مركز «جنى».. جهود متواصلة لتحويل الأسر المُحتاجة إلى منتجة

في ظل الجهود التي تبذلها حكومة المملكة لتحقيق أهداف رؤية 2030، حرصت على تقديم كل سُبل الدعم للأسر المستهلكة المحتاجة وتحويلها إلى أسر منتجة قادرة على توفير دخل ثابت؛ يضمن لها مستوى معيشيًا أفضل، ويجعلها قادرة على تحقيق متطلباتها اليومية دون الحاجة إلى مساعدة الآخرين.

ومن هذا المنطلق، ظهرت مؤخرًا العديد من الجهات وبرامج الدعم للعمل على تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030، ومن أبرز تلك الجهات؛ برنامج «جنى»؛ الذي يُعد من أبرز البرامج الداعمة للأسر المحتاجة ومدها بالخبرات اللازمة والاستشارات الفنية، وتقديم القروض الحسنة التي تساعدهم في تنفيذ مشروعاتهم.

وبما أن الأسر المحتاجة تأثرت قليلًا من عملية تغير المناخ الاقتصادي في المملكة واتخاذ الإجراءات الصعبة التي تهدف إلى تعزيز المكانة الاقتصادية للمملكة؛ جاءت الحاجة لمركز «جنى» كبرنامج متخصص في بناء الأسر المنتجة؛ بما يقدمه من خدمات تمويلية واستشارات فنية تساعد الأسرة على توفير العيش الكريم.

وفي ذات السياق، نرصد أبرز مساهمات مركز «جنى» وما يقدمه من دعمِ كامل للأسر المحتاجة وتحويلها إلى أسر منتجة.

نبذة تعريفية

تأسس مركز «جنى» في مطلع عام 2010، كأحد البرامج التي أطلقتها مؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي للتمويل التنموي؛ حيث يُعتبر مشروعًا اقتصاديًا اجتماعيًا يقدم القروض الحسنة للسيدات؛ لإنشاء مشاريع تجارية تضمن لهن تحسين أحوالهن المادية.

دعم أكثر من 107 آلاف مشروع

كشف تقرير مركز «جنى» الصادر عن عام 2018، عن أن إجمالي عدد المشروعات التي دعمها مركز «جنى»، بلغت نحو أكثر من 107 آلاف مشروع للأسر المنتجة بقروض حسنة، بلغت قيمتها نحو أكثر من 799 مليون ريال بنسبة سـداد 5.99%.

وأوضح التقرير، أن عدد مراكز «جنى» وصل إلى 15 فرعًا في مختلف المناطق بالمملكة، وبلغ عدد موظفي المركـز نحو 229 موظفًا وموظفة بنسبة توطين بلغـت 93%، كما طبَّق المركز أفضل الممارسات العالمية في منهجية الإقراض.

تكريم مركز «جنى» 

كُرم مركز بناء الأسرة المنتجة «جنى»، خلال الاجتماع الرابع للجنة وزراء العمل ولجنة وزراء التنمية الاجتماعية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي عُقد في دولة الكويت، ضمن المشروعات الخليجية الرائدة في مجال العمل الاجتماعي التنموي «أهلية تطوعية».

اتفاقيتان لتشغيل المقاصف والحضانات المدرسية

في نهاية شهر مايو الماضي من العام الجاري، عقد مركز بناء الأسر المنتجة «جنى» والإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان، اتفاقيتين للتعاون المشترك، والتي تهدف إلى تشغيل بعض المقاصف المدرسية والحضانات المدرسية التابعة لوزارة التعليم من قبل الأسر المنتجة.

وتعكس الاتفاقية مدى حرص الطرفين على تحقيق رؤية المملكة 2030، والعمل على بناء قدرات الأسر وتمويل مشاريعهم من منطلق الدور المجتمعي لمنظمات القطاع العام في دعم المنظمات غير الربحية، وتمكينها، وانعكاس ذلك على تحقيق أحد أهداف الرؤية الخاص بزيادة مساهمة القطاع غير الربحي في الناتج الإجمالي المحلي غير النفطي من ١%‏ إلى ٥%‏.

اتفاقيات تعاون لتأهيل الأسر المنتجة

في خطوة منها وحرصها الدائم على تأهيل وتدريب الأسر ومدهم بالخبرات اللازمة، أبرم مركز «جنى» لبناء الأسر المنتجة اتفاقية تعاون مشترك مع “تنمية أملج”؛ لتقديم الدعم المادي للأسر المنتجة بمحافظة أملج، والتي تهدف إلى تحقيق رؤية المملكة 2030 في تمكين وتأهيل السيدات من الأسر المنتجة وخلق فرص عمل ذاتية وترسيخ ثقافة العمل والإنتاج.

وسيرتكز دور مركز «جنى» على تقديم الدعم المادي للأسر بمحافظة أملج؛ من خلال المعارض والبازارات وتقديم ورش عمل تدريبية.

اقرأ أيضًا: برنامج «بادر» ودوره في تسريع ريادة الأعمال بالمملكة

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

اليوم الوطني 89.. “ريادة الأعمال في المملكة” آفاق وطموحات

أيام قليلة وتحتفل المملكة العربية السعودية بذكرى اليوم الوطني 89، حيث يُعتبر اليوم الثالث والعشرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.