتهوا بعد من إجراءات العمل وفقًا للمطلوب، وهو ما تطلب تدخل سمو ولي العهد؛ لإعادة المشروع للمسار الصحيح وإنقاذ الأمر.

وأُعيد، أمس، تكوين مجلس إدارة شركة القدية للاستثمار؛ ليترأس الأمير محمد بن سلمان مجلس إدارة الشركة، وبعضوية كل من: الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، الأمير تركي بن هذلول بن عبد العزيز، الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، ماجد بن عبد الله الحقيل، أحمد بن عقيل الخطيب، المهندس إبراهيم بن محمد السلطان، فهد بن عبدالمحسن الرشيد، فيصل بافرط، والدكتور راكان الحارثي.

وترصد مجلة «رواد الأعمال» أبرز ملامح مشروع القدية الترفيهي العالمي.

يتخطى مساحة ديزني

من المقرر أن يتم إنشاء المشروع على مساحة 334 كيلو مترًا مربعًا، لتصبح أكبر مدينة ترفيهية في العالم، فهي تتجاوز مساحة ديزني بضعفين ونصف، وتقع في منطقة القدية جنوب غرب مدينة الرياض على بعد (40 كم) عن العاصمة.

مراحل المشروع

انطلقت المرحلة الأولى من المشروع في يوليو 2019، وبلغت مشاريع تلك المرحلة 45 مشروعًا وأكثر من 300 نشاط، في قطاعات الإبداع والضيافة والترفيه والرياضة، ومن المقرر افتتاحها في 2022.

وكلفت الشركة المسؤولة عن تنفيذ المشروع 20 شركة هندسة معمارية لتصميم 12 معلمًا من المعالم الرئيسية للواجهة وبعض المعالم الأخرى، ويضم فريق العمل أكثر من 300 محترف من 30 جنسية مختلفة.

وتشمل المرحلة الثانية من المشروع تطوير المجمعات الرئيسية، وتوفير نحو 4 آلاف وحدة سكنية، في الفترة ما بين عامي 2023 و2025.

أما المرحلة الثالثة فهي تتضمن اكتمال المشروع، وشغله بالكامل في الفترة من 2026 إلى 2035، ومن المنتظر والمتوقع أن يكون ذلك بحلول عام 2030.

مناطق القدية

ويتضمن مخطط المشروع 5 مناطق تطويرية رئيسية، وهي: منطقة منتجع الترفيه، منطقة مركز المدينة، منطقة الطبيعة، منطقة الحركة والتشويق، والجولف والمنطقة السكنية؛ لتصبح بذلك «عاصمة الترفيه والرياضة والفنون».

خدمات القدية وفرص العمل

ويُتوقع أن يساهم المشروع في إيجاد فرص عمل للشباب بما يساهم في تحقيق رؤية 2030، ومن المنتظر أن يقدم المشروع العديد من الخدمات، أهمها: مدن ملاهي، مراكز تجارية وترفيهية، مرافق رياضية لاستضافة البطولات الدولية، أكاديميات للتدريب، حلبات صحراوية وإسفلتية لهواة سباقات السيارات، وحدات سكنية للتملك والإيجار، فنادق ومطاعم، بما يُعزز التنوع الاقتصادي بالمملكة.و

ومن المتوقع أن يوفر المشروع 52 ألف وظيفة للمواطنين من الجنسين، ويساهم في نمو اقتصاد المملكة بنحو 17 مليار ريال سنويًا.

اقرأ أيضًا:

المملكة تعلن تفاصيل مشروع القدية الترفيهي العالمي

الرابط المختصر :

عن سلسبيل سعيد

شاهد أيضاً

الطاقة في المملكة

الطاقة في المملكة.. رؤى واقعية واقتصاد مستدام

تتسم استراتيجية الطاقة في المملكة العربية السعودية بواقعيتها وفي ذات الوقت توجهها الحاسم صوب المستقبل؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.