تمويل المشروع الأول

مراحل تمويل المشروع الأول لرائد الأعمال

يتطلب تمويل المشروع الأول الكثير من الاجتهاد، البحث، والذكاء؛ لمعرفة كيفية انطلاقه إلى عالم الأعمال، ومن ثم، رسم الطريق المثالي نحو كتابة قصة نجاح جديدة تنضم إلى الآلاف من رواد الأعمال.

وتتمثل مراحل تمويل المشروع الأول لرائد الأعمال في عدة أمور مهمة؛ من شأنها أن تدر عليه المال الذي يمكّنه من إطلاق عمله الخاص، علمًا بأن طريق النجاح دائمًا ما يكون صعبًا في بدايته؛ بل مظلمًا في الكثير من الأحيان.

اقرأ أيضًا: تعريف الاستثمار وسبل الثراء المشروع

تمويل البذرة

تُعتبر المرحلة الأولى بمثابة الأيام الصعبة في حياة رائد الأعمال؛ حيث تُسمّى مرحلة التمويل المبدئي “تمويل البذرة” أو Seed Funding؛ وذلك لأنها تشبه عملية وضع البذرة الأولى في التربة قبل البدء في الزراعة.

إن الأموال التي يمكنك رصدها في البداية عادة ما تعتمد على التمويل الذاتي؛ فلا بد أن تقدّم أنت بعض التضحيات، سواء عن طريق بيع بعض مدخراتك الشخصية، أو رهن منزلك أو ائتمانك.

قد تضطر إلى بيع سيارتك أو بعض ممتلكاتك الغالية، وتتخذ قرارًا مصيريًا بالاعتماد على تلك الأموال؛ من أجل الوصول إلى غايتك، في رحلة محفوفة بالمخاطر، والمغامرة.

الاستدانة من الأقارب

يمكنك الاعتماد على الأقارب، أو الأصدقاء، وهما المصدر الثاني للتمويل، علمًا بأن الكثير من المتحمسين لتأسيس الشركات الناشئة، أو المشاريع الصغيرة يرفضون اللجوء إلى المقربين منهم؛ تجنبًا للإحراج.

ويُعتبر الأمر سلاحًا ذا حدين؛ إذ تتمثل مميزاته في الحصول على الأموال بقيمة قليلة، ودفع فوائد بسيطة، فضلًا عن الثقة التي تتمتع بها هذه الفئة، أما في حالة فشل المشروع؛ فإنهم سيتحملون الخسارة معك، وهذه النقطة من أهم عيوب هذا النوع من التمويل؛ لذا يمكنك الاعتماد على انخراطهم في التخطيط، والإدارة لتقليل حجم الضرر.

تمويل المشروع الأول

الاستثمار الملائكي

عندما ينطلق المشروع، فإنك ستتخطى مرحلة التمويل الذاتي، ويمكن حينها أن تستقطب المستثمرين الملائكة أوAngel Investors، وهو المصطلح المرتبط بريادة الأعمال، كما ارتبط مؤخرًا بعالم تأسيس الشركات الناشئة أيضًا.

يُعرف المستثمر الملاك بأنه الفرد الذي يمتلك أصولًا كبيرة، يستهدف بشكل دوري الاستثمار في الشركات الناشئة في مراحلها المبكرة؛ وذلك مقابل حصص في ملكيّة المشروع.

يتخذ هذا النوع من التمويل عدة أوجه، فغالبًا هو لا يكون استثمارًا ماليًا، بل يمتد ليشمل المشاركات الفنية، وتعزيز العلاقات، إلى جانب تقديم الاستشارات المهنية، إلا أن عيب المستثمر الملاك يكمن في عدم ضخه للأموال إلا بعد دراسته الخاصة للمشروع، الأمر الذي يتطلب منك الجاهزية بخطة عمل مميزة، وإحراز التقدم بصفة مستمرة.

رأس المال الجريء

يتشابه رأس المال المخاطر Venture Capital أو رأس المال الجريء مع الاستثمار الملائكي في بعض الأمور، بينما يشير إلى المال الخاص بأفراد أو شركات ذات رؤوس أموال كبيرة، يتم توظيفها في الاستثمار بأعمال أو مشاريع ناشئة؛ إلا أنها عالية المخاطر.

ويبحث أصحاب هذا النوع من الاستثمار عن فرصة لمعرفة أصحاب المشاريع الناشئة؛ للمخاطرة في الوصول إلى الأهداف المنشودة، وتحطيم كل القيود التي تحيط بطريقهم.

الإسهام المالي الأولي

تعتمد آلية الإسهام المالي الأولي على تقديم الدعم المادي للمشروع، وتتشابه كثيرًا مع القروض البنكية؛ حيث توفر النقود قبل انطلاق العمل، وذلك بعد أن تضع خططك كاملة، وتُعد أسلوبك التسويقي، وجداول الموظفين.

حاضنـات الأعمال

ظهر مؤخرًا ما يعرف باسم “حاضنات الأعمال” أو Business Incubators، والتي تهدف إلى المساعدة في بقاء المشروعات الريادية الوليدة على قيد الحياة؛ ومن هنا جاءت تسمية “الحاضنة”.

توفر الحاضنات تمويلًا بسيطًا للمشروع، فضلًا عن مساحات مكتبية جيدة، وخدمات استشارية ومهنية؛ لتسريع نضجها.

اقرأ أيضًا:

مفهوم القروض وأنواعها

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الشركات الناشئة

صندوق الصناديق “الواحة” يجلب شبكة تمويل عالمية إلى المنطقة

أعلن “صندوق الواحة” للاستثمار المباشر في صناديق رأس المال لدعم المشاريع الناشئة في الشرق الأوسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.