مراحل تطور المشروع الصغير

مراحل تطور المشروع الصغير

يمر المشروع، المنتج، الفكرة وكل ما يوجد على ظهر هذه الأرض بدورة حياة عادية وطبيعية تمامًا، من الازدهار إلى الاضمحلال، فكل شيء يمر بعدة مراحل، وبالنسبة لرائد الأعمال المبتدئ أو الذي يفكر في خوض غمار التجربة أن يتعرف على مراحل تطور المشروع الصغير ؛ فعبر هذه المعرفة سيتمكن من تفادي الفشل، ومعرفة طريق النجاح.

ليس هذا فحسب، بل إن إلمام رائد الأعمال بهذه المراحل سيعفيه من بذل الكثير من الجهد في المكان الخطأ، كما أنه سيدخر له وقته؛ لينفقه في المهام الضرورية والمجدية. ولن نجد أفضل من Jim Schell؛ رائد الأعمال المعروف، وصاحب الباع الطويل في هذا المجال، وصاحب كتاب The Brass Tacks Entrepreneur لنستعين به في الإلمام بـ «مراحل تطور المشروع الصغير» .

اقرأ أيضًا: المشروع الناشئ.. تعريفه وخصائصه

طرق الوقاية من الفشل

وقبل أن نشير إلى هذه المراحل الخاصة بتطور المشروعات الصغيرة، يجب علينا أن نلفت الانتباه إلى أن عالم المال والأعمال محفوف دائمًا بالمخاطر، ويتأرجح رائد/ رجل الأعمال بين بندول التمويل والإفلاس؛ ولكي نتجنب هذه المخاطر فعلينا أن نكون ملمين بقواعد اللعبة منذ البداية.

وهو الأمر الذي يعيننا فيه المؤلف ورائد الأعمال Jim Schell؛ فالرجل يقول إن الحماس وحده ليس كافيًا ولا هو الضامن الوحيد للنجاح، ناهيك عن أن هناك فرقًا كبيرًا، حسب Schell، بين رائد الأعمال المبتدئ ورجل الأعمال المخضرم؛ فالأخير يسعى إلى الابتكار والازدهار فيما ينظر الأول تحت قدميه.

وخير مساعدة نقدمها لرائد الأعمال المبتدئ ذاك أن نرسم له قواعد اللعبة، وأن نشير له إلى ما يتنتظره في المستقبل؛ استنادًا إلى تجارب رواد أعمال سابقين، وهو ما سنحاول بيانه الآن.

اقرأ أيضًا: مبادئ التسويق الناجح

يمر المشروع الصغير بثلاثة مراحل أساسية هي:

1- سنوات النمو

يمكن اعتبار أن المشروع يكون في هذه المرحلة بمثابة طفل رضيع، ويضع صاحبه أو رائد الأعمال كل الأسس والمعايير التي سيسير عليها خلال حياته (حياة المشروع) كاملة. وهي مرحلة مضنية إلى حد بعيد؛ فكل شيء يتم تأسيسه وصناعته خلالها، لكنها إن تمت بسلام سيكون للمشروع مستقبل مزهر.

ولن يصل المشروع إلى “سنوات الدفء” والاستقرار إلا بعد المرور بهذه المرحلة الشاقة والمضنية، فخلالها يتم تأسيس كل شيء بما في ذلك ثقافة المؤسسة ذاتها، وطرق التعاطي مع الموظفين؛ ولذا على صاحب المشروع أن يكون واعيًا بكل ما يفعل؛ فالذي يُبنى الآن سيكون من العسير تغييره فيما بعد.

اقرأ أيضًا: نموذج العمل التجاري.. ثورة تطوير دائمة

2- سنوات الازدهار

في هذه المرحلة يكون المشروع اجتاز السنوات العجاف الأولى، والتي لم يكن فيها غالبًا سوى العمل المضني دون الربح، لكنه الآن يصل إلى أوجه، فتتضاعف معدلات المبيعات، وتتعاظم مستويات الربح.

لكن، في تلك المرحلة كذلك، تقع على عاتق صاحب المشروع مسؤولية أخرى، وهي تلك المتعلقة باستشراف آفاق المستقبل، والاستعداد للخطر القادم، أي أن يتأهب لتهاوي مشروعه، وفشله؛ فكل نجاح لابد أن يكون متبوعًا بالفشل.

وعبر هذه النظرية _أي العمل على التنبؤ بالمخاطر والاستعداد لها_ يمكن لرائد الأعمال أن ينقذ مشروعه، وأن يقيه من الفشل والإفلاس.

اقرأ أيضًا: أزمة العالم الرأسمالي.. لماذا لا تأخذ الشركات خطوة إلى الأمام؟

مراحل تطور المشروع الصغير

3- سنوات الجحيم

يصف ” Jim Schell ” هذه المرحلة من مراحل تطور المشروع الصغير بكونها سنوات جحيم؛ فعلى هذه السنوات يتوقف استمرار المشروع أو فشله النهائي، إنها بمثابة عنق الزجاحة، إما أن يعبر المشروع منها ويواصل نجاحه وبقاءه، أو أن يفشل إلى الأبد وتُطوى صفحته من عالم المال والأعمال.

تتطلب هذه المرحلة، إذًا، إعادة تقييم وموضعة كل شيء من جديد، أي أنها ستكون بمثابة ميلاد جديد للمشروع الناشئ.

اقرأ أيضًا:

إدارة المشاريع الناشئة.. الفرص والتحديات

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

عند بداية كل مشروع

عند بداية كل مشروع.. خطوات لا تغفلها

التعجل في إطلاق المشروع قد يأتي بنتائج عسكية، بل إنه يمكن القول: كلما طالت مدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.