مشاريع صغيرة ومربحة

مشاريع صغيرة ومربحة.. كيف تبدأ؟

في ظل ما تمر به أغلب الدول من أزمات اقتصادية وخسائر بالجملة في الشركات، لم يعد البحث عن مشاريع صغيرة ومربحة لتحقيق دخل إضافي بجانب الوظيفة أمرًا اختياريًا أو ترفيهيًا، وفي ظل التطور التكنولوجي الهائل أصبحت احتياجات الفرد في ازدياد، وبالتزامن مع ذلك أصبحت عملية إيجاد أفكار لمشاريع جديدة وحديثة ليست بالأمر الصعب.

اقرأ أيضًا: التأثير الاجتماعي للشركات.. المبادئ أساس النجاح

ربما لو سألنا من يفكر في إنشاء مشاريع صغيرة ومربحة، عن مفهوم النجاح خاصة في قطاع الأعمال، فمن المتوقع أن يُجيب قائلًا: «أطمح أن أكون سيد الأعمال»، ولو أمعنا النظر في ذلك القول لاكتشفنا أن هذه الثقة ناتجة عن قراءة بعض الموضوعات والمقالات المنتشرة حول هذا الشأن، ولكن قبل البدء في التفكير بإنشاء مشروعك التجاري، هناك استراتيجيات وخطط تنظم هذا العمل، هل سبق وأن اطلعت عليها؟

بلا شك، إن رحلة البحث عن مشاريع صغيرة ومربحة والبدء فيها قد تكون صعبة إلى حد ما، وهناك من خاض هذه التجربة ولم يحقق سوى الفشل، لهذا سنتناول في هذا المقال استراتيجيات قوية تُمكنك من بدء مشروعك الصغير وتحقيق الدخل الإضافي الذي تطمح إليه.

كُن دقيقًا في تحديد هدفك

يُمكنك في البداية اتباع عدة خطوات قد تساعدك في عملية تحقيق الهدف؛ حيث تُكمن في طرح الأسئلة الصحيحة لجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات من أصحاب الخبرة في مجال الأعمال، وترك مساحة للغير للانتقاد لأن ذلك  يُساعدك  في الإبداع والابتكار، وإعطاء الأولوية لمتطلبات واحتياجات المشروع، والاهتمام بمؤشرات الأداء الرئيسية التي يُقاس بها مدى نجاح المشروع.

إذا استطعت تحقيق أهدافك في كل هذه النقاط فأنت حقًا تسير في الاتجاه الصحيح، لا تقفز أبدًا إلى عمل جديد دون هدف، وينبغي عليك تدوين أيضًا كل ما تحصل عليه من معلومات.

اقرأ أيضًا: 5 حيل لنجاح التغيير المرن

قياس نقاط القوة والضعف

لكل شخص نقاط قوة وضعف، وتختلف هذه النقاط باختلاف الأشخاص، ومن خلال دراستك لنقاط القوة والضعف داخلك، ستكون قادرًا على معرفة أفضل طريقة لاستخدام وقتك، مثال: إذا لم تكن ناجحًا في الأرقام والحسابات ينبغي عليك الاستعانة بشخص آخر لمساعدتك في ذلك، لا تحاول أبدًا أن تفعل كل شيء وحدك.

 

مشاريع صغيرة ومربحة

شبكة الأصدقاء

قد يظن البعض أنه بإمكانه البدء في مشروع صغير ومربح بمفرده دون الاستعانة بأحد من المقربين له، وهنا يكون مخطئًا، فلدائرة الأصدقاء دورٌ بارزٌ في نجاح مشروعك؛ لذا ينبغي عليك إشراك بعض الأصدقاء المقربين لك في أفكارك الريادية، لأنهم سيقدمون لك النصائح، والمقصود بهؤلاء الأصدقاء “أهل الثقة”،

ومن الممكن لأصدقائك أن يقدموا لك أيضًا الدعم العاطفي، والذي في كثير من الأحيان يكون قوة دافعة لك؛ لبدء مشروعك الخاص وتحقيق النجاح.

اعرف منافسيك

تذكر دائمًا «بدون منافسة لن يتحقق النجاح»، فالتنافسية تولد الإبداع؛ لذا قبل بدء مشروعك الصغير ينبغي عليك معرفة من هم منافسوك، فهذا يُمكنك من إنشاء استراتيجيات تسويقية تستفيد فيها من نقاط الضعف لديهم وتحسين أداء عملك الخاص، أيضًا ستكون قادرًا على أن تكون واقعيًا و مدركًا لإمكانياتك و مدى نجاحك.

ولعل مواقع التواصل الاجتماعي هي الوسيلة الأمثل التي يُمكن الاعتماد عليها في مراقبة المنافسين والاطلاع على ما يقدمونه من خدمات ومنتجات، أيضًا بإمكانك معرفة جودتها ومواصفاتها، فكل هذه المعلومات ستمكنك حقًا من خوض المنافسة.

في نهاية المطاف وبعد كل هذه الخطوات المبدئية التي ستمكنك من بدء مشروعك الصغير، حان الوقت الفعلي لبدء عملك الخاص، فإذا انتهجت هذه الاستراتيجية وتمكنت من تحقيق البداية الناجحة والصحيحة لمشروعك، فأنت حقًا ستكون مستعدًا لمقالنا التالي الذي يتناول الأسس الصحيحة لتطوير مشروعك.

اقرأ أيضًا:

مخاطر مواقع التواصل على ريادة الأعمال.. كيف تحمي نفسك؟

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

الاستثمار في الشركات الناشئة

الاستثمار في الشركات الناشئة.. دوافع خوض المغامرة

إنه لأمر مثير أن يصر كثير من أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين على الاستثمار في الشركات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.