البدء من جديد

متى يتحتم عليك البدء من جديد؟

لا شك في أن البدء من جديد في أي مجال من مجالات الحياة قد يكون شيئًا صعبًا في العديد من الأوقات، خاصة أن ذلك قد يكون مرتبطًا بفشل أو عدم القدرة على تحقيق المستهدف وفقًا للخطة بسبب الظروف المحيطة بك.

وعلى الرغم من أن بداية المشروع تكون مرهقة؛ حيث تأخذ الكثير من الوقت لكي تجد فكرة ما، ثم تضع تصورًا كاملًا لها ودراسة جدوى فنية واقتصادية وخطة للمشروع لتساعدك في تنفيذه، وعلى الرغم من كل هذا الجهد المبذول إلا أنه في بعض الأحيان يُعد التوقف والبدء من الجديد الخيار الأمثل لك لتجنب إضاعة الوقت.

ويعرض “رواد الأعمال” الحالات التي يجب عليك التوقف بها والبحث عن تأسيس مشروع آخر.

فشل الشراكة

يُعتبر الفشل من أهم الأسباب التي يجب أن تتوقف عندها وتستعد لبداية جديدة، لأنه في أحوال كثيرة قد تصل إلى طريق مسدود مع شريكك لأسباب كتيرة تتعلق بتعنته ورفضه الحوار الجاد لاتخاذ القرار، ما يعيقك عن التقدم بشكل ملموس.

وقد يعود فشل الشراكة إلى الاختلاف في الرؤى والأهداف بينك وبين شريكك، أو عندما تشارك شخصًا يري نفسه أنه على حق دائمًا، ما يوجه الشركة إلى مسار خاطئ، وقد يصل الأمر إلى عدم التزام الشريك بأخلاقيات العمل مثل الالتزام والصدق والأمانة، وكل هذه العوامل تدفعك للتوقف إذا عجزت عن القضاء عليها وتغييرها بالكامل.

البدء من جديد

خسائر العام الأول

يضع كل رائد أعمال لمشروعه مدة معينة لكي يراقب سير النشاط ومدى نجاح المشروع والأرباح التي يدرها، وتختلف هذه المدة على حسب نوع المشروع، ولكنها في المتوسط تكون عامًا أو أكثر بقليل، فعندما تمر هذه المدة وتجد نفسك عند تقييم المشروع تحقق خسائر، يتحتم عليك التوقف والنظر إلى الطريق الذي تسير فيه؛ لأن المشروع قد لا يحقق أي مكاسب في عامه الأول، وهذا أمر معتاد، ولكن تحقيقه خسائر يدل على أنك سلكت طريقًا خاطئًا، ويجب عليك إعادة تقييم الفكرة مرة أخرى.

تراكم الديون

عندما تصل في المشروع إلى مرحلة تراكم الديون، هنا يجب عليك التوقف سريعًا وإعادة تقييم الموقف ودراسة أسباب هذه الديون وهل تعود إلى الحالة الاقتصادية العامة للدولة، أم إلى فكرة المشروع سواء من حيث انعدام الابتكار به أو تأسيسه في موقع غير جيد، أو بسبب كون فكرته رديئة؟ وفي هذه الحالة يجب عليك أن تتوقف وتنهي دورة حياة مشروعك، وتعيد تأسيسه من جديد بناء على معايير مختلفة تراعي السوق المحيط وتعمل على تحقيق النجاح.

الخلاصة: لا يتوقف قرار توقفك والبدء من جديد على عامل واحد، ولكن توجد العديد من الأسباب التي قد تدفعك إلى ذلك، نفسية أو اجتماعية أو اقتصادية، ولكن عندما يتحتم عليك اتخاذ قرار التوقف والبدء من الجديد، فعليك دراسة ما تنوي البدء به جيدًا لتجنب جميع المشاكل التي وقعت بها في مشروعك الأول.

اقرأ أيضًا:

تصميم بيئة عمل للمشاريع الصغيرة.. كيف يكون؟

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

استراتيجيات التسعير

كيف تساعدك استراتيجيات التسعير في بدء مشروعك؟

إن أحد الدروس الأولى التي يتعلمها رواد الأعمال لبدء مشروعهم الخاص هو تحديد استراتيجيات التسعير، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.