مواقع التواصل

مراقبة الأداء على مواقع التواصل.. 3 طرق لنجاح علامتك التجارية

ربما نتفق جميًعا على أن عملية ربط العملاء بالعلامات التجارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي هي جزء كبير جدًا من معادلة النجاح في التسويق للخدمات التي تقدمها الشركات عبر مواقع التواصل، فالتسويق هنا يُعد أحد مظاهر الحضور على شبكة المعلومات الدولية «الإنترنت».

ففي ظل تحول الأدوات التسويقية التقليدية إلى إلكترونية، وانتقال التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي من كونه خيارًا إلى ضرورة لا يُمكن الاستغناء عنها في جميع الحالات، إضافة إلى ثبوت قوته وتأثيره في الشركات سواء كانت عملاقة أو ناشئة، يراقب العديد من المسوقين ورواد الأعمال متابعيهم على مواقع التواصل الاجتماعي _ولعل أبرزها موقع “فيسبوك”_ ومنشوراتهم وغير ذلك من بيانات الوسائط الاجتماعية الشائعة؛ لمعرفة توجهاتهم ومتطلباتهم للعمل على تلبيتها وتوفيرها بأعلى جودة ممكنة، وفي حقيقة الأمر هناك الكثير من المقاييس التي يُمكن العمل عليها يتجاهلها الكثيرون من المسوّقين ورواد الأعمال.

 

مواقع التواصل

وهناك مقولة ذهبية مشهورة في عالم التسويق تقول: «ضع المنتج أو الخدمة أمام من يُريدها في الوقت المناسب»، وهذا ما يُحتم على رواد الأعمال أن تكون أهدافهم الأساسية في الحملات التسويقية عبر مواقع التواصل الاجتماعي هي زيادة مشاركة العملاء والوعي بالعلامة التجارية؛ حيث يُمكن مشاركة القصة التي تتعلق بالعلامة مع المتابعين، ولكن هناك ثلاث طرق يُمكن الاعتماد عليها في عملية مراقبة المقاييس.

 

قياس حجم البحث عن العلامة التجارية

حجم البحث عن العلامة التجارية «GroupM»، خلال عام عام 2009، أفاد بأن 85% من العملاء الذين يتعرضون لعلامة تجارية على مواقع التواصل هم أكثر عرضة للبحث عن تلك العلامة التجارية عبر محركات البحث، وهو الأمر الذي يُشير إلى أن حجم البحث عن مصطلحات العلامة التجارية يُعد مقياسًا مهمًا، لكن العديد من العلامات التجارية تفشل بطريقة أو بأخرى في مراقبته، وفي حقيقة الأمر هناك مجموعة من الأدوات، مثل: «Google Insights وGoogle Trends»، يُمكن استخدامها لقياس حجم البحث عن علامتك التجارية مقابل التغييرات التي تطرأ على حجم منافسيك.

 

نمو الوعي العام بالعلامة التجارية

ربما لا يكون العدد الكبير من المتابعين للعلامة التجارية مؤشرًا جيدًا على الوعي العام بها، وربما أيضًا لا تتوفر المعلومات الكافية التي تُمكنك  من جذب العملاء المستهدفين إلى حسابات علامتك التجارية، إذن، يُمكنك استخدم برنامج “الإسناد” لإعلامك بما إذا كانت الحملات التسويقية التي تخوضها على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بك تؤدي إلى خيوط إيجابية، فهناك برامج مثل Marketo أو Convertro يُمكن استخدامها في عملية قياس عدد التفاعلات على مواقع التواصل أو زيارات صفحات الويب أو البريد الإلكتروني الخاص بالعلامة.

قياس مشاعر المستهلك

يمكن أن تدمر مشاعر المستهلك السلبية الشركة أو العلامة التجارية خلال فترة قصيرة جدًا، وهنا يُمكن للمسوّقين استخدام أداة SocialMention أو Meltwater في قياس شعور المتابعين لعلامتك التجارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وينبغي عليك حينها وضع خطة لكيفية الاستجابة إذا وجدت أن صورة علامتك التجارية ليست بنفس البساطة التي تريدها، ويُمكن العمل على الاحتمال المحبط من خلال تحديد جهة تكون هي المسؤولة عن الاستجابة لإشارات العلامة التجارية السلبية وماهية استجابة شركتك الرسمية، وأنواع المكافآت التي ترغب في تقديمها لعملاء غير سعداء.

في نهاية المطاف، ينبغي على المسوّقين ورواد الأعمال وضع أهداف محددة وقابلة للقياس وأُطر زمنية لجميع الأنشطة التسويقية على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تهدف إلى التعريف بخدمات العلامة التجارية، ومن المهم جدًا أن تكون لديك خطة تسويقية قابلة للتحديث من الحين للآخر، وتطويرها مع نمو أعمالك وتغييرها.

اقرأ أيضًا:

الجمهور المزيف ومواقع التواصل.. تجنب الوقوع في الفخ

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

التسويق عبر البريد الإلكتروني

التسويق عبر البريد الإلكتروني.. وسيلة جذب بأقل التكاليف

يمكن النظر إلى التسويق عبر البريد الإلكتروني بأنه محاولة استخدام وسيلة معطاة، ومنتشرة بشكل كبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.