بدء المشاريع في 2022

مخاوف بدء المشاريع في 2022

يُعد بدء المشاريع في 2022 مخاطرة حقيقية، لكن فكرة العمل الحر وريادة الأعمال لا تستوي من دون المخاوف والمخاطرة، فإذا كانت المخاوف كامنة في أصل الفكرة فلماذا نقصر حديثنا على عام 2022؟

حسب ظننا هناك الكثير من الأمور التي تدفعنا إلى تخصيص هذا العام بالحديث؛ ذلك لأن جائحة كورونا قلبت الأمور رأسًا على عقب، وكما أن هناك لاعبين كبارًا استفادوا من الجائحة وجندوها لصالحها فهناك أيضًا شركات كبرى وقطاعات جمة تهاوت أرضًا، ومُنيت بخسائر طائلة.

ناهيك عن كون العام الماضي _وسابقه أيضًا_ كرّس فكرة الخوف، وانعدام اليقين من كل شيء، وثبّت فكرة أن الأمور من الممكن أن تنقلب رأسًا على عقب بين عشية أو ضحاها، وكل شيء يحتمل أن يخرج عن السيطرة فجأة.

لكن لا ينبغي علينا نسيان أن الخوف نفسه أبرز عائق يجب التغلب عليه كي ننجح في الحياة عمومًا، وأن ريادة الأعمال شجاعة في المقام الأول، وبالتالي فإن التغلب على بدء المشاريع في 2022 شرط النجاح في هذا المجال.

إننا ندرك طبعًا _حتى ونحن نتحدث عن بدء المشاريع في 2022_ أن مسؤوليات رواد الأعمال جد كبيرة؛ فهو مسؤول عن كل شيء تقريبًا، من الشؤون المالية إلى التحدث أمام الجمهور وعرض فكرته.

ويبدو أن قائمة المخاوف المحتملة التي يواجهها أصحاب الأعمال لا حصر لها، ولا يمكنك الانتظار حتى يبدأ نشاطك التجاري لمعالجة هذه المشكلات، عليك أن تبدأ في معالجة هذه المشكلات أثناء العمل.

اقرأ أيضًا: 10 أخطاء محفوفة بالمخاطر ترتكبها الكثير من الشركات الناشئة 

مخاوف بدء المشاريع في 2022

ويرصد «رواد الأعمال» أبرز مخاوف بدء المشاريع في 2022 وذلك على النحو التالي..

  • الخوف من الفشل

الخوف من الفشل أحد أبرز المخاوف على الإطلاق، ناهيك عن كونه واحدًا من أشهر مخاوف بدء المشاريع في 2022، ولكن الفشل ليس أكثر من مرحلة، ولا يمكن ولا ينبغي أن يكون نهاية.

فهذا هنري فورد يقول:

«الفشل هو ببساطة فرصة للبدء من جديد، ولكن بشكل أكثر ذكاءً هذه المرة».

لهذا السبب غالبًا ما تسمع رجال الأعمال يتحدثون علنًا عن عدد المرات التي فشلوا فيها قبل أن ينجحوا.

عليك أن تتغلب على خوفك من الفشل عن طريق تغيير طريقة تفكيرك من “لم أنجح في ذلك” إلى “إليك ما يمكنني تعلمه من هذا” ويُعد الفشل جزءًا من العملية؛ لذا انظر إليه على هذا النحو، وليس على أنه نهاية الرحلة أو خاتمة المطاف.

بدء المشاريع في 2022

اقرأ أيضًا: أنظمة الجودة بالمؤسسات وأهميتها في تحقيق التميُّز

  • الخوف من النجاح

الفشل ليس وحده هو المخيف وإنما النجاح أيضًا، فقد تشعر بالقلق من أن فكرتك ستتحول إلى شيء أكبر مما يمكنك التعامل معه.

ولذلك عليك أن تثق بقدرتك على تنمية عملك بذكاء، والتفويض المناسب عند الضرورة. وتذكر أنه ما من شركة انتلقت إلى النجاح بين عشية وضحاها، فنادرًا ما أصبحت بعض الشركات معروفة بسرعة لكنها غالبًا ما كانت تعمل وتناضل لسنوات، وهو ما يمنح مؤسسيها متسعًا من الوقت للتكيف مع مستويات مختلفة من النجاح.

  • الخوف من الديون

يُعد تمويل مشروع جديد تحديًا، وغالبًا ما تتجاوز التكاليف ما حددته في الميزانية. قد يكون من الصعب تحديد الخط الفاصل بين الاستثمار أكثر أو اتخاذ قرارات سيئة.

وغالبًا ما يكون الاقتراض لتوسيع نطاق عملك خطوة حكيمة؛ لذا يجب أن تتغلب على خوفك من الديون في هذه الحالة، بشرط أن يؤدي الدين الذي تتحمله إلى زيادة الإيرادات في المستقبل.

بدء المشاريع في 2022

اقرأ أيضًا: تأسيس المشاريع الصغيرة.. الصعوبات والتحديات

  • الخوف من المسؤولية

بصفتك صاحب عمل أو رائد أعمال فقد تكون مسؤولًا عن مصدر رزقك، وهو أمر مخيف بحد ذاته. ولكن قد تكون أيضًا مسؤولًا عن إعالة الأسرة، وعند نمو عملك ستصبح مسؤولًا عن سبل عيش موظفيك.

تلك مسؤولية كبيرة ولكن يمكنك التعامل معها؛ من خلال التخطيط الدقيق واتخاذ القرارات الجيدة. حدد أهدافًا قصيرة المدى للإيرادات حتى تتمكن من إجراء تعديلات للبقاء على المسار الصحيح.

ثم عليك، أن تفهم _إذا كنت تريد التغلب على مخاوف بدء المشاريع في 2022_ ما تحتاج إلى جلبه لإضافة موظف، وتأكد من حساب الفوائد والتكاليف الأخرى.

اقرأ أيضًا: ريادة الأعمال في المملكة 2021.. لماذا يجب أن تبدأ مشروعك الآن؟

  • الخوف من الإرهاق والسطو على الحياة الشخصية

الخوف الشائع لدى رواد الأعمال المحتملين هو الاضطرار إلى القيام بكل شيء، فعند بدء عمل تجاري تكون مسؤولًا عن المبيعات والتسويق والإنتاج والتمويل والموارد البشرية.

وإذا كان لديك شريك، أو قمت بتعيين موظفين، فهناك دائمًا احتمال أنك ستعمل 60 ساعة أو أكثر في الأسبوع، حتى بعد تأسيس عملك.

إذا كان هذا هو خوفك _أو أحد مخاوف بدء المشاريع في 2022_ ففكر في تعيين حد لعدد ساعات العمل التي ستقضيها قبل تقديم المساعدة. وتذكر أنه يمكنك الحصول على مساعدة تعاقدية لأي شيء تقريبًا “المحاسبة والمبيعات والتسويق” وحتى الرد على الهاتف.

اقرأ أيضًا:

تدريس ريادة الأعمال.. كيف تؤثر في تأسيس مشروعك؟

تطوير العمل التجاري.. تحدي الشركات الناشئة

12 نصيحة لرواد الأعمال قبل تأسيس مشاريعهم

تحديات بدء المشروع الجديد وطرق مواجهتها

العمل الحر.. مزايا وتحديات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

البدء في مشروع بعد عمر الـ50

البدء في مشروع بعد عمر الـ50.. الفرصة لا تزال مواتية

أول ما يتوجب علينا ذكره عند الحديث عن إمكانية البدء في مشروع بعد عمر الـ50 …

تعليق واحد

  1. محمد محيي الدين

    معلومات محترمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.